تشكيليون يؤكدون أن أهمّية اللوحة الفنية لا تقلُّ عن الكتاب والمسرح
آخر تحديث GMT10:08:23
 العرب اليوم -

اعتبروها خطابًا ثقافيًا حضاريًا اجتماعيًا لا يمكن الاستغناء عنه

تشكيليون يؤكدون أن أهمّية اللوحة الفنية لا تقلُّ عن الكتاب والمسرح

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تشكيليون يؤكدون أن أهمّية اللوحة الفنية لا تقلُّ عن الكتاب والمسرح

الفنان التشكيلي زياد جسام
بغداد – نجلاء الطائي

 نوه تشكيليون ومثقفون ومهتمون على ان اللوحة الفنية التشكيلية لا تقل أهمية عن الكتاب الأدبي والعلمي ومسرح المهرجانات الثقافية بوصفها خطابًا ثقافيا حضاريا اجتماعيا لا يمكن الاستغناء عنه.

وأوضح الفنان التشكيلي زياد جسام: يمكن تقسيم اقتناء اللوحات الفنية إلى قسمين. هناك من يقتني اللوحة لأسماء أشخاص مهمين مهما يكن ثمنها، لأن هذا النوع من الناس يشتري اللوحة لغاية تجارية تكمن في ارتفاع ثمنها كلما تقادم عليها الزمن. او يتقدم العمر بالفنان الذي رسمها ويصبح غير قادر جسدياً على رسم لوحة بمستواها، او لأنها لوحة تتحدث عن حقبة زمنية لها علاقة بحدث معين.

اما بالنسبة للذين يقتنون لوحات لفنانين غير معروفين فهم يبحثون عن جمالية الديكور ومدى انسجامه مع الأثاث والألون الجدران او الستائر، وهناك الكثير من الاعمال الفنية حتى لو كانت لفنانين مشهورين لكنها اعمال مستنسخة او مقلدة فنجدها تباع بأسعار رخيصة وهي منتشرة في كل مكان.

وهذا الأمر لا يقتصر على اللوحات وانما حتى هناك اعمال نحتية يتم تقليدها في الصين او غيرها من بلدان العالم نجدها غزت الاسواق وبأثمان لا تتجاوز الخمسة دولارات للقطعة الواحدة، لكنها تحاكي عمل قد تصل قيمته الى عشرات آلاف الدولارات وذلك لكونه مستنسخ وغير اصلي.

تشكيليون يؤكدون أن أهمّية اللوحة الفنية لا تقلُّ عن الكتاب والمسرح

واضاف جسام: وبهذه المناسبة اذكر حادثة لأحد اساتذتي وهو الفنان التشكيلي محمد مهر الدين الذي يقيم الآن في عمان ومعروف على مستوى عربي وعالمي واعماله تباع بالسعار مرتفعة لا تقل عن خمسة آلاف دولار للعمل الواحد. وقد صادف ذات يوم ان تعرض لأزمة قلبية دخل على اثرها المستشفى  في حالة خطرة، واذا بأشخاص يقصدونه الى المستشفى بهدف اقتناء لوحاته التي انجزها في مشغله، ودفعوا اثمانا باهظة لشرائها وكانت بحدود 40 لوحة ظناً منهم ان الفنان مهر الدين سيرحل وسوف يرتفع ثمن لوحاته للضعف،ولكن شاءت الاقدار ان يتماثل للشفاء وخرج من المستشفى معافى.

ويرى الاعلامي ثائر القيسي ان اقتناء اللوحة محلياً ليس بمستوى ما هو موجود عربياً وعالمياً. وقال: انا شخصياً عند زياراتي للمعارض التشكيلية اكتفي بقراءة اللوحة من خلال مشاهدتي لها فقط. خاصة لو نظرنا إلى غلاء الأسعار الذي اجتاح جميع جوانب حياتنا نرى أن عزوف الجمهور عن شراء اللوحة التشكيلية يرجع إلى عدة عوامل اهمها الأزمات الاقتصادية التي تهاجمنا بين فترة وأخرى.

تشكيليون يؤكدون أن أهمّية اللوحة الفنية لا تقلُّ عن الكتاب والمسرح

فيما يرى الفنان التشكيلي جبار الجنابي ان اللوحة قد سقطت وانتهى زمن القماش وألوان الزيت، وحلت محلها اساليب أخرى.. وقال: لقد حلت البيئة مكان اللوحة، اضافة الى تقنيات الفنون البصرية والفيديوهات، وقد نجد مدنا كاملة تتحول إلى لوحة. موضحاً ان اللوحة ما عادت اداة تعبيرية قوية، لأنها أصبحت جزءا مكملا لأثاث البيت. لم يعد هناك تحمس لزيارة المعارض ومشاهدة اجواء لوحات جديدة، الأمر الذي جعل بعض الفنانين التشكيليين يفتشون عن ذائقة بصرية تكسر غربة اللوحة وتحطم أسوارها، وتستلهم صورتها الجمالية ورسالتها بوصفها مكوناً ثقافياً أصيلاً لا يقل أهمية عن القصيدة الشعرية أو الرواية أو المعزوفة الموسيقية.. فلطالما شعر الفنانون أن لوحاتهم سجينة المعارض لا تتدفق في مجرى التنفس الثقافي، ولا تشارك في إنتاج الوعي وتشكيل الجمال.

تشكيليون يؤكدون أن أهمّية اللوحة الفنية لا تقلُّ عن الكتاب والمسرح

وترى الروائية اطياف ابراهيم سنيدح ان الاختيار الشخصي الذي يدفع لاقتناء لوحة فنان معين يعتمد لمحة المتلقي لما يلمسه في شكل اللوحة ومظمونها، وهذا يتطلب ثقافة تلقي ضمن افق الفن التشكيلي، يدرك من خلالها المتلقي معاني اللوحة  وما ترمز له، فالمسألة لا تتوقف على اسم فنان معين، ومن أي بلد والى أي جيل ينتمي، فاللوحة لمن يتفاعل معها تمنحه فرصة للانتماء اليها.. وعندها لا يهم الثمن الذي يدفع مقابل اقتناءها، فهي بالنسبة له اغلى من أي ثمن.. وهذا يعني أن اللوحة ليست للنخب فقط، بل هي لكل الناس، مثل الكتاب والمسرح.. كما ان انتشار اللوحة يسهم في نشر الجمال، وهي قطعة فنية تمنح مقتنيها شعوراً بالاعتزاز. وتعالج النقص الثقافي، وترمم الثقافة المفقودة في مجتمعنا الى الفن التشكيلي المقتصر على قاعات عرض لا يحضرها سوى الفنانين أو أصدقائهم.

وبسعادة استقبلت فريال ماجد الطالبة في كلية الآداب السؤال على أنه دعوة للعيش مع الجمال داخل البيت. وقالت: هذا يعني أننا سننتقل من حالة المشاهدة العابرة في المعارض التشكيلية الى مرحلة التداخل مع الفن وتذوقه بصفته سلوك طبيعي يؤثر فينا ونتأثر به في حياتنا اليومية.. لذلك هي دعوة للتأمل والاستمتاع بفن يعيننا على تحمل أعباء الحياة ومنغصات السياسة. ربما في زمن الخلاف والاختلاف يصبح الفن حياة وغذاء للروح المتعبة المنهكة من منغصات حياة ضعيفة إلى أخرى رحبة ملؤها الحلم والمثل العليا.

تشكيليون يؤكدون أن أهمّية اللوحة الفنية لا تقلُّ عن الكتاب والمسرح

ويرى المخرج سعد نعمة ان ثقافة اقتناء الاعمال الفنية كانت ظاهرة منتشرة ومتداولة خلال العقود الماضية، يتميز فيها اشخاص يروجون لأسماء معروفة ولأعمال على مستوى ابداعي مرموق. كما ان القاعات الفنية كان لها الأثر الكبير في هذا المجال مما يعطي فرصة لمقتني هذه الاعمال لاختيار ما يرغبون به. وانا شخصياً لدي مجموعة اعمال تشكيلية لفنانين رواد، آخر لوحة اقتنيتها هي للفنان محمد مهر الدين، ولكن للأسف أرى ان ثقافة الاقتناء انحسرت كثيراً في الوقت الحاضر.

واخيراً تقول الفنانة الممثلة نسرين عبد الرحمن: لدي مجموعة من اللوحات التشكيلية أُهديت الي من قبل زملائي التشكيليين منهم عماد عاشور وعلي جبار ونضال عبيد وغيرهم. وعني شخصياً احب فن الرسم وامارسه كهواية منذ سنوات طويلة، غير انني منذ سنة تقريباً انجزت ثلاث لوحات لاقت استحسان زملائي، ومن المؤمل ان اشترك بها في احد المعارض. واضافت: وارى ان اقتناء اللوحات يعد ظاهرة صحية تتفاعل مع ثقافة الشخص وخياله.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تشكيليون يؤكدون أن أهمّية اللوحة الفنية لا تقلُّ عن الكتاب والمسرح تشكيليون يؤكدون أن أهمّية اللوحة الفنية لا تقلُّ عن الكتاب والمسرح



دمجت بين الصيحة الكلاسيكية والشبابية في آن واحد

صيحات اتبعتها كارلي كلوس لترسم موضة جديدة خاصة بها

واشنطن - رولا عبسى

GMT 01:57 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

عرض فستان الأميرة ديانا الشهير للبيع في مزاد علني
 العرب اليوم - عرض فستان الأميرة ديانا الشهير للبيع في مزاد علني

GMT 03:19 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

قائمة بأفضل الأماكن في تايلاند لقضاء رأس السنة 2020
 العرب اليوم - قائمة بأفضل الأماكن في تايلاند لقضاء رأس السنة 2020

GMT 03:51 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

نصائح وأفكار لتنسيق شجرة الكريسماس مع ديكور منزلكِ
 العرب اليوم - نصائح وأفكار لتنسيق شجرة الكريسماس مع ديكور منزلكِ

GMT 01:28 2019 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

فجر السعيد تواصل هجومها على أصالة وتصف جمهورها بـ"الشبيحة"
 العرب اليوم - فجر السعيد تواصل هجومها على أصالة وتصف جمهورها بـ"الشبيحة"

GMT 04:05 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

أفضل 7 تجارب في الوجهة السياحية الأكثر شهرة في اليونان
 العرب اليوم - أفضل 7 تجارب في الوجهة السياحية الأكثر شهرة في اليونان

GMT 20:17 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

وفاة لاعب كهرباء الإسماعيلية السابق بسكتة قلبية مفاجئة

GMT 20:51 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

المدير الفني لمنتخب ألمانيا لليد يصف كلوب بنموذج يحتذى به

GMT 01:18 2019 الأحد ,27 تشرين الأول / أكتوبر

أحلام تطل برشاقة عارضات الأزياء في جلسة تصوير جريئة

GMT 17:29 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

البرلمان الليبي يطالب غوتيريش بسحب اعتماده لحكومة الوفاق

GMT 03:39 2019 الأحد ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

برشلونة يستعيد توازنه بعد تغلبه على سيلتا فيغو

GMT 03:45 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

الونش يؤكد أن "الزمالك" يسعى إلى الفوز باللقب

GMT 01:30 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

الجملي يؤكد أن الإعلان عن تشكيل الحكومة الأسبوع المقبل

GMT 06:15 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : عهد التميمي

GMT 02:42 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

دراسة تؤكد أن مرضى القلب يخضعون لعمليات لا داع لها

GMT 09:35 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

إسبر يتحدث عن تخفيضات للقوات الأميركية في أفغانستان

GMT 02:01 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

كشف حقيقة أسوأ وباء في تاريخ الأرض
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab