وزارة الثقافة في غزة تطلق مبادرة لتثقيف طلبة المدارس حول المدن المحتلة
آخر تحديث GMT13:47:52
 العرب اليوم -
أعداد الوفيات في بريطانيا بسبب فيروس كورونا تتخطى 2900 شخص أكثر من 6 ملايين و600 ألف شخص يتقدمون بطلبات إعانة البطالة في الولايات المتحدة بسبب فيروس كورونا الصحة السعودية تعلن تسجيل 165 إصابة جديدة بفيروس كورونا ليبلغ إجمالي الإصابات 1885 إدارة الغذاء والدواء الأميركية تقرر سحب دواء حرقة المعدة الشهير "زانتاك" نهائيا من الأسواق ومنع تداوله أو تصنيعه. الداخلية السعودية منع ممارسة أي أنشطة تجارية داخل الأحياء السكنية في مكة والمدينة عدا الصيدليات ومحلات المواد التموينية ومحطات الوقود والخدمات البنكية الداخلية السعودية تعلن قصر التنقل بالسيارات داخل الأحياء السكنية في مكة المكرمة والمدينة المنورة لشخص واحد إضافة إلى قائد المركبة سويسرا تعلن تسجيل 432 حالة وفاة بفيروس كورونا و 18267 إصابة حتى الآن تسجيل أول حالة وفاة بفيروس كورونا في زامبيا إصابة 900 متشدد يهودي في إسرائيل بكورونا تجاوز عدد المصابون بفيروس كورونا في إيران الـ50 ألف حالة
أخر الأخبار

وزارة الثقافة في غزة تطلق مبادرة لتثقيف طلبة المدارس حول المدن المحتلة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - وزارة الثقافة في غزة تطلق مبادرة لتثقيف طلبة المدارس حول المدن المحتلة

مبادرة لتثقيف طلبة المدارس حول المدن المحتلة
غزة – محمد حبيب

أطلقت وزارة الثقافة في غزة هذا الأسبوع مبادرة تثقيفية لطلاب وطالبات المدارس في قطاع غزة بعنوان " عندي شغف وحنين لمدن وطني فلسطين" وذلك بهدف تثقيفهم بمعلومات حول مدينة القدس المحتلة والمسجد الأقصى المبارك والمدن الفلسطينية المحتلة بشكل عام.
ووجه مدراء تلك المدارس رسالة شكر وتقدير للوزارة على جهودهم في ترسيخ الثوابت والمعلومات الوطنية حول المدن والقرى الفلسطينية متمنية لهم مزيداً من العطاء .
وفي هذا الاطار، أطلقت الوزارة حملة "هوية لاجئ" ليتم توزيعها على أطفال المخيمات الفلسطينية في قطاع غزة بإشراف اللجنة الشعبية للاجئين.
وأكدت زهيه إبراهيم رئيس اللجنة التعليمية في اللجنة الشعبية ان الهوية تؤكد على حق العودة والتي لا يمكن لأي لاجئ أن يتنازل عن حقه في العودة إلى أرضه.
وتضمنت الهوية القسم :"أقسم بالله أن احمي وطني فلسطين، وان أدافع عنه بكل الوسائل، و أن أصون كرامته، وان لا أفرط في حبة رمل من ترابه، ولا أتنازل عن حقي في العودة إلى وطني وبلدتي الأصلية في فلسطين، هذا قسم مني، واشهد الله و رسوله عليه".
وأضافت "أن هذا المشروع لم يأتِ بمحض الصدفة بل جاء نابعاً من خلال حرصنا على دحض كل الادعاءات الإسرائيلية التي تحاول طمس قضيتنا العادلة وإنهاء ملف اللاجئين والبحث عن الوطن البديل، وجاء لترسيخ اسم البلد الأصلية في عقول الجيل الجديد حيث لاحظنا في بعض مدارس الوكالة أن الكثير من الأطفال لا يعلم اسم بلده الأصلية، فهناك التباس في ما بين مكان الميلاد والسكن ومكان البلد الأصلي الذي هجر أجداده منه".
وتبين انه يوجد لكل لاجئ حكاية مريرة في تهجره وتنقله ولجوئه لذلك هدفت الحملة إلى زيادة توعية الأجيال الجديدة بحقوقهم وحفر تاريخ مدنهم وقراهم الأصلية في ذاكرتهم فضلاً عن الضغط على المجتمع الدولي لحل مشكلة اللاجئين وتطبيق القرارات الدولية، التي كفلت للاجئين حق العودة لديارهم باعتباره حقاً مقدساً وأساسياً للإنسان.
وعن مشروع هوية لاجئ قالت إبراهيم: "إن هذه الحملة تنفذ عبر توزيع بطاقات تعريفية للاجئين الفلسطينيين لكل طفل لاجئ، حيث تشمل البطاقة قسم العودة ومعلومات مختلفة عن الطفل أهمها بلدته الأصلية ورقم بطاقة التموين وصورة شخصية له ".
وذكرت انه تم توزيع 150 هوية لاجئ على أطفال من أعمار تبدأ من 6 اعوام إلى 16 عاما أي خلال فترة دراسته المدرسية وتم تسجيل 1000 بطاقة جديدة وسيتم توزيعها في حفل بحضور شخصيات مجتمعية وأولياء أمور خلال الفترة القادمة, كما أن كل شخص لدية رغبة في حصول أبنائه على هذه الهوية أن يتوجه بطلب إلى اللجنة الشعبية.
وأضافت عن استهداف هذه الفئة "نحاول زيادة تفاعلهم مع قضيتهم كلاجئين فهم يتجرعون المرارة يومياً لبعدهم عن مسقط رأس آبائهم وأجدادهم، فحصول الطالب على هذه الهوية ترسخ في عقله بلدته الأصلية وقضيته لينقلها إلى الجيل القادم".
من جهته أكد نعيم مطر نائب رئيس اللجنة الشعبية للاجئين أن بطاقة الهوية التي تعطى للطفل، هي تأكيد حق العودة إلى منازل إبائهم الذين هجروا منها, كما أنها تثبت أن الطفل لن يفرط بحق العودة سواء من قريب ولا من بعيد ,وأن لهم حق في العيش بأمان وكرامة.
وأضاف" بهوية لاجئ أثبتنا للعالم بأسره أن نظرية إسرائيل بأن الكبار يموتون والصغار ينسون خاطئة فالكبار يورثون للصغار، فلا يمكن ما حدث للتاريخ أن تنساه الذاكرة أو تمحوه الأيام فإبائنا وأجدادنا وهبوا أنفسهم لنيل حريتهم و ها نحن اليوم نثبت هذا الحق من خلال هذا المشروع ".
وبين أن تاريخ الآباء والأجداد محفورة في قلوبنا وعقولنا وثوابتنا الفلسطينية وهو حق كفلته كل الأعراف و المواثيق الدولية، لذلك كان لزاما على العاملين في اللجنة الشعبية للاجئين خان يونس أن ترسخ مفهوم الدولة الفلسطينية وان تورث الحقوق للأشبال والزهرات لان حلم الحرية و العودة بات اقرب إلى النور من أي وقت مضى.
وذكر مطر أن هذا المشروع هو بداية لسلسلة مشاريع ستنظمها اللجنة من اجل أثارة الرأي العام العالمي ولاستمرار المطالبة بحقوقنا حتى تحقيق حلم العودة، مشددا على انه لا يمكن لدول الغرب إنهاء قضيتنا أو محاولة طمسها لأننا أصحاب حق وأصحاب وطن فيجب أن تنتهي هذه القضية التي تعتبر الأطول في تاريخ الإنسانية و الأخطر.
وأعرب الطفل سعيد العويني 12 عاما عن ساعدته لحصوله على هذه البطاقة وانه سيحفظها وسيورثها لأبنائه كما انه سيخبر جميع الأطفال بهذه البطاقة وانه حفظ اسم بلدته الأصلية التي كتبت على البطاقة, حيث كان يعتقد انه من مخيم خان يونس الذي ولد فيه.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وزارة الثقافة في غزة تطلق مبادرة لتثقيف طلبة المدارس حول المدن المحتلة وزارة الثقافة في غزة تطلق مبادرة لتثقيف طلبة المدارس حول المدن المحتلة



تتقن اختيار التصاميم بألوان تُظهر جاذبية بشرتها السمراء

خيارات مميزة للنجمة جينيفر لوبيز بأكثر من ستايل وأسلوب

واشنطن ـ العرب اليوم

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 13:54 2014 الثلاثاء ,29 تموز / يوليو

عبارات حماسية فعالة تحفزك لأداء تمارين اللياقة

GMT 01:55 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

توقعات صادمة للعرافة البلغارية بابا فانغا لعام 2019

GMT 20:25 2017 الأحد ,19 شباط / فبراير

"شخوص البصر" أبرز علامات موت الإنسان

GMT 05:21 2019 السبت ,21 كانون الأول / ديسمبر

"غوغل" تكشف النقاب عن هاتف "Pixel 3" الجديد

GMT 19:17 2018 الإثنين ,16 إبريل / نيسان

رجل يبيع جسد زوجته لصديقه ويموت أثناء معاشرتها

GMT 10:20 2013 السبت ,29 حزيران / يونيو

طرق إرضاء الرجل العنيد

GMT 13:53 2019 الإثنين ,08 تموز / يوليو

بوابات فلل خارجية بتصاميم مميزة وعصرية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab