محكمة بريطانيّة تقضي بعودة ست قطع أثريّة فرعونيّة إلى مصر
آخر تحديث GMT07:18:16
 العرب اليوم -

تمَّ تهريبها إبان ثورة "25 يناير" وتعود للعصر الأوسط والحديث

محكمة بريطانيّة تقضي بعودة ست قطع أثريّة فرعونيّة إلى مصر

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - محكمة بريطانيّة تقضي بعودة ست قطع أثريّة فرعونيّة إلى مصر

استرداد ست قطع أثريّة مهربة
القاهرة ـ رضوى عاشور

أعلن وزير الآثار محمد إبراهيم عن حصول مصر على حكم قضائي، من محكمة إنجليزية، يقضي باسترداد ست قطع أثريّة، كانت قد هُرّبت بعد ثورة "25 يناير" في 2011، بطريقة غير مشروعة، وتسليمها إلى السفارة المصرية لدى لندن، دون اتّخاذ الإجراءات الروتينية المتبعة في هذا الشأن.
وأشار الوزير إلى أنَّ "الحكم الذي أصدرته المحكمة الإنجليزية يعدُّ سابقة أولى في تاريخ المحاكم الإنجليزية، بأن تحكم بإعادة أيّة قطعة أثرية، ضبطت داخل الأراضي الإنجليزية"، مبيّنًا أنَّ "الحكم شمل معاقبة حائزها بغرامة قدرها 12 ألف جنيه إسترليني، موجهة له تهم النصب والاحتيال والتزوير في أوراق ملكيته للقطع الأثرية المصرية".

محكمة بريطانيّة تقضي بعودة ست قطع أثريّة فرعونيّة إلى مصر
وأكّد إبراهيم أنَّ "الوزارة لن تفرّط في أيّة قطعة أثريّة مصريّة، يثبت خروجها من مصر بطرق غير شرعية، وتجند فريق من الأثاريين أصحاب الخبرة، يقومون بمراقبة المواقع الإلكترونية التي تروّج لبيع القطع الأثرية، ويرصدون القطع المصرية، أيًا كان عصرها، أو مادة صنعها، وفحصها واتخاذ الإجراءات القانونية لاستعادتها، في حال خروجها من مصر بطرق غير مشروعة".
وأوضح مدير عام إدارة الآثار المستردة علي أحمد أنَّ "الإدارة كانت قد رصدت، عبر متابعتها الدوريّة للمواقع التي تقوم بالإتجار في الآثار، عبر شبكة الإنترنت، وجود القطع الأثرية معروضة على موقع صالتي (بونهامس) و(كريستي) في لندن، بغرض الترويج لبيعها"، مؤكّداً أنّه "عبر فحص القطع المعروضة تبيّن أنّها قطعًا أصلية، ومن بينها قطعة كان قد تمَّ الكشف عنها عام 2000، ومسجّلة في سجلات وزارة الآثار، في منطقة الأقصر، وعلى الفور تمَّ اتّخاذ الإجراءات اللازمة، بغية إيقاف بيع القطع الأثرية جميعها، ورفع صورها من موقعي صالتي المزادات، واتّخاذ الإجراءات القانونية لاستردادها، بالتنسيق مع وزارة الخارجية المصرية".
ولفت أحمد إلى أنّه "من المقرّر أن تتسلم السفارة المصرية لدى لندن القطع الأثرية خلال الأسبوع المقبل، وإعادتها إلى مصر مرّة أخرى".

محكمة بريطانيّة تقضي بعودة ست قطع أثريّة فرعونيّة إلى مصر
وبيّن أنَّ "القطع الأثريّة عبارة عن جزء من نقش من الغرانيت الأحمر، 22.8 × 14.8 سنتيمترًا، مصور عليه أسير جنوبي، كانت جزءًا من قاعدة تمثال للملك أمنحتب الثالث، تمَّ اكتشافها في عام 2000، من طرف البعثة الألمانية، التي كانت تعمل في المعبد الجنائزي للملك، في كوم الحيتان، في الأقصر، و رأس لـ(أفعى الكوبرا)، يعلوها قرص الشمس بين قرني البقرة جانب زهرة اللوتس، من الحجر الجيري الملون، ترجع لعصر الدولة الحديثة، ويبلغ ارتفاعها حوالي 12 ستنيمترًا، وتمثال نصفي من الإستايت، لرجل يرتدي باروكة طويلة، يرجع لعصر الدولة الوسطى، ويبلغ ارتفاعه حوالي 6.7 سنتيمترات، ورأس تمثال من الحجر الجيري لإحدى السيدات، ترتدي باروكة قصيرة، ترجع لعصر الدولة الحديثة، طوله حوالي 9 سنتيمترات، وجزء من نقش بارز من الحجر الجيري 18.4 × 14.6 سنتيمترًا، يرجع إلى عصر الدولة الحديثة، يظهر فيه أحد الأشخاص واقفاً واضعاً يديه على صدره، وجزء من نقش بارز 17 × 9.8 سنتيمترًا، من الحجر الجيري، يرجع لعصر الدولة الحديثة يظهر فيه أحد الأشخاص مرتدياً باروكة طويلة وعلى النقش بقايا ألوان بالأحمر والأصفر".

 

 

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محكمة بريطانيّة تقضي بعودة ست قطع أثريّة فرعونيّة إلى مصر محكمة بريطانيّة تقضي بعودة ست قطع أثريّة فرعونيّة إلى مصر



تتقن اختيار التصاميم بألوان تُظهر جاذبية بشرتها السمراء

خيارات مميزة للنجمة جينيفر لوبيز بأكثر من ستايل وأسلوب

واشنطن ـ العرب اليوم

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 13:54 2014 الثلاثاء ,29 تموز / يوليو

عبارات حماسية فعالة تحفزك لأداء تمارين اللياقة

GMT 01:55 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

توقعات صادمة للعرافة البلغارية بابا فانغا لعام 2019

GMT 20:25 2017 الأحد ,19 شباط / فبراير

"شخوص البصر" أبرز علامات موت الإنسان

GMT 05:21 2019 السبت ,21 كانون الأول / ديسمبر

"غوغل" تكشف النقاب عن هاتف "Pixel 3" الجديد

GMT 19:17 2018 الإثنين ,16 إبريل / نيسان

رجل يبيع جسد زوجته لصديقه ويموت أثناء معاشرتها

GMT 10:20 2013 السبت ,29 حزيران / يونيو

طرق إرضاء الرجل العنيد

GMT 13:53 2019 الإثنين ,08 تموز / يوليو

بوابات فلل خارجية بتصاميم مميزة وعصرية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab