وضع صورة جين أوستن على العملة البريطانية في ذكرى وفاتها
آخر تحديث GMT01:29:30
 العرب اليوم -

رغم سخرية الأميركي مارك توين من مجمل أعمالها

وضع صورة جين أوستن على العملة البريطانية في ذكرى وفاتها

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - وضع صورة جين أوستن على العملة البريطانية في ذكرى وفاتها

الكاتب الأميركي الساخر مارك توين
واشنطن - العرب اليوم

داوم الكاتب الأميركي الساخر مارك توين على قول "إن أية مكتبة يمكن اعتبارها مكتبة جيدة ما دامت لا تضم كتابًا لجين أوستن، حتى لو كانت مكتبة لا تحتوي على أي كتاب" وكتب مرة يقول إن رواياتها تجعله يبغض كل الناس من دون تحفظ، بينما تزال المكتبات الشخصية والعامة تمتلئ بروايات أوستن، التي قلما توقفت دور النشر عن إعادة طباعتها، بالإضافة إلى عشرات المسلسلات التلفزيونية والأفلام السينمائية المستوحاة منها، وخاصة "الكبرياء والهوى" التي نشرت لأول مرة في 1813، و"العقل والعاطفة"، و"أما" المترجمة كلها إلى العربية.

ووفق كثير من الاستطلاعات، ما تزال أوستن من أكثر الكاتبات قراءة عبر العصور، وربما لا تنافسها في ذلك سوى مواطنتها فرجينيا وولف، التي ولدت بعد رحيل أوستن بسبعين عامًا، رغم مرور 200 سنة على رحيلها، الذي صادف الإثنين. 

وبهذا المناسبة، أصدر بنك إنجلترا المركزي عملة نقدية، فئة 20 جنيهًا إسترلينيًا، تضم صورة جين أوستن، لتكون بذلك أول كاتبة في التاريخ يحتل صورتها ورقة نقدية وطنية. وسيتم تداول هذه العملة وطنيًا ابتداءً من شهر سبتمبر /أيلول المقبل، وحتى ذلك الحين، ستكون متوفرة في الأماكن، التي ارتبطت بأوستن مثل كاتدرائية ونتيشستر، و"متحف جون أوستن"، الواقع في مدينة باث، التي عاشت فيها الروائية فترة من حياتها.

إنه اعتراف رسمي كبير ليس فقط بمكانتها في الأدب البريطاني إلى جانب كتاب مثل وليم شكسبير وصموئيل جونسون وجون ملتون ووليم وردزورث ووليم بليك ووالتر سكوت وتشارلز ديكنز، وعشرات غيرهم، ولكن أيضًا بشعبيتها التي يبدو أنها تكبر مع الزمن، وبالتأكيد، لم تكن جين أوستن تحلم بكل هذه الشهرة الواسعة والتقدير الشعبي والرسمي، ولم تكن تحلم، قبل شيء بأن كتاباتها قد تجتاز اختبار الزمن، حيث بقيت أوستن مقروءة جيلًا بعد جيل لأنها نجحت في عكس وتجسيد المشاعر الإنسانية، وبخاصة مشاعر المرأة وشروطها الاجتماعية القاهرة في النصف الثاني من القرن الثامن عشر، هذه الشروط التي ما تزال قائمة بشكل أو بآخر في أكثر من مكان.

وولدت جين أوستن في ستيفنسون، هامبشير، عام 1775، درست في أوكسفورد وردنغ، ولكن أغلب ثقافتها اكتسبتها من التعليم الذاتي، وبدأت كتابة الشعر والقصص القصيرة وهي في الحادية عشرة من عمرها قبل أن تتجه لكتابة الرواية عام 1796، ورغم مرضها اللاحق، عام 1816، أنتجت سبع روايات، وروايتين غير مكتملتين، بالإضافة إلى ثلاثة مجلدات من الكتابات المبكرة.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وضع صورة جين أوستن على العملة البريطانية في ذكرى وفاتها وضع صورة جين أوستن على العملة البريطانية في ذكرى وفاتها



من أشهر الماركات العالمية والمصممين العرب والأجانب

تألقي بفساتين بنقشة الورود بأسلوب ياسمين صبري

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 16:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كيفية تعامل الزوجة مع الزوج الخاين الكذاب المخادع

GMT 01:50 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

زينب مهدي توضح مخاطر عدم إشباع الزوج لرغبات زوجته الجنسية

GMT 07:33 2016 الأربعاء ,30 آذار/ مارس

طرق علاج تأخر الكلام عند الأطفال بالأعشاب

GMT 03:09 2016 الجمعة ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

"خفقان القلب" أبرز علامات ارتفاع مستويات التوتر

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 21:31 2019 الأربعاء ,26 حزيران / يونيو

المرأة القصيرة هي الأفضل في العلاقة الزوجية

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab