اصنع فرقا بكتاب تكافل سوداني لإعادة مزاج القراءة في دارفور
آخر تحديث GMT19:02:16
 العرب اليوم -

حظيت المبادرة بتجاوب كبير من المُقّفين في البلاد

"اصنع فرقا بكتاب" تكافل سوداني لإعادة مزاج القراءة في دارفور

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "اصنع فرقا بكتاب" تكافل سوداني لإعادة مزاج القراءة في دارفور

السودان
الخرطوم - العرب اليوم

حظيت مبادرة أطلقتها الكاتبة والروائية السودانية إستيلا قايتانو، للتبرع بكتب لصالح إقليم دارفور، بتجاوب كبير من مثقفي السودان وأتت المبادرة، التي تستهدف جمع مئات الكتب خلال فترة وجيزة، تحت مسمى "اصنع فرقا بكتاب"، لتحث المثقفين بالعاصمة الخرطوم على التبرع بما لديهم من كتب فائضة ليتسنى تغذية مكتبات مدن الضعين ونيالا ونيرتتي في إقليم دارفور، الذي خرج لتوه من حرب ضارية امتدت نحو 17 عاما وتأمل إستيلا قايتانو أن تسهم مبادرتها في إعادة مزاج القراءة والاطلاع للجميع في تلك المدن، وتحقيق مزيد من التثقيف للشباب هناك.

تقول إستيلا إنهم يسعون لجمع أكبر عدد من الكتب عن طريق التبرع المباشر، ومن ثم الانتقال لتأسيس 3 مكتبات في نيالا، والضعين ونيرتتي، على أن تعمل بمنهج "الاستعارة"، أي تعطي كتابا لأي شخص يريد الاطلاع ليذهب به إلى منزله ليقرأه خلال عدة أيام، مقابل تعهد بإعادته مرة أخرى إلى المكتبة وأشارت إلى أن هذه الطريقة تمكن الشباب من قراءة الكتب التي يريدونها بيسر، خاصة في ظل ارتفاع أسعار الكتب وتردي الأحوال المعيشية في السودان.

ووصف الكاتب السوداني محي الدين علي المبادرة بأنها متميزة وهادفة، وتعكس الاهتمام بالتغيير القاعدي في المجتمع السوداني، لا سيما شريحة الشباب وقال لـ"العين الإخبارية": "أسهمت الحرب في ركود الحركة الثقافية والإبداعية في إقليم دارفور، وكان لزاما قيام مثل هذه المبادرات لإعادة الحياة الثقافية هناك" وأضاف أن "إنشاء مكتبات للاستعارة المجانية سيشجع الناس في دارفور على القراءة والاطلاع، لأن غلاء أسعار الكتب كان أحد دوافع العزوف عن القراءة، وبالتالي سيرتفع الوعي وستحدث التنمية البشرية المرجوة" وبدأت المبادرة في الخامس من ديسمبر الجاري في اتحاد الكتاب السودانيين، ومن ثم أقامت فعالية للتبرع في ساحة "اتنيه" بوسط الخرطوم، وهي أكبر نقطة التقاء للمثقفين وما تزال مستمرة.

وشكلت خصوصية إقليم دارفور واحدة من دوافع مثقفي السودان للتفاعل مع مبادرة "اصنع فرقا بكتاب"، والتبرع لها بسخاء ويقول إدريس عبدالله، أحد المتفاعلين مع المبادرة، إن التبرع بكتاب يمثل أقل تضامن له مع أهل دارفور بعد أن تخلصوا من الحرب الأهلية الضارية، فحان الوقت لنتحد جميعا لإعادة الحياة الثقافية بالإقليم" وأضاف عبدالله لـ"العين الإخبارية": "كما هتفنا في الثورة الشعبية كل البلد دارفور، سنقف مع هذه المبادرة حتى تحل المعارف والكتب مكان البنادق والرصاص" وعاش إقليم دارفور غربي السودان تحت وطأة الحرب المدمرة لنحو 17 عاما، بين نظام المعزول عمر البشير وحركات خرجت ضد التهميش السياسي والاقتصادي.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

هيئة الأدب والترجمة السعودية تقرر استضافة نخبة من المثقفين العرب

مجموعة من المثقفين يعلنون عن تضامنهم مع رفعت سلام الذي انضم لمحاربي السرطان

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اصنع فرقا بكتاب تكافل سوداني لإعادة مزاج القراءة في دارفور اصنع فرقا بكتاب تكافل سوداني لإعادة مزاج القراءة في دارفور



GMT 12:13 2021 الإثنين ,10 أيار / مايو

ترتيب غرف النوم لعام 2021 لمنزل عصري ومتجدد
 العرب اليوم - ترتيب غرف النوم لعام 2021 لمنزل عصري ومتجدد

GMT 12:04 2021 الخميس ,29 إبريل / نيسان

هواوي تغوص بعمق في المركبات الكهربائية

GMT 12:50 2021 الثلاثاء ,27 إبريل / نيسان

5 مميزات تجب معرفتها عن التحديث الجديد لنظام «iOS»

GMT 02:53 2021 الإثنين ,26 إبريل / نيسان

مصر تنتظر أكثر من مليون سائح روسي هذا العام

GMT 14:02 2021 الثلاثاء ,27 إبريل / نيسان

Oppo تعلن رسمياً عن هاتف Oppo A95 5G بمعالج Dimensity 800U

GMT 03:11 2021 الجمعة ,30 إبريل / نيسان

الصين تطلق الوحدة الأساسية لمحطتها الفضائية

GMT 10:17 2019 الخميس ,27 حزيران / يونيو

هل للسائل المنوي علاقة بشهوة المرأه

GMT 18:27 2021 الأحد ,11 إبريل / نيسان

تويوتا تطلق وريثة عرش GT86 ثنائية الأبواب
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab