مهرجان يا مال الشام الثقافي يختتم أعماله  في دمشق السبت الماضي
آخر تحديث GMT04:20:01
 العرب اليوم -

مثقفون سورين يتحدون الأزمة ويرفضون "ثقافة الموت"

مهرجان "يا مال الشام" الثقافي يختتم أعماله في دمشق السبت الماضي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مهرجان "يا مال الشام" الثقافي يختتم أعماله  في دمشق السبت الماضي

جانب من فعاليات مهرجان "يا مال الشام" الثقافي
دمشق - نهى سلوم

اختتِّم مهرجان "يا مال الشام "الثقافي فعالياته في العاصمة السورية دمشق، السبت، حيث احتضن على مدى أسبوع شعراء ومسرحيين وموسيقيين من مختلف الأجيال والشرائح العمرية، معبرا عن مدى اهتمام الادباء والشعراء بتحدي الأزمة ومجيئهم من كل أنحاء سورية لتشكيل باقة ثقافية، رافضة لثقافة الموت، مؤكداً على أن صوت الشعر أقوى من صوت القصف، قدم امسيات شعرية و غنائية جمعت مختلف الاجيال و الاجناس الشعرية، بشكل اسبوعي متنقلا بين مقاهي دمشق القديمة.
ومن جانبه قال مدير ومنظم هذه الفعالية الفنان والمسرحي أحمد كنعان حديث خاص إلى  "العرب اليوم":  "بالشعر نراهن على الحياة، ونقول لا للموت، ولا لكل من راهن على موت دمشق".

مهرجان يا مال الشام الثقافي يختتم أعماله  في دمشق السبت الماضي
وأضاف كنعان:  "انتقل "يا مال الشام" من بيروت إلى أحضان البلدة القديمة أردنا أن نذكر العالم أن دمشق كانت ولا تزال مدينة الشعر والحب والجمال فلا رقابة لدينا ولا وصاية الخط الأحمر الوحيد هو عدم الاعتداء على الآخرين من خلال النص الشعري فمثل هذه النصوص العدوانية ستفقد بالتأكيد شعرية اللقاء".
وتابع كنعان: " أينعت القصائد وفاح عطر الياسمين الدمشقي في بيروت لكني انهكت، تعبت من غربتي وقلقي فعدت إلى دمشق ليبهرني صمود مثقفيها ورغبتهم الجامحة بإعادة الحياة للحارات والأزقة والقلوب والمسارح فأطلقت “يا مال الشام” من دمشق بالتعاون مع الأصدقاء ومضى بيسر وحب".
وأردف  المسرحي السوري، "الأمسية الأولى كانت أشبه بجلسة عائلية دافئة لا تنسى ومن هنا فكرت في الاستمرار فكانت الأمسية الثانية مع الشاعر الفلسطيني اسكندر حبش الذي أطلق على الملتقى اسمه يامال الشام لتتوالى الأماسي بعد ذلك. و لنعزز حضورنا اكثر جاءت فكرة المهرجان السنوي لتأخذ الأمسيات خطا بيانيا متطوراً، ولنحضر في دورتنا الثانية."
وعن نوعية المشاركات التي يقدمها الأدباء السوريون، قال كنعان: جاءت تحمل هموم أهلهم وناسهم عبر أجناس أدبية مختلفة وفقرات فنية مسرحية قدمتها بعض الفنانات الشابات لافتا إلى بعض المشاركات العربية التي جسدت عاطفة الوقوف بجانب الشعب السوري.
يذكر أن هذه المحاولة في هدم جدار الصمت الثقافي شجّعت آخرين على إطلاق مبادرات مشابهة، مثل "ثلاثاء شعر" التي يديره زيد قطريب ، وكانت حصيلته كتاباً شعرياً مشتركاً بعنوان "كريستال طائش"، و"ثلاثاء جرمانا الثقافي" بإدارة رولا حسن، و "ملتقى أضواء المدينة" بمبادرة من الصحافي و الشاعرعمر الشيخ .

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مهرجان يا مال الشام الثقافي يختتم أعماله  في دمشق السبت الماضي مهرجان يا مال الشام الثقافي يختتم أعماله  في دمشق السبت الماضي



GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 22:11 2014 الثلاثاء ,23 أيلول / سبتمبر

درجات اللون الرمادي الأفضل والأجمل لمعظم الغرف

GMT 05:17 2015 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

المعالم الأثرية والطبيعة الخلابة في الصويرة تجذب السياح

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 21:16 2016 الإثنين ,08 آب / أغسطس

فوائد حلاوة الطحينية

GMT 22:04 2013 السبت ,26 كانون الثاني / يناير

"فيسبوك" يطرح تطبيق جنسي على الموقع

GMT 01:59 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

"جيب" تُطلق "رانجلر 2019" بثلاثة مستويات تجهيز

GMT 15:48 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

لا تتورط في مشاكل الآخرين ولا تجازف
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab