اكتشاف بقايا مومياء يُعتقد أنها تعود إلى الملكة نفرتاري
آخر تحديث GMT05:27:53
 العرب اليوم -

زوجة الملك رمسيس الثاني في عصر الأسرة الـ 19

اكتشاف بقايا مومياء يُعتقد أنها تعود إلى الملكة نفرتاري

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - اكتشاف بقايا مومياء يُعتقد أنها تعود إلى الملكة نفرتاري

بقايا مومياء يُعتقد أنها تعود إلى نفرتاري
روما ـ ريتا مهنا

اكتشف الباحثون والأثريّون أن ساقين محنّطتين، معروضتان في متحف تورينو الإيطالي من المحتمل أن تعودا إلى زوجة الملك رمسيس الثاني الملكة الفرعونية نفرتاري خلال الفترة الأولى من عصر الأسرة التاسعة عشر، وكان قد تم اكتشاف الساقين في مقبرة في وادي الملكات في الأقصر منذ أكثر من نصف قرن، وتم نقلها إلى المتحف منذ ذلك الوقت. 

اكتشاف بقايا مومياء يُعتقد أنها تعود إلى الملكة نفرتاري

اكتشاف بقايا مومياء يُعتقد أنها تعود إلى الملكة نفرتاري

وافتتح فريق من الأثريين مقبرة نفرتاري والتي يعتقد أنها الزوجة المفضلة لرمسيس الثاني، في عام 1904، ووجدوا أن المقبرة تعرّضت إلى السرقة ولم يبقى منها سوى بقايا مكسورة من ضمنها ساقي الملكة المحنطتان، إلا أن الأبحاث استمرت على أيدي فريق دولي من بينه علماء من جامعة يورك؛ إذ استخدموا تقنيات جديدة للتعرف على رفات الملكة. 

اكتشاف بقايا مومياء يُعتقد أنها تعود إلى الملكة نفرتاري

اكتشاف بقايا مومياء يُعتقد أنها تعود إلى الملكة نفرتاري

وأفادت الأبحاث أن الركبتان تعودان إلى امرأة يتراوح ارتفاعها بين 165 سم "5 أقدام و5 بوصات" و168 سم "5 أقدام و6 بوصات"، وأنها قد تكون مصابة بالتهاب في المفاصل، ومن ضمن الموجود في المقبرة، "صندل قدم" اعتقد العلماء أنه يناسب طول الملكة نفرتاري، وأظهر التحليل الكيميائي، باستخدام الكربون المشع وتحليل DNA، أن عمر السيدة صاحبة الساقين يتراوح بين 40 و60 عامًا عند وفاتها، وهو نفس عمر الملكة نفرتاري عند الوفاة، فيما وجد العلماء المادة المستخدمة في عملية التحنيط والتي تبين أن نفس المادة المستخدمة في عهد رمسيس الثاني.

اكتشاف بقايا مومياء يُعتقد أنها تعود إلى الملكة نفرتاري

اكتشاف بقايا مومياء يُعتقد أنها تعود إلى الملكة نفرتاري

وأكد العلماء أن السيناريو الأكثر ترجيحًا هو أن الساقين تعودان إلى الملكة نفرتاري وليس إلى بناتها الاثنين اللتين كانتا مدفونتان معها في نفس المقبرة، وتعد الملكة نفرتاري الزوجة المفضلة لرمسيس الثاني، وقد تكون أنجبت 4 أولاد 4 بنات كما حضرت افتتاح معبد أبي سمبل في السنة الـ24 من حكم رمسيس الثاني، فيما يُعتقد أنها لعبت دورًا هامًا في الشؤون الخارجية للملك رمسيس الثاني الذي عاش في الفترة ما بين 1303 و1213 قبل الميلاد.

اكتشاف بقايا مومياء يُعتقد أنها تعود إلى الملكة نفرتاري

اكتشاف بقايا مومياء يُعتقد أنها تعود إلى الملكة نفرتاري

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اكتشاف بقايا مومياء يُعتقد أنها تعود إلى الملكة نفرتاري اكتشاف بقايا مومياء يُعتقد أنها تعود إلى الملكة نفرتاري



تعدّ عنوانًا للأناقة ومصدر إلهام للنساء العربيات

أجمل إطلالات الملكة رانيا خلال أكثر مِن مناسبة رسمية

عمان ـ العرب اليوم

GMT 02:18 2020 الأربعاء ,08 إبريل / نيسان

تقرير يرصد أجمل الحدائق النباتية على مستوى العالم
 العرب اليوم - تقرير يرصد أجمل الحدائق النباتية على مستوى العالم

GMT 04:33 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

إليك قائمة بأجمل 10 بحيرات على مستوى العالم
 العرب اليوم - إليك قائمة بأجمل 10 بحيرات على مستوى العالم
 العرب اليوم - أبرز ديكورات غرف معيشة أنيقة باللون البيج مع الخشب

GMT 20:22 2020 الإثنين ,06 إبريل / نيسان

النرويج تعلن السيطرة على تفشي فيروس كورونا

GMT 18:50 2020 الإثنين ,06 إبريل / نيسان

حقيقة وفاة تركي آل الشيخ بفيروس كورونا

GMT 15:40 2020 الإثنين ,06 إبريل / نيسان

رحيل 3 نجوم في يوم واحد بسبب فيروس كورونا

GMT 05:33 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

الصين تزف للعالم "بشرى سعيدة" بـ"رقم صفر"

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 05:47 2020 السبت ,29 شباط / فبراير

«يسقط حكم العسكر».. نعم، ولا!
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab