الحِرَف القديمة تنبض في قلب سوق القامشلي السورية وتحمل رائحة التراث
آخر تحديث GMT04:53:51
 العرب اليوم -

يعتز بها أهل الجزيرة ويتوارثونها رغم دخول التطوُر الصناعي والكهرباء

الحِرَف القديمة تنبض في قلب سوق القامشلي السورية وتحمل رائحة التراث

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الحِرَف القديمة تنبض في قلب سوق القامشلي السورية وتحمل رائحة التراث

الصناعات الشعبية الموروث
دمشق ـ لامار أركندي

تعد الصناعات الشعبية الموروث الأهم لمختلف الشعوب في الشرق الأوسط التي تعبق بماضي ما ورثه الآباء من أجدادهم وورّثوها إلى أبنائهم, باعتبارها جزءًا انبثق من صلب الحياة الاجتماعية والثقافية وتطورت بمرور الزمن. واستمر بعضها رغم ما لحقها من التطور الصناعي الذي شهدته مدينة "القامشلي"التابعة لمحافظة الحسكة شمال  شرق سورية بعد منتصف القرن الماضي,  لأسباب يرجعها أبو غضب حرفي التحف الخشبية  في المدينة  إلى اعتزاز أهل الجزيرة بهذه الصناعات, وتفضيلها على مثيلاتها التي يتم استيرادها.
 
 ويضيف أبو غضب في حديث مع "العرب اليوم": "صناعة التحف الخشبية من الحِرَف القديمة والمتوارثة في العائلة منذ أكثر من مئة عام، وهي موجودة منذ القدم في المنطقة، تقوم على أساس الدقة والذوق في اختيار أشكال القطع وأحجامها، ويتم رسم الفكرة على الورق قبل تنفيذها وتحويلها إلى منحوتة فنية رائعة تستغرق مجهودًا فكريًا وعضليًا قد يستغرق عدة أيام .
ويقول أبو آشور "إفرام يونان" أنه الحفيد الذي ورث محل جده الترابي القديم في سوق القامشلي الشعبي وما زال يمارس صنعة جده ووالده في بيع الغرابيل والحبال وأدوات الزراعة, والبناء ومزاولة مهنة نجارة الخشب، ورغم وجود المنشرة الكهربائية  الكبيرة والسريعة والسهلة إلا أن أصالة وعبق الماضي يمنعان أبو آشور من الاستغناء عن المقشرة اليدوية القديمة التي سيورثها لأبنائه من بعده ويؤكد:"ما زلت أستخدم الأدوات القديمة الموجودة في المحل منذ ما يقرب الثمانين سنة", نحن نحاول أن نعمل من أجل الاستمرار في العطاء وحتى لا تموت هذه الصناعات الشعبية التي هي موروث مهم من تراثنا".
 
ويرى البعض أن الصناعات الشعبية اليدوية مهددة بالانقراض، نظرا لدقة صنعها وضآلة مردودها, هكذا رأى الباحث "جميل عمر "الباحث في الفنون الشعبية اليدوية، مشيرًا إلى أن الصناعات الشعبية اليدوية ستتحول إلى اتجاه آخر لأن الماكنات غزت عملية الصنع، ولم تهددها بالانقراض بل بضآلة الأصالة الشعبية, وقال :"لابد من أن نضع في الاعتبار أن الصناعات شعبية ستنقرض لأنها لم تعد موجودة في الاستعمال الشعبي, فأين السراج ( وسيلة الإضاءة بالزيت) الذي انقرض في عصر الكهرباء؟ وأين الحلس.( غطاء ظهر الحمار) الذي انقرض دوره لأن الحمار لم يعد وسيلة نقل إلا في حدود ضيقة جدًا في أعماق الريف".
وأضاف :"إن صناعاٍت تنقرض لأنها لم تعد صالحة للاستعمال اليومي فذهب بابور الغاز وتوارى خلف أدوات وأفران الغاز, وتوارى المكوى (على الفحم) لأنه لم يعد  شيئًا عمليًا في عصر الكهرباء, إن تطور الحياة عموما سيدفع ببعض الأدوات الفولكلورية للاختفاء ".
ولا شك أن المأثورات الشعبية، على اختلاف أنواعها وأشكالها، تعد مرآة صادقة تعكس ثقافة المجتمعات  فضلًا عن أسلوب حياة أفرادها عبر كل مرحلة من مراحل التاريخ, وتسجل أنماط التفاعل الاجتماعي وأشكال السلوك أنساق القيم وطبيعة الاستجابات في مختلف المواقف والمناسبات الحياتية للمجتمع الإنساني برمته, وتدل على مدى أصالة وعراقة تراثنا الشعبي.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحِرَف القديمة تنبض في قلب سوق القامشلي السورية وتحمل رائحة التراث الحِرَف القديمة تنبض في قلب سوق القامشلي السورية وتحمل رائحة التراث



تأتي على رأسهنّ هيفاء وهبي التي اختارت فستان أنيق

تعرف على النجمة العربية الأجمل في عيد الحب

القاهرة - العرب اليوم
 العرب اليوم - أفضل الدول لشهر العسل في شباط 2020 من بينها تنزانيا

GMT 02:40 2020 الأحد ,16 شباط / فبراير

تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار
 العرب اليوم - تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 00:20 2017 الأربعاء ,31 أيار / مايو

8 أشياء غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 14:10 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الخبيزة " الخبازي أو الخبيز"

GMT 16:18 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أهمية "جوان كيلاس" في سيارتك

GMT 19:27 2015 الأحد ,20 كانون الأول / ديسمبر

العبي دور الزوجة العشيقة

GMT 12:43 2013 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

حارة اليهود في حي العتبة شاهدة على تاريخ مصر الحديث

GMT 17:08 2016 الخميس ,17 آذار/ مارس

تعرفي على أضرار المرتديلا للحامل

GMT 12:03 2018 السبت ,12 أيار / مايو

نسب النبي صلى الله عليه وسلم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab