قصبة الجزائر إحدى أجمل المدن العثمانية العتيقة في العالم المهددة بالانهيار
آخر تحديث GMT23:02:43
 العرب اليوم -

بينما أضافتها "يونسكو" على لائحة التراث العالمي منذ عام 1992

قصبة الجزائر إحدى أجمل المدن العثمانية العتيقة في العالم المهددة بالانهيار

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - قصبة الجزائر إحدى أجمل المدن العثمانية العتيقة في العالم المهددة بالانهيار

قصبة الجزائرمن أجمل المدن العتيقة في الجزائر

الجزائر - خالد علواش تعاني قصبة الجزائر إحدى أجمل المدن العتيقة الغنية بتاريخها في حوض البحر المتوسط،، من خطر انهيار مبانيها المصنفة ضمن التراث العالمي من قبل منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (يونسكو)، حيث تعرضت المدينة التي تمتاز المدينة بقلعتها المشيدة في القرن الـ16 من طرف الإخوة خير الدين وبابا عروج بربروس وقصورها العثمانية وأزقتها الضيقة، إلى زلزال والفيضانات والحرائق ما أثر على مبانيها ودمر البعض منها، ومن ثم أدرجت "اليونسكو" قصبة الجزائر على لائحة التراث العالمي للبشرية منذ 1992، لـ"قيمتها الاستثنائية" و"شهادة على تناسق العديد من التوجهات في فنون العمارة في نظام معقد وفريد عرف كيف يتأقلم مع أرضية صعبة" تقع في الهضبة المطلة على البحر.
قصبة الجزائر إحدى أجمل المدن العثمانية العتيقة في العالم المهددة بالانهيار
لكن إجراء اليونسكو لم يسهم في الحفاظ على المدينة العثمانية بمساحتها البالغة 105 هكتارات وبيوتها التي فاقت الالف بيت ما زال صامدًا أمام الانهيارات، بحسب التقديرات.
هذا ما أكده مدير الديوان الوطني لتسيير واستغلال الممتلكات الثقافية المحمية عبد الوهاب زكاغ لوكالة "فرنس برس"، موضحًا ان مخطط انقاذ القصبة انطلق في العام 2007 فقط، أما "الدراسات فدامت ثلاث سنوات ولم تنته سوى في أيار/ مايو 2010".
وأضاف إن "اكثر من 80 في المائة من البنايات هي ملكية خاصة تم هجرها خلال التسعينيات من القرن الماضي بسبب إحداث العنف، ما سمح للإسلاميين المسلحين باستغلال أزقتها الضيقة والملتوية، تماما كما فعل الثوار خلال حرب استقلال الجزائر في الخمسينات".
ونتيجة الإهمال وجد الناس حرية في "فعل ما يريدون" فبنوا ما شاءوا كيفما شاءوا، على ما قال زكاغ، لكن يمكن للمتجول في أعالي القصبة ان يكتشف بيوتا رائعة وقصورًا ومساجد تم ترميها بشكل جيد، بينما اوكل لمعماريين بولنديين مهمة اعادة ترميم القلعة.
وفي مقابل ذلك، تعاني غالبية احياء القصبة من كثافة سكانية كبيرة ومن ظروف غير صحية ومن تداع كبير في مبانيها، وما بقي منها صامدا يتم تدعيمه بالألواح الخشبية والمعدنية، وأوضح عبد الوهاب زكاغ أن موقع القصبة وطبيعة بنائها "يجعل كل بيت يتكئ على البيت الآخر، وعندما يتهدم بيت يمكن ان تنهار كل البيوت من خلفه".
ويستفيد السكان المهددة منازلهم بالانهيار من إجراءات إعادة الإسكان لكن سرعان ما يأتي جار لهم او ابن عم او صديق لاحتلال المكان مجددا مطالبا بدوره الاستفادة من إعادة الإسكان، على ما قال المهندس المعماري المتخصص في القصبة حليم فايدي الذي تحدث عن "تجارة غير شرعية" حقيقية للاستفادة من المساكن.
وتأسف فايدي الفائز بالجائزة الوطنية للهندسة المعمارية لحال القصبة وقال "انها تنهار اليوم".
ومن جهته تحدث مدير ديوان تسيير الممتلكات الثقافية المحمية عن الزيادة الكبيرة في عدد السكان الذي انتقل من 25 إلى 30 الفا في القرن التاسع عشر الى أكثر من 51 الفا اليوم. يضاف الى ذلك ان الاحتلال الفرنسي (1830-1962) قسم القصبة عدة أجزاء كما هدم الجزء السفلي منها الذي كان يصلها بالبحر.
لكن بعض سكان المدينة محظوظون كما هي الحال بالنسبة لنصر الدين مزيان الذي استفاد من اعانة الدولة لإعادة ترميم مسكن والديه، فهو كان ليعجز على القيام بذلك من دون هذه المساعدة لأنه عامل بسيط يتقاضى 18 ألف دينار (180 يورو) شهريا بينما الترميم يكلف 60 الف يورو.
ويفتخر نصر الدين بمنزله المرمم ولا يتوانى في فتحه للزوار بعد 6 أشهر من العمل " تم خلالها تغيير الأسقف والأرضيات والمجاري، كما تم تقشير الجدران".
ومن جانبها تساعد "الوكالة الوطنية للقطاعات المحمية" أصحاب البيوت القديمة على إعداد الملفات لترميمها او شراء الأراضي الشاغرة بعد انهيار البنايات، لكن ذلك لا يمنع من تدخل هيئات اخرى مثل الولاية ووزارة الثقافة وحتى جمعيات الإحياء للتنافس على الصلاحيات والأولويات.
وتمنى زكاغ ان "نستعيد بعد عشر سنوات بعضا من جمال القصبة" المدينة الإسلامية التي يعيش فيها الناس قريبين جدا من بعضهم البعض مؤكدا ان " القصبة لا تزال حية لكنها مريضة جدا".
وتسعى السلطات إلى إعادة إحياء المهن والحرف القديمة في المدينة مثل النجارة وصناعة الجلود والأواني النحاسية وكذلك إنتاج البلاط التقليدي لترميم البيوت وفق بنائها الأصلي.
أما بالنسبة إلى المهندس المعماري فايدي فإن القصبة "مدينة ويجب أن يجد الحلول لمشاكلها معماريون" بمعنى "يجب إعادتها إلى مكانتها" من خلال ترميم المساكن والبنايات كما كانت في الأصل ولكن ايضا التفكير في طبيعة السكان الذين سيعيشون فيها بعد 20 سنة.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قصبة الجزائر إحدى أجمل المدن العثمانية العتيقة في العالم المهددة بالانهيار قصبة الجزائر إحدى أجمل المدن العثمانية العتيقة في العالم المهددة بالانهيار



بدت ساحرة بفستان مع الكاب بألوان باستيل ناعمة

إيفانكا ترامب تخطف الأنظار بإطلالاتها الساحرة في الإمارات

دبي ـ العرب اليوم

GMT 05:49 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة
 العرب اليوم - تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 09:00 2016 الأحد ,31 تموز / يوليو

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 00:09 2016 الإثنين ,20 حزيران / يونيو

فوائد عشبة القلب

GMT 18:11 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

لماذا تبكي كثيرات أثناء ممارسة العلاقة الحميمية أو بعدها

GMT 02:36 2018 الخميس ,27 كانون الأول / ديسمبر

كاديلاك اسكاليد 2020 تظهر لأول مرة أثناء اختبارها

GMT 23:20 2019 الثلاثاء ,24 كانون الأول / ديسمبر

تطبيق "ToTOk" للمكالمات المجانية مازال متاحا على هذه الهواتف
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab