ملتقى للكتاب في القاهرة يستعيد روح الثقافة بعد توقّف وباء كورونا
آخر تحديث GMT12:08:35
 العرب اليوم -

بمشاركة 20 دار مصرية في قاعة مفتوحة الهواء

ملتقى للكتاب في القاهرة يستعيد روح الثقافة بعد توقّف وباء "كورونا"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - ملتقى للكتاب في القاهرة يستعيد روح الثقافة بعد توقّف وباء "كورونا"

الملتقى السنوي للكتاب الذي تنظمه ساقية عبد المنعم الصاوي
القاهرة ـ العرب اليوم

يستثمر جمهور الكتب في مصر الهامش الثقافي والاجتماعي الذي يتيحه «ملتقى الساقية للكتاب» بعد أشهر من توقف الفعاليات المرتبطة بالقراءة بسبب فيروس «كورونا»، ففي «قاعة النهر» مفتوحة الهواء تشارك 20 دار نشر مصرية في الملتقى السنوي الذي تنظمه ساقية عبد المنعم الصاوي بالقاهرة، الذي تسوده هذا العام ملامح احترازية باتت تقليدية، ومصحوبة بجرعة فنية وموسيقية لفعالياته الثقافية التي تستمر حتى نهاية شهر أغسطس (آب) الجاري. وتعد ساقية عبد المنعم الصاوي، أحد المراكز الثقافية الشهيرة التي تقع على نيل القاهرة، في حي الزمالك، وحسب حنان عمر، مسؤولة الإعلام في ساقية عبد المنعم الصاوي، فإنه مراعاةً لإجراءات التباعد التي تفرض نفسها على الملتقى هذا العام، فقد تم استحداث نظام لتنظيم أعداد الحضور عبر نظام جديد يُحدد حركة الدخول للمكان، بالإضافة لإجراءات التباعد بين أجنحة دور النشر المشاركة.

وتضيف عمر لـ«الشرق الأوسط»: «رغم تلك الإجراءات فإن هناك إقبالاً لافتاً من الجمهور، خصوصاً خلال حفلات التوقيع والندوات المصاحبة لها، وكذلك الفعاليات الفنية الغنائية والشعرية التي تنظَّم على هامش الملتقى، منها حفل للفنان علاء صابر عازف العود والقانون، وحفل للفريق الفني (جنوبيان) وغيرها من الفعاليات»، ويربط بعض الفعاليات بين الكتب والموسيقى مثل الندوة التي حضرها الفنان المصري هاني شنودة لتدشين الكتاب الذي يضم مذكراته، وهو الكتاب الذي صدر أخيراً عن دار «ريشة» للنشر، وقام بكتابة وتحرير تلك المذكرات الكاتب الصحافي مصطفى حمدي.

«ملتقى الساقية للكتاب» يعد أول فعالية حيّة تجمع بين دور النشر والجمهور منذ الإغلاق العام الذي طال الحياة الثقافية في مصر مع شهر مارس (آذار) الماضي بسبب فيروس «كورونا»، وهو الإغلاق الذي طال سوق النشر المصرية بكثير من الخسائر، حسب سعيد عبده، رئيس اتحاد الناشرين المصريين، الذي قال في تصريحات صحافية إن «مبيعات الكتب في مصر تراجعت بنسبة تتراوح بين 70 و80%، مع توقف حركة الطباعة بنسبة 80% منذ ظهور مرض فيروس (كورونا)، لا سيما مع توقف أنشطة المعارض العربية والدولية البارزة خلال هذه الفترة التي تعد سوقاً رئيسية لدور النشر المصرية». ومن بين أجنحة دور النشر المشاركة هذا العام في ملتقى الساقية للكتاب، دار «تويا»، ودار «دوّن»، ودار «الرسم بالكلمات»، ودار «دارك للنشر والتوزيع»، ودار «الهالة»، وترى حنان عمر أن المعرض يُعد استئنافاً للنشاط الثقافي بعد توقف الساقية عن نشاطها خلال أشهر الحظر والعزل المنزلي، وتقول إن ملتقى الكتاب يُعقد في شهر أغسطس من كل عام، بوصفه ملتقى لتقريب المسافات بين القراء وكتّابهم المفضلين عبر الندوات وحفلات التوقيع وجلسات المناقشة وورش العمل.

كانت الحكومة المصرية قد أعلنت في شهر يونيو (حزيران) الماضي عودة السينما والمسرح بشرط السماح بوجود 25% فقط من القدرة الاستيعابية مع ضمان التباعد الاجتماعي، وبعد هذا القرار كانت ساقية عبد المنعم الصاوي من أولى المؤسسات الثقافية التي بادرت بتطبيق التباعد الاجتماعي بطريقة ابتكارية، تتفق وروح المكان الذي يعتمد نشاطه على استضافة الفعاليات الفنية، والغنائية، والمسرحية بشكل أساسي، حيث تم طبع صور فناني الزمن الجميل على كراسي المسرح المخصص للمناسبات، بحيث تكون مقاعد هؤلاء الفنانين وسيلة للفصل بين مقاعد الجمهور، ولتحقيق التباعد الاجتماعي بينهم خلال العروض المختلفة.

وحسب مي هاشم، مديرة المشروعات الفنية بساقية عبد المنعم الصاوي، فإنهم قاموا بتجربة عدة طرق لتحقيق عملية التباعد خلال الحفلات الفنية والأنشطة الثقافية، حتى قاموا في النهاية بالاستقرار على تثبيت المُجسمات التي تُصور نجوم الفن المصري على الكراسي.

قد يهمك ايضـــًا :

فريق "الفراعنة" يحيي حفلًا في ساقية الصاوي الإثنين

علي الهلباوي يحيي حفلًا في ساقية الصاوي الجمعة

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ملتقى للكتاب في القاهرة يستعيد روح الثقافة بعد توقّف وباء كورونا ملتقى للكتاب في القاهرة يستعيد روح الثقافة بعد توقّف وباء كورونا



للحصول على إطلالات برّاقة وساحرة من أجمل صيحات الموضة

طرق تنسيق البناطيل المزينة بـ"الترتر" على طريقة النجمات

القاهره_العرب اليوم

GMT 02:47 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 مناطق سياحية في المكسيك لقضاء عطلة على الشاطئ
 العرب اليوم - أفضل 5 مناطق سياحية في المكسيك لقضاء عطلة على الشاطئ

GMT 04:48 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مسافرة أسترالية تروي تفاصيل ما حدث في واقعة "القطرية"
 العرب اليوم - مسافرة أسترالية تروي تفاصيل ما حدث في واقعة "القطرية"

GMT 02:38 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

6 قطع أساسية في ديكورات المنزل لا يمكن الاستغناء عنها
 العرب اليوم - 6 قطع أساسية في ديكورات المنزل لا يمكن الاستغناء عنها

GMT 20:50 2020 الأحد ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

توقّعات العرّافة البلغارية العمياء بابا فانغا لعام 2021

GMT 02:31 2020 الإثنين ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

"فيراري" تُطلق سيارتها "سبيدر إس إف 90" بقوة 780 حصانًا

GMT 17:43 2020 الأحد ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

"سوزوكي "إسبريسو" تحصل على صفر باختبارات الأمان في الهند

GMT 21:11 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

ارتفعت مبيعات السيارات الروسية في أكتوبر/تشرين الأول الماضي

GMT 14:25 2020 الخميس ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

علماء ناسا يرصدون ظاهرة غريبة

GMT 06:05 2020 الثلاثاء ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

"لامبورغيني" تطرح مجموعتها هوراكان إيفو فلو كابسيول

GMT 02:15 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

سيارات أنيقة وباهظة تقودها نجمات "بوليوود" إليكِ أبرزها

GMT 18:54 2020 الثلاثاء ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

أحدث عضو ينضم إلى عائلة نيسان من السيارات الـ SUV

GMT 20:58 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

نفذت سيارة فريدة من نوعها أول رحلة تجريبية لها في سلوفاكيا

GMT 20:55 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

رصدت عدسات المصورين التجسسين سيارة «نيسان باثفايندر»

GMT 20:56 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

كشفت شيفروليه عن سيارتها ماليبو 2021 في كوريا الجنوبية

GMT 21:03 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

وش طلاء السيارة الواضحة تشكل ازعاجا ومنظرا سيئا

GMT 11:50 2020 الإثنين ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

سيارة محلية الصنع بالسوق المصري "سعرها 55 ألف جنيه"

GMT 21:06 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تطرح شركة "تويوتا" الجيل الجديد من أيقونتها Mirai
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab