مركز بحوث شرطة الشارقة يناقش أهمية الإحصاء في حياة الإنسان
آخر تحديث GMT19:03:24
 العرب اليوم -

خلال ندوة نظمها ضمن فعاليات معرض الشارقة الدولي للكتاب

مركز "بحوث شرطة الشارقة" يناقش أهمية الإحصاء في حياة الإنسان

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مركز "بحوث شرطة الشارقة" يناقش أهمية الإحصاء في حياة الإنسان

ندوة بعنوان "الإحصاء والناس"
الشارقة ـ العرب اليوم

نظم معرض الشارقة الدولي للكتاب بالتعاون مع مركز بحوث الشرطة بالقيادة العامة لشرطة الشارقة، ضمن الفعاليات الثقافية للدورة الرابعة والثلاثين، ندوة بعنوان "الإحصاء والناس" قدمها الباحث الإحصائي في مركز بحوث الشرطة في القيادة العامة لشرطة الشارقة أحمد المأمون، وأدارها الدكتور رئيس شعبة بحوث الأمن العام في مركز بحوث الشرطة صلاح عبد الحميد عبد المطلب، بحضور مدير مركز بحوث العقيد الدكتور عبيد صالح حسن، والعقيد أحمد عبد الله، ورئيس قسم البحث في مركز بحوث الشرطة الرائد عبد الله مليح، إلى جانب عدد من طلاب أكاديمية الشرطة.

وفي بداية حديثه أكد أحمد المأمون على الأهمية  الكبيرة التي يحظى بها علم الإحصاء في عالم اليوم، والحاجة الماسة إليه في كل المؤسسات، وعلى أنه من أهم الروافد التي تجعل متخذ القرار على علم تام بكل الحيثيات المترتبة على اتخاذه للقرار.
وأضاف المأمون: "يمكننا أن نعرف علم الإحصاء بأنه العلم الذي يهتم بعمليات جمع البيانات وعرضها وتصنيفها بطريقة سهلة وسريعة الفهم، بغرض تحليلها للوصول لنتائج تدعم عمليات اتخاذ القرار".

وأفاد: "الإحصاء يقوم بتحويل أي ظاهرة من الظواهر إلى أرقام، وهو يساعد في عمليات التنبؤ بالظواهر الكونية ويقودنا من مرحلة الشك والتخمين إلى مرحلة الجزم واليقين، وتنبع أهميته من وظيفته التي تقوم بجمع البيانات وتلخيصها، فلا يُمكننا الاستفادة من البيانات الخام ألا بعد رسمها وتلخيصها، فإذا أردنا أن نقوم بعملية حساب بعض المؤشرات والدلائل والإحصائيات البسيطة، يجب علينا أن نقوم بجمع البيانات وتبويبها على شكل بياني لتخرج لنا بعد ذلك الدلائل والمؤشرات، التي تساعد في عملية التخطيط للمستقبل، فلا تنمية بلا تخطيط ولا تخطيط بلا إحصاء".

مركز بحوث شرطة الشارقة يناقش أهمية الإحصاء في حياة الإنسان

وأردف: "الإحصاء علم قريب جدًا من حياة الإنسان، فهو يتعامل مع المتغيرات التي تحدث في حياتنا اليومية فالعمر يتغير، والصحة تتغير، وتحصيلنا الثقافي والفكري أيضًا يتغير، فعلم الإحصاء هو علم دراسة المتغيرات، مناهجنا التعليمية بها الكثير من المعارف القيمة، ولكن ينقصها فقط  الجانب التطبيقي والإحصائي".

وخلال المداخلات التي تمت أثناء الندوة تمت الإشارة إلى مشروع تعداد الشارقة 2015 الذي يأتي تحت شعار "للغد لا لمجرد العد"، وتنفذه حاليًا دائرة الإحصاء والتنمية المجتمعية في الشارقة، تنفيذًا لتوجيهات عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، وتم التأكيد على ضرورة المشاركة فيه لكونه مسؤولية وطنية ومجتمعية تحتم على الجميع المشاركة فيه، فضلًا عن أن نتائجه ستنعكس بشكل إيجابي على كل القطاعات والفئات في الإمارة.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مركز بحوث شرطة الشارقة يناقش أهمية الإحصاء في حياة الإنسان مركز بحوث شرطة الشارقة يناقش أهمية الإحصاء في حياة الإنسان



بدت ساحرة بفستان مع الكاب بألوان باستيل ناعمة

إيفانكا ترامب تخطف الأنظار بإطلالاتها الساحرة في الإمارات

دبي ـ العرب اليوم

GMT 05:49 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة
 العرب اليوم - تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 09:00 2016 الأحد ,31 تموز / يوليو

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 00:09 2016 الإثنين ,20 حزيران / يونيو

فوائد عشبة القلب

GMT 18:11 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

لماذا تبكي كثيرات أثناء ممارسة العلاقة الحميمية أو بعدها

GMT 02:36 2018 الخميس ,27 كانون الأول / ديسمبر

كاديلاك اسكاليد 2020 تظهر لأول مرة أثناء اختبارها

GMT 23:20 2019 الثلاثاء ,24 كانون الأول / ديسمبر

تطبيق "ToTOk" للمكالمات المجانية مازال متاحا على هذه الهواتف
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab