الهيئة العامة للآثار تُعلن عن مسح وتوثيق 132 مبنى تراثيًا في الموصل
آخر تحديث GMT09:33:07
 العرب اليوم -

تشمل بيوتًا ومساجد وكنائس ومدارس وتكايا وحمامات ومراقد

الهيئة العامة للآثار تُعلن عن مسح وتوثيق 132 مبنى تراثيًا في الموصل

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الهيئة العامة للآثار تُعلن عن مسح وتوثيق 132 مبنى تراثيًا في الموصل

مدينة الموصل
بغداد – نجلاء الطائي

أنجزت الهيئة العامة للآثار والتراث أعمال المسح التراثي لمدينة الموصل بالتعاون مع المكتب الرقمي للاستشارات الهندسية، تزامنا مع تحرير الساحل الأيسر من مدينة نينوى، وقال وكيل الوزارة لشؤون السياحة والآثار قيس حسين رشيد أن دائرة التراث العامة والمكتب الرقمي للاستشارات الهندسية قاما بجهد كبير في هذه الحملة التي اطلقناها منذ مدة لغرض مسح وتوثيق 132 مبنى تراثي متميز ومعلن عن تراثيته وهذه المباني تشمل بيوت ومساجد وكنائس ومدارس وتكايا وحمامات ومراقد.

واضاف أن أعمال التوثيق التي قمنا بها شملت تسقيط الإحداثيات الجغرافية وتأثيرها على الخرائط مع رسم المخططات والمقاطع والواجهات وأهم العناصر المعمارية والزخرفية لها مع التصوير الحديث وعمل الاستثمارات الخاصة بذلك وهذا العمل جزء من مشروع كبير معني بالمسح السياحي والأثري والتراثي في العراق، إلا أن فرحتنا بهذا المنجز كونه يوثق تراث مدينة الموصل التي عانت من تجاوزات وانتهاكات تنظيم "داعش".

ويبلغ عدد المواقع الأثرية في العراق أكثر من 12 ألف موقع، تضم آثارا تعود إلى حقب زمنية مختلفة، وهذه المواقع لا تجد الحماية الكافية حيث لا يتوفر لهذه المواقع سوى 4000 حارس غير مدربين وغير مجهزين بالقدر الكافي لإتمام عملية الحراسة على الوجه الأكمل، الأمر الذي جعل العديد من هذه الأماكن عرضة للسرقة حتى يومنا هذا. ويعتبر الملك أورنَمو من أشهر الملوك الذين تعاقبوا على المدينة، وفي عهده بنيت المعابد والزقورات الموجودة حاليا. وقد عرفت اكتشافات كبيرة بين سنتي 1922 و1934 بخاصة جنب مباني الزقورات حيث اكتشف العديد من المقابر الملكية. ويوجد الكثير من الآثار التي اكتشفت في أور في متاحف بريطانيا وفرنسا.

وتقع نمرود على بعد 34 كلم جنوب الموصل ونمرود هي الاسم الحالي للمدينة الآشورية القديمة كالح. وبدأ التنقيب فيها في الفترة 1845–1851 وأسفر عام 1980 عن العثور على ثلاث مقابر ملكية تحوي كنوزا مختلفة. وكانت نمرود عاصمة ثانية للآشوريين، واشتهرت زمن الملك الآشوري شلمنصر الأول في القرن الثالث عشر قبل الميلاد. ويوجد بها مجسمات الثيران المجنحة إضافة إلى بقايا قصر آشور ناصربال الثاني، والقطع العاجية كتلك المشكلة على هيئة وحدات نسائية. وقد اكتشفت مجموعة كبيرة سنة 1988 فاقت 600 قطعة ذهبية وأحجار، وأطلق عليها كنز نمرود. واختفت لفترة من الزمن ثم عثر عليها مخبأة في سرداب سنة 2003. وتوجد الكثير من آثار هذه المدينة في متاحف بريطانية.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الهيئة العامة للآثار تُعلن عن مسح وتوثيق 132 مبنى تراثيًا في الموصل الهيئة العامة للآثار تُعلن عن مسح وتوثيق 132 مبنى تراثيًا في الموصل



لا تترك شيئًا للصدف وتُخطط لكل تفاصيل إطلالاتها

إطلالة راقية باللون الأخضر للملكة إليزابيث في أحدث ظهور لها

لندن ـ العرب اليوم

GMT 04:33 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

إليك قائمة بأجمل 10 بحيرات على مستوى العالم
 العرب اليوم - إليك قائمة بأجمل 10 بحيرات على مستوى العالم
 العرب اليوم - أبرز ديكورات غرف معيشة أنيقة باللون البيج مع الخشب
 العرب اليوم - 5 أفكار مختلفة لحفل زفاف بسيط ومميز في زمن "كورونا"

GMT 01:04 2020 الثلاثاء ,31 آذار/ مارس

تعرف على حقيقة سقوط نيزك مدمر على نيجيريا

GMT 04:22 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

ترامب يؤكّد أنه تحدث مع بوتين بشأن أسعار النفط
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab