اليونانيون القدماء تعمدوا تشييد المواقع المقدسة على مناطق الزلازل
آخر تحديث GMT15:40:42
 العرب اليوم -

لأنَّهم يعتقدون أنَّ الأرض تملك قوى روحية وتساعد على التطهير

اليونانيون القدماء تعمدوا تشييد المواقع المقدسة على مناطق الزلازل

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - اليونانيون القدماء تعمدوا تشييد المواقع المقدسة على مناطق الزلازل

منطقة بحر إيجه
أثينا ـ سلوى عمر

كشفت أبحاثٍ جديدة أنَّ عددًا من المواقع المقدسة في منطقة بحر إيجه، التي تغطي المناطق المحيطة ببحر إيجة في اليونان وتركيا، بُنيت على خطوط تصدّع زلازل.، ما يُشير إلى أنَّ اليونانيون القدامى قد بنوا معابدهم المقدسة على مواقع سبق أن ضربتها الزلازل حيث كانوا يعتقدون أنَّ الأرض تمتلك قوى روحية. ويمكن لخطوط التصدع إطلاق ينابيع طبيعية من المياه، والتي استخدمها الإغريق القدماء لبعض الطقوس القديمة للمساعدة في تنقيتهم. كما يُمكنهم أحيانًا أن يُطلقوا أبخرة سامة قد تكون مصدر إلهام "الرؤى الإلهية" في بعض مُعتقدات الإغريق القدماء.

اليونانيون القدماء تعمدوا تشييد المواقع المقدسة على مناطق الزلازل

وكان العلماء يعتقدون سابقًا أنّ المدينة القديمة "دلفي" بنيت على خط تصدُّع الزلزال. ويُعتقد أن موقع الاستيطان الأولى، وهو موقع معبد أبولو، قد بُنى حول الينابيع المقدسة والأبخرة السامة الناجمة عن التصدعات. ولكن، يُشير إيان ستيوارت، أستاذ علوم الأرض في جامعة بليموتوه، أنَّ مدنٌ أخرى، بما في ذلك ميسيناي، وأفسس، ونيدوس وهيرابوليس بُنيت استجابة لنشاط الزلازل.

وقد اختار الإغريق القدماء بناء أهم المباني على المناطق المتضررة من النشاط الزلزالي لأنها منحتهم وضع ثقافي خاص. وقد توصلت الباحثة إلى وجود دلائل على ذلك، حيث استخدمت معالم المناظر الطبيعية في الزلزال في البناء. واستخدم المستوطنون الأوائل خطوط التصدع تحت الأرض كممرات للمياه الجوفية ومخارج البناء. واستخدموا الأرض غير المستوية التي سببتها الزلازل كجدران من الحجر الجيري للبناء.

اليونانيون القدماء تعمدوا تشييد المواقع المقدسة على مناطق الزلازل

 وأظهرت الدراسة كيف أنَّ القداماء قد اختاروا وضع المدن اليونانية بالقرب من الينابيع الطبيعية والنوافير الناجمة عن خطوط التصدع. وقد لعبت الينابيع الطبيعية دورًا علاجيًا حيويًا في ممارسات الطقوس في المستوطنات الأولى. وفي الطب اليوناني، للماء خصائص طاردة، حيث تُزيل النفايات والشوائب من الجسم. وغالبًا ما تشمل على طقوس الصلاة والغسيل، لإزالة الأوساخ من الحياة اليومية أو شوائب محددة.

وكانت التنقية جزءًا مهمًا من الممارسات الدينية اليونانية. وكان الهدف من التنقية، أو التطهير تخليص الشخص من التلوث. ويمكن أن يكون التلوث ناجمًا عن ارتكاب الخطيئة أو الفجور. ويمكن لخطوط التصدع أيضًا أن تنتج أبخرة سامة قد تكون ما تسبب في ظهور نوبات الغضب الإلهي في بعض معتقدات الإغريق القدماء. وبينما تتمركز المدن القديمة في الدراسة في مثل هذا القرب من التصدعات (مباشرة فوقها)، يعتقد ستيوارت أنَّ هناك علاقة بين الاثنين مرجحة للغاية.

اليونانيون القدماء تعمدوا تشييد المواقع المقدسة على مناطق الزلازل

ومن المعروف أنَّ المشهد في منطقة بحر ايجه على حد سواء لكونه مليئة بالتصدعات وكذلك العدد الكبير من المستوطنات المدمرة. وتقع اليونان عند نقطة التقاء ثلاث لوحات تكتونية متغيرة، والتي تمتد باستمرار وتحرك المنطقة، مسببة تصدعات زلزالية. والكثير من التصدعات في منطقة بحر إيجه توجد مباشرة في المساحات القديمة التي تعتبر أكثر المستوطنات المقدسة. ويعتقد الآن أن بناء مستوطنات قريبة من مواقع الزلازل قد لا يكون أمرًا محض الصدفة.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اليونانيون القدماء تعمدوا تشييد المواقع المقدسة على مناطق الزلازل اليونانيون القدماء تعمدوا تشييد المواقع المقدسة على مناطق الزلازل



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اليونانيون القدماء تعمدوا تشييد المواقع المقدسة على مناطق الزلازل اليونانيون القدماء تعمدوا تشييد المواقع المقدسة على مناطق الزلازل



تميز بفتحتين إحداهما عند الصدر

مُصمم لبناني يُبهر العالم بفستان زوجة ميسي

بوينس آيرس - العرب اليوم

GMT 15:59 2019 الأحد ,23 حزيران / يونيو

فساتين زفاف مُزيَّنة بالورود موضة عام 2020
 العرب اليوم - فساتين زفاف مُزيَّنة بالورود موضة عام 2020

GMT 04:02 2019 الأحد ,14 إبريل / نيسان

بريشة : هاني مظهر

GMT 03:17 2019 الثلاثاء ,11 حزيران / يونيو

الفالح يُؤكّد أن تعاون الرياض وموسكو شهد نقدمًا

GMT 04:05 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

الدفاع المدني ينفي وجود حريق في "برج الساعة" في مكة

GMT 08:46 2016 الأربعاء ,27 كانون الثاني / يناير

رقصة ساندي في "مملكة يوسف المغربي" تشعل "فيسبوك"

GMT 04:40 2016 الخميس ,18 شباط / فبراير

أحدث الصور من المريخ تُظهر تابوت مصري على سطحه

GMT 03:11 2017 الأحد ,11 حزيران / يونيو

لا تفوت الفرصة لقضاء شهر العسل في جنوب افريقيا

GMT 04:27 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

"أوميغا 3" علاج فعّال وآمن لفرط الحركة لدى الأطفال

GMT 03:22 2016 الأحد ,30 تشرين الأول / أكتوبر

تأسيس منزل يشبه كوخ "الإسكيمو" على سطح المريخ

GMT 02:58 2014 الجمعة ,19 كانون الأول / ديسمبر

ميل بي تتعاقد مع جايسون بلود وتبدأ عهد جديد من الموضة

GMT 04:51 2014 الأربعاء ,16 إبريل / نيسان

"سيرا شرم الشيخ" مُتعة الاسترخاء على الشاطئ

GMT 09:10 2019 السبت ,02 شباط / فبراير

"أبل" تستعد إلى إطلاق نظام "iOS 13" الجديد
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab