دورة فريدة لمهرجان الأندلسيات الأطلسية في الذكرى العاشرة لميلاده
آخر تحديث GMT10:14:54
 العرب اليوم -

من 31 تشرين الأول إلى 3 تشرين الثاني 2013 في الصويرة المغربية

دورة فريدة لمهرجان "الأندلسيات الأطلسية" في الذكرى العاشرة لميلاده

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - دورة فريدة لمهرجان "الأندلسيات الأطلسية" في الذكرى العاشرة لميلاده

مهرجان "الأندلسيات الأطلسية"
الدار البيضاء ـ العرب اليوم

أصبح مألوفًا أن تكون الفرادة قاعدة في مدينة الصويرة المغربية وأن مهرجان الأندلسيات الأطلسية في احتفاله هذه السنة بالذكرى العاشرة لميلاده هو من أرقى المواعيد التي تعطيها مدينة الرياح إلى الموسيقى، حيث تتحفنا ونحن مجتمعون على موسيقى تنبع نغماتها من أعماق ذاكرتنا. وفي تنظيمها ككل سنة، بشراكة مع مؤسسة الثقافات الثلاث، فإن دورة 2013 ستكون بمثابة أقوى رمزية للثراث الذي أبدع فيه شعراؤنا ومطربونا – مسلمون ويهود – حيث رسخوه بالصوت والأداء ذاته عبر قرون من أجل سعادتنا جميعًا.
ويتأكد ذلك ونحن رفقة عبد الرحيم الصويري – الابن المحبوب لمدينة الصويرة – أو مع الفنان الكبير محمد بريول أو محمد أمين الاكرمي الآتي من تطوان، الى جانب فنانين آخرين، حيث تراهن الصويرة هذه السنة على اكتشافنا لمواهب مغاربة، من هنا أو حاضرين من بعيد، والذين نجحوا في الترسيخ والترجمة الفنية لأرقى صفحات الطرب والدليل الموسقي اليهودي المغربي.
وفي السياق نفسه، فإن الفنان بينجمان بوزاكلو وعازف الكمان ايلاد ليفي صحبة فرقة "ديالنا" وعازف البيانو أومري مور والمغنية نطع القيام – من بين آخرين -  سيلتقون فوق الخشبة مع زملائهم من المغاربة المسلمين من هذا الجيل، من امثال مروان حاجي – النجم الصاعد في فن السماع والطرب الاندلسي، او عبير العابد الآتية من طنجة، أو نهيلة القلعي من فاس، أو زينب أفايلال من تطوان، التي  ستغني صحبة فرانسواز اطلان الغنية عن التعريف، والتي الى جانب ادارتها الفنية  للمهرجان ستصعد فوق الخشبة مرات عدة.
وتُعَد أعظم اللحظات في هذه الدورة تلك التي ستتجلى ايضا مع ظهور استريلا مورينتي، المعروفة برمزيتها كأكبر مغنية للفلامينكو العريق، والمعروف بانتمائه الخالص الى اسلوب أبيها اينريك مورينتي، وهو اسلوب عائلة عريقة اعطت للفلامينكو الاندلسي أسس مدرسة متميزة وممتازة.
ولنتذكر فإن استريلا مورينتي عرفت كرمز عند السينمائي بيدرو المودوفار في تشخيصها لدور فولفر، وفي الصويرة بالذات ستقدم استريلا للمرة الأولى مع مجموعة جلال شقارة السهرة التي ستقدم بعد بضعة اسابيع في مدريد وفي مدن أخرى في أوروبا، فيما سنعيش بعد منتصف الليل - كما هي العادة- لحظة انفتاح أبواب دار الصويري لاستقبال المدارس الموسيقية للصويرة وطوائف المدينة، والتي صار تنوعها من أنجح ما يمكنه تقديمه.
وإلى جانب اللحظات الثمينة لزمن بعد الظهر أو منتصف الليل في دار الصويري، فان "صبحيات المنتدى"، والتي ستستضيف تقديم المسار الفني للسينمائية المغربية إيزا جنيني، ستمكننا من الاستمتاع بالتحاور عن " ذاكرات وتواريخ: أهمية الصلة وأهمية المكان"، وهو موضوع مركزي بالنسبة لكل واحد منا في هذا المهرجان الذي لا يشبهه أي مهرجان آخر.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دورة فريدة لمهرجان الأندلسيات الأطلسية في الذكرى العاشرة لميلاده دورة فريدة لمهرجان الأندلسيات الأطلسية في الذكرى العاشرة لميلاده



GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 09:00 2016 الأحد ,31 تموز / يوليو

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 00:09 2016 الإثنين ,20 حزيران / يونيو

فوائد عشبة القلب

GMT 18:11 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

لماذا تبكي كثيرات أثناء ممارسة العلاقة الحميمية أو بعدها

GMT 02:36 2018 الخميس ,27 كانون الأول / ديسمبر

كاديلاك اسكاليد 2020 تظهر لأول مرة أثناء اختبارها

GMT 23:20 2019 الثلاثاء ,24 كانون الأول / ديسمبر

تطبيق "ToTOk" للمكالمات المجانية مازال متاحا على هذه الهواتف
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab