معرض تكريمي للرسام الفرنسي ماتيس مالك مفتاح السعادة
آخر تحديث GMT23:21:21
 العرب اليوم -

مركز بومبيدو يحتفي بمرور 150 عاماً على ميلاده

معرض تكريمي للرسام الفرنسي ماتيس مالك "مفتاح السعادة"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - معرض تكريمي للرسام الفرنسي ماتيس مالك "مفتاح السعادة"

رسام الفرنسي ماتيس
باريس_العرب اليوم

تتكمم وتذهب لإلقاء التحية على ماتيس أم تتجنب الاختلاط وتتابع المعرض عبر الشاشات والمواقع الإلكترونية؟ الخيار صعب. فهذا المعرض الذي يفتتح هذا الأسبوع هو مناسبة مثالية لمشاهدة عدد معتبر من لوحات الرسام الذي كان يرى الأجساد البشرية، وكأنها كتل ملونة طائرة في السديم. إن من يرى لوحة رؤية العين ليس كمن يتفرج على صورتها. ثم إن مركز بومبيدو في باريس يحتضن هذا المعرض كآخر نشاط كبير له قبل أن يغلق أبوابه لترميمات تستغرق تستمر 3 سنوات. لا بد، في هذه الحال، من مراعاة كافة تعليمات السلامة والانتظار بكل صبر، حتى يحين دورك للدخول إلى المعرض، نظراً لأن العدد المسموح بوجوده داخل الصالات محدود. يخرج زوار ويدخل زوار التزاماً بالتباعد ومنع الاحتشاد

سنكون في حضرة هنري ماتيس (1869 ـ 1954)، الفنان الذي ولد في شمال فرنسا ومات في جنوبها. ويقال إنه الرسام الذي حمل الأرقام السرية التي تفتح بوابة البهجة. فقد عرف كيف يختزن الأجواء الرمادية والغيوم الداكنة التي صبغت طفولته وصباه ثم يقوم بتلوينها لتتحول إلى أشكال تخترقها أشعة الشمس وألوان قوس قزح. وبهذا يكون ماتيس هو الرسام الفرنسي الأكثر تعبيراً عن أضواء الجنوب والطيف الأزرق للبحر المتوسط.

كان مركز بومبيدو قد احتفى بالفنان قبل 8 سنوات. لكن المعرض الحالي يأتي من زاوية نظر الأدباء والفنانين الذين كتبوا عنه. لهذا فإنه يحمل عنوان «ماتيس مثل رواية». وهو عنوان مستعار من رواية صدرت عام 1971 للشاعر أراغون. فأي نظرات ألقاها الكتّاب على زميلهم الرسام وكيف نظروا إلى لوحاته وتخطيطاته ومحفوراته؟ يقدم المعرض لزواره 230 عملاً و70 وثيقة أرشيفية تخص الفنان الذي كان يقصقص الورق، أحياناً، ويشكل منه أجساماً يعيد لصقها في تشكيلات تبدو بسيطة لكنها تباع اليوم بالملايين.

وبفضل أريحية عائلة الرسام وورثته، وكذلك بفضل تعاون أصحاب المجموعات الخاصة، تمكن مركز بومبيدو من تجميع كل هذه «الثروة». وترى محافظة المعرض، أوريلي فيردييه، أن لوحة «القميص الروماني هي الأكثر تعبيراً عن ماتيس. وهي لوحة قد أعيدت طباعتها آلاف المرات منذ أن رسمها بالزيت على القماش عام 1940. وهي اليوم من ممتلكات متحف الفن الحديث في باريس. وتمثل اللوحة وجهاً لامرأة تدعى ليديا ديلكتورسكايا، لكن الوجه ليس أكثر من ضربات قلائل من الريشة التي اعتنت بشكل دقيق بالتطريزات الموجودة على قميصها. وهو قميص من الزي الوطني الشائع بين نساء رومانيا.

يوم منح ماتيس تلك اللوحة، لكي يجري تعليقها في المتحف، أوصى بألا تتزعزع من مكانها إلا في حالة حدوث حريق. لقد كانت باريس، آنذاك، مقبلة على فترة مظلمة من تاريخها بسبب طبول الحرب العالمية الثانية ثم وقوعها تحت الاحتلال النازي. وقد أراد الرسام أن يبث في نفوس مواطنيه دفقة قوية من الفرح اللوني والجمالي، وكأنه يوجه للفرنسيين رسالة مشفرة استخدم فيها ألوان علم البلاد. وكان الفنان قد رفض في تلك الفترة دعوتين من الولايات المتحدة والبرازيل للإقامة فيهما في ظروف أكثر راحة، مفضلاً البقاء في مرسمه ومستمراً في عمله. وبعد تحرير فرنسا عرضت اللوحة في صالة «مايت»، وتركت أثراً في نفوس الشباب الذين كانوا قد انخرطوا في مقاومة المحتل، وكذلك تأثر بها شعراء ومخرجون من إريك رومير الذي استلهم منها فيلمه «بولين على الشاطئ».

متعة هذا المعرض مزدوجة لأنها لا تأتي من تأمل اللوحات فحسب، بل من رؤية الأعمال التي تأثرت به وقراءة النصوص التي كتبت عنه ومشاهدة الأفلام التي كان ملهمها. لقد ترك تأثيره على بعض أعمال المخرج جان لوك غودار، وعلى الرسامين الأميركيين آندي وارهول وجاكسون بولاك ومارك روتكو وفرانك ستيلا، وعلى الروسيين سيرغي تشوتشوكينو وإيفان موروزوف. هنا، في هذا المعرض الذي يستمر حتى 22 فبراير (شباط) المقبل، يفهم الزائر، أيضاً، قوة الفن وعمق تأثيره في البشر. أي كيف يمكن للوحات مثل «بهجة العيش» و«الرقص» و«الموسيقى» أن تؤثر في نفسية من يتأملها وتفتح أمامه كوّة للسعادة. السعادة التي امتلك ماتيس مفتاحها السري.

قد يهمك أيضا:

هدوء نسبي شرقي المتوسط واليونان حذرة من نوايا تركيا
تركيا تعلن تحديث مناطق البحث والإنقاذ في البحر المتوسط وبحر إيجه

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

معرض تكريمي للرسام الفرنسي ماتيس مالك مفتاح السعادة معرض تكريمي للرسام الفرنسي ماتيس مالك مفتاح السعادة



بعدما أطلقت عددًا من الصيحات في "إميلي في باريس"

أحدث إطلالات ليلي كولينز بالبدلة الأنيقة والمتألقة

باريس ـ العرب اليوم

GMT 03:19 2020 السبت ,05 كانون الأول / ديسمبر

موديل مصرية تُثير ضجة كبيرة بفستانها بسبب كاتي بيري
 العرب اليوم - موديل مصرية تُثير ضجة كبيرة بفستانها بسبب كاتي بيري

GMT 02:25 2020 السبت ,05 كانون الأول / ديسمبر

الجوع يضرب "جزيرة الفردوس" مع أزمة انقطاع السياحة
 العرب اليوم - الجوع يضرب "جزيرة الفردوس" مع أزمة انقطاع السياحة
 العرب اليوم - أبرز الأفكار لتوظيف "البوف" في ديكورات المنزل تعرّفي عليها

GMT 00:25 2020 الجمعة ,04 كانون الأول / ديسمبر

"واحة ليوا الطبيعية" الوجهة الأفضل لعشاق الاستجمام
 العرب اليوم - "واحة ليوا الطبيعية" الوجهة الأفضل لعشاق الاستجمام

GMT 02:53 2020 الجمعة ,04 كانون الأول / ديسمبر

المبعوث الأممي لليمن يستنكر الوضع الإنساني في تعز
 العرب اليوم - المبعوث الأممي لليمن يستنكر الوضع الإنساني في تعز

GMT 15:50 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

الأقمار الصناعية تسجل أكبر توهج شمسي

GMT 15:06 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

مسبار صيني يصل مدار القمر ويستعد للهبوط على سطحه

GMT 21:35 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

اليابان تكشف عن روبوت عملاق لتنشيط قطاع السياحة

GMT 01:19 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

"أوبك" تتوقع نمو الطلب على النفط في 2021

GMT 03:00 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 11:07 2020 الجمعة ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

إيما كورين تُعيد إحياء إطلالات الأميرة ديانا الأكثر شهرة

GMT 16:12 2020 الخميس ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

أساليب ماكياج مستوحاة من درة زروق

GMT 16:20 2020 الخميس ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

بسمة بوسيل بتسريحات شعر مزينة بأكسسوارات فاخرة

GMT 04:34 2020 الجمعة ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أنواع محركات السيارات في العالم

GMT 21:28 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

تنفرج السماء لتظهر الحلول والتسويات

GMT 12:05 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

سعر تويوتا راف فور 2019 الجديدة كليًا ينكشف رسميًا على الانترنت

GMT 12:14 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

اكتشف سبب ونسبة استخدامك لـ"الكذب" حسب برجك

GMT 11:01 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تأجيل إطلاق صاروخ روسي يحمل قمرا صناعيا إماراتيا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab