مهرجان الفحيص الثقافي يحتفي بالقدس والشعر ويناقش تداعيات التطرف
آخر تحديث GMT12:47:19
 العرب اليوم -

ينطلق تحت شعار "الأردن تاريخ وحضارة" في 6 آب المقبل

"مهرجان الفحيص الثقافي" يحتفي بالقدس والشعر ويناقش تداعيات التطرف

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "مهرجان الفحيص الثقافي" يحتفي بالقدس والشعر ويناقش تداعيات التطرف

"مهرجان الفحيص الثقافي السنوي"
عمان ـ إيمان أبو قاعود


تحت شعار "الأردن تاريخ وحضارة"، يطلق نادي شباب الفحيص في السادس من آب/أغسطس المقبل فعاليات النسخة الرابعة والعشرين من "مهرجان الفحيص الثقافي السنوي"، (انطلق عام 1990)، وتستمر في مدينة الفحيص، حتى الخامس عشر من الشهر ذاته.
وأكّد مدير المهرجان أيمن سماوي، أن برنامج نسخة هذا العام، يسعى لتقديم برنامج مختلف وجاذب للفئات العمرية كافة في الفن والشعر والموسيقى والاحتفاء بالمكان، حيث تحضر مدينتا الطفيلة، والقدس عروس العروبة الجريحة، بقوة ضمن ركن المدينة العربية على المستوى الثقافي والفكري، ويتوّج ذلك بندوة متخصصة حول القدس، يتحدث فيها كل من الدكتور منذر حدادين، والدكتور صبحي غوشة.
كما أوضح سماوي، أن البرنامج الثقافي لهذا العام ينحو صوب تحقيق توازن في الخطاب الفكري التنويري، وتوفير مناخ من الإبداع المشترك بين حضور المهرجان، عبر شريط طويل من ثقافات العالم، من خلال ما تقدمه فرق الفنون الشعبية والتراثية والفولكلورية، ويشتمل على أمسيات شعرية، يستضيف من خلالها الشعراء: علي أحمد سعيد (أدونيس) من سوريا، وأحمد دحبور (فلسطين)، وأحمد الشهاوي (مصر)، كما تقام أمسيات عدة لفن الزجل الشعبي. أما على مستوى برنامج الندوات الفكرية، فتعقد ندوة تناقش واقع الدراما العربية والراهن، يتحدث فيها كل من: أسعد فضّة (سوريا) ونضال الأشقر (لبنان) والدكتورة ريم سعادة (الأردن)، كما تعقد ندوة بعنوان «التطرف الفكري في العالم العربي ـ الأسباب وطرق المواجهة»، بمشاركة الدكتور عبد الله نقرش، والدكتور موسى شتيوي، إضافة إلى ندوة أخرى بعنوان «حديث في السياسة» يتحدث فيها كل من معن بشّور (لبنان) ومازن الساكت، وزير الداخلية الأردني الأسبق.
وذكر، في ختام حديثه، أن هناك مشاركات عربية واسعة في المهرجان على مستوى الفرق ونجوم الفن الأصيل، كما سيكون هناك معرض للشخصية، وآخر لمدينتي القدس والطفيلة، وفرق فنية متعددة الجنسيات، وفعاليات تبث الروح والفرح في المكان، وعروض خاصة للأزياء الشعبية، ولوحات فنية تحكي تاريخ مدينة القدس وتعكس ذاكرتها، إضافة إلى معارض الحرف اليدوية والصناعات التقليدية، كما تسهم مؤسسات المجتمع المدني بالعديد من الفقرات والبرامج، ليكون المهرجان على الدوام منارة الأدب والثقافة والفن ونشر الثقافات الإنسانية المتنوعة، وإضفاء حالة من البهجة.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مهرجان الفحيص الثقافي يحتفي بالقدس والشعر ويناقش تداعيات التطرف مهرجان الفحيص الثقافي يحتفي بالقدس والشعر ويناقش تداعيات التطرف



تتقن اختيار التصاميم بألوان تُظهر جاذبية بشرتها السمراء

خيارات مميزة للنجمة جينيفر لوبيز بأكثر من ستايل وأسلوب

واشنطن ـ العرب اليوم

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 13:54 2014 الثلاثاء ,29 تموز / يوليو

عبارات حماسية فعالة تحفزك لأداء تمارين اللياقة

GMT 01:55 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

توقعات صادمة للعرافة البلغارية بابا فانغا لعام 2019

GMT 20:25 2017 الأحد ,19 شباط / فبراير

"شخوص البصر" أبرز علامات موت الإنسان

GMT 05:21 2019 السبت ,21 كانون الأول / ديسمبر

"غوغل" تكشف النقاب عن هاتف "Pixel 3" الجديد

GMT 19:17 2018 الإثنين ,16 إبريل / نيسان

رجل يبيع جسد زوجته لصديقه ويموت أثناء معاشرتها

GMT 10:20 2013 السبت ,29 حزيران / يونيو

طرق إرضاء الرجل العنيد

GMT 13:53 2019 الإثنين ,08 تموز / يوليو

بوابات فلل خارجية بتصاميم مميزة وعصرية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab