الساحة الأدبية المحلية تحتاج المزيد من الناقدات للإنسجام مع الحراك الثقافي بالدولة
آخر تحديث GMT07:40:08
 العرب اليوم -

خلال ندوة "السرد الإماراتي" ضمن فعاليات معرض الشارقة الدولي للكتاب

الساحة الأدبية المحلية تحتاج المزيد من الناقدات للإنسجام مع الحراك الثقافي بالدولة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الساحة الأدبية المحلية تحتاج المزيد من الناقدات للإنسجام مع الحراك الثقافي بالدولة

الناقدة الإماراتية د. زينب الياسي
الشارقة – العرب اليوم

أكدت الناقدة الإماراتية د. زينب الياسي، والناقد والكاتب عبد الفتاح صبري حاجة الساحة الأدبية المحلية إلى ناقدات بشكل يسهم في تعزيز الإنتاج الأدبي المحلي من جهة وينسجم مع الحراك الثقافي الإماراتي عامة، وإمارة الشارقة خاصة.

 جاء ذلك خلال ندوة حملت عنوان "السرد الإماراتي" أقيمت في "المقهى الثقافي" ضمن الفعاليات الثقافية لمعرض الشارقة الدولي للكتاب، أدارها الإعلامي أسامة مرة.

 واستهلت الدكتورة زينب الياسي الندوة باستعراض مفصل للسرد الإماراتي في خمسة مداخل دارت حول القصة القصيرة والرواية الإماراتية، تناول الأول مسار الرواية الإماراتية المعاصرة، أما الثاني فتناول جماليات المكان، في حين تناول الثالث البنية الموضوعية والفنية في القصة، وتناول المسار الرابع السرد الإماراتي بين التجريب والتراكمية، أما المسار الأخير فتناول الأدب الإماراتي في ثلاثة محاور تضمنت: الشعر الفصيح، والأدب، والقصة القصيرة.

وقالت الياسي: "على الكاتب أن يفكر بديمومة ما يكتب، ويقدم منتجاً ثرياً فيه جمالية على الرغم من أنه قد يبحث ببعض الأمور المسكوت عنها، أو يذكر نقاطاً مجتمعية سلبية، لكن ما يقدمه بعد ذلك من نتاج يرتقي بالأدب ويطرح حلولاً ناجحة للقضايا التي يبحثها من شأنه أن تتجاوز كل هذه الإشكالات المتراكمة".

وأضافت: "إن دخول الناقدات الإماراتيات معترك الساحة الأدبية الإماراتية يحتاج إلى تضافر جهود كثيرة تتناغم لبلوغ الهدف، لأن الدراسة النقدية تحتاج الوقت والجهد والهمة العالية لاجتياز المسار الذي أصبح ممهداً في ظل وجود مؤسسات ثقافية فاعلة وداعمة".

وفي مداخلة له قال الأديب عبد الفتاح صبري: "أصبحنا لا نلحق بحجم المؤلفات الأدبية المنشورة سنوياً، ومن هنا علينا أن ندعو النقاد لا سيما النساء لاعتلاء الساحة الثقافية والاطلاع على مكنون السرد ليحللوا للمتلقي ويوجهوا ذائقته، ويبرزوا في ذلك قدرات نقدية إماراتية تنسجم مع مركزها الثقافي المرموق في عصرنا الحالي.

قـــد يهمــــــــك أيضــــــاُ : 

"الأدب المهجري" ضمن الفعاليات الثقافية لمعرض الشارقة الدولي للكتاب

صبري يؤكد الإنتاج الأدبي يقوم على تلازم جدلية الذات والمكان

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الساحة الأدبية المحلية تحتاج المزيد من الناقدات للإنسجام مع الحراك الثقافي بالدولة الساحة الأدبية المحلية تحتاج المزيد من الناقدات للإنسجام مع الحراك الثقافي بالدولة



حملت بأغلبها توقيع مصمميها المفضّلين أمثال الكسندر ماكوين

تعرفي على سرّ تميّز كيت ميدلتون وفساتينها الأنيقة

لندن ـ ماريا طبراني

GMT 05:18 2019 الإثنين ,16 كانون الأول / ديسمبر

إليكِ موديلات فساتين سهرة جديدة لسهرة ليلة رأس السنة 2020
 العرب اليوم - إليكِ موديلات فساتين سهرة جديدة لسهرة ليلة رأس السنة 2020

GMT 04:15 2019 الإثنين ,16 كانون الأول / ديسمبر

"الدرعية" وجهة سياحية سعودية تستضيف مسابقات عالمية
 العرب اليوم - "الدرعية" وجهة سياحية سعودية تستضيف مسابقات عالمية

GMT 03:22 2019 الإثنين ,16 كانون الأول / ديسمبر

خطوات بسيطة تمكنك من التخلص من عفن الخشب خلال فصل الشتاء
 العرب اليوم - خطوات بسيطة تمكنك من التخلص من عفن الخشب خلال فصل الشتاء
 العرب اليوم - النواب الأميركي يؤكد أن سلوك دونالد ترامب جريمة قيد التنفيذ

GMT 03:48 2019 الإثنين ,16 كانون الأول / ديسمبر

أوبرا وينفري متهمة بمهاجمة المتحرشين السود وتجاهل البيض
 العرب اليوم - أوبرا وينفري متهمة بمهاجمة المتحرشين السود وتجاهل البيض

GMT 02:31 2018 الأربعاء ,04 إبريل / نيسان

غوغل يبدأ في تشغيل الموسيقى على سماعة البلوتوث

GMT 07:10 2018 السبت ,09 حزيران / يونيو

ليكزس RX سيارة معمرة لعشاق طراز الدفع الرباعي

GMT 02:04 2018 الخميس ,13 كانون الأول / ديسمبر

"النعناع البري" نبات ربما يُساعد في علاج مرض السرطان

GMT 00:10 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

الفنان أحمد عز يُعلّق على الحكم القضائي لخلع زينة

GMT 11:12 2014 الأحد ,20 تموز / يوليو

طريقة عمل النقانق المقلية
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab