فنان بريطاني رومانسي يحاكي برسوماته الواقع الإيطالي القديم
آخر تحديث GMT21:47:45
 العرب اليوم -

رسم الجدران المنهارة والخنادق الغائرة وأطلال القصور

فنان بريطاني رومانسي يحاكي برسوماته الواقع الإيطالي القديم

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - فنان بريطاني رومانسي يحاكي برسوماته الواقع الإيطالي القديم

لوحة "من داخل الكولوسيوم" لفرانسيس تاون منذ عام 1780 بالمتحف البريطاني
روما ـ ليليان ضاهر

جسّد مدرس الفنون ومحب الألوان المائية فرانسيس تاون خلال رحلته إلى روما، التي لم تكن وجهته الأصلية لما يسمونه بـ"الحج الثقافي"؛ الواقع الإيطالي القديم، إذ كان ينظم كل فنان واستقراطي في القرن الـ18 في بريطانيا، رحلة عبر جبال الألب، ولو على الأقل مرة واحدة، لرؤية روائع التقاليد الكلاسيكية.

فنان بريطاني رومانسي يحاكي برسوماته الواقع الإيطالي القديم

ووفقا لصحيفة "غارديان" البريطانية، فإن بعض الفنانين، كانوا يتكسبون عيشهم من تجسيد الإنجليز المرهفين في إيطاليا، وكان تاون، مجرد مسافر آخر على الطريق السياحي البالي، الذي كان خطيرا في حد ذاته، بصرف النظر عن طرقه الوعرة، وانتشار الملاريا وقطاع الطرق به، إلا أن رسوماته بالألوان المائية في روما تعد مثيرة للدهشة، فهي تعرض صورة مقنعة لمدينة ضاعت في الزمان والمكان، إذ المشاهد المنسية للأنقاض حيث لا يحدث أي شيء سوى ابتلاع المستقبل للماضي.

فكل الطرق ربما تؤدي إلي روما، ولكن يبدو أن تاون، في كثير من الأحيان، كان أكثر اهتماما بالمسار أكثر من الوجهة، فتظهر روما هنا في المسافة أو من خلال الأشجار.

فلقد رسم تاون الحواف، والزوايا المجوفة والمهملة للمدينة، بدلا من التحديق في المعالم السياحية الشهيرة، فلقد أمضى فترات صباحية طويلة في رسم الجدران المنهارة، والخنادق الغائرة، وأطلال القصور، والتي دائما ما كان تحدها السماء ذات السحب الزرقاء والفضية والذهبية اللون.

فنان بريطاني رومانسي يحاكي برسوماته الواقع الإيطالي القديم

فمثل رسام القرن الـ18 توماس جونز، الذي رسم منظرا فارغا مخيفا لمدينة نابولي، اهتم تاون برسم الشوارع الخلفية أكثر من المعالم الكبرى الشهيرة. وبالتدريج، بقدر ما ترى الأنقاض عبر أوراق الشجر المهملة والفروع المتشابكة، بقدر ما تدرك أنه رسمه ليس سطحيا على الإطلاق.

وهذه هي الكنوز العظيمة في  روما، التي نبحث عنها, فلقد اكتشف تاون أروقة الكولوسيوم، والقصور الامبراطورية في بلاتي هيل، وأنقاض المنتدى الروماني، حيث ما رأه عندما ذهب إلى روما. واليوم هذه الأماكن التي كانت ضائعة وسط الحشائش والغابات، أصبحت مزارا محتشدا بالزوار.

فروما الخاص بـتاون ، ليست مدينة عصرية، وإنما هي غابة تتخللها أنصاف المعابد المنهارة، والضواحي المتعرجة المكتظة بقليل من المزارعين، وتجار السوق.

بينما كان يتجول تاون في التلال السبعة في روما، كان المؤرخ إدوارد جيبون يكتب عن تاريخ اضمحلال وسقوط الإمبراطورية الرومانية، فلقد كانت رؤاهم عن روما متشابهة بشكل ملحوظ.  فتحفة جيبون، كانت محاولة مرعبة تتعلق بفهم مدى إمكان تلاشي أو سقوط الامبراطورية الرومانية.

في الوقت ذاته تبحث لوحات تاون بالألوان المائية السؤال نفسه: وهو ما حدث في هذه الوديان والغابات الهادئة، فالمعابد والقصور التي حكمت ذات مرة جزءًا كبيرًا من العالم هي الآن خالية من الزينة الخلابة، ولم يتبق لها إلا المناظر الطبيعية الرعوية، حيث يبدو أن الوقت قد تباطأ مثل تعرجات نهر التيبر.

بالطبع ليس ذلك هو الهدف من تجسيد الواقع، فنهر التيبر يتدفق دائما بلطف كما يظهره تاون، وروما أيضا كان لديها سكانها وتاريخها الحديث عندما زارها. فعلى الرغم من أن تاون شاعر رومانسي بفرشاة الألوان المائية، لكنه كان مهووسا ومتشائما بشأن التأمل في سقوط الإمبراطوريات مع مرور الوقت، ما يجعل رسوماته وكأنها رثاء مستوحى من المناظر الطبيعية.

وكان لديه إتقان فني هائل للخيال، حيث تدفق الأشجار في الأفق، بجذورها الحليقة، في مسحة من اللون الأخضر، وبياض أشعة الشمس.

وترك فرانسيس تاون، الذي فشل 11 مرة في اختياره للأكاديمية الملكية، بصمته في هذه الألوان المائية في المتحف البريطاني عندما توفي عام 1816، فربما لم يكن تاون فنانا بريطانيا شهيرا كذلك، لكن رسوماته في مدخل المتحف خلابة للغاية.

ملحوظة: الضوء والوقت والتراث: لوحة مائية لفرنسيس تاون من روما وضعت في المتحف البريطاني، في لندن، في الفترة من 21 كانون الثاني/ يناير وحتى 14 آب/ أغسطس.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فنان بريطاني رومانسي يحاكي برسوماته الواقع الإيطالي القديم فنان بريطاني رومانسي يحاكي برسوماته الواقع الإيطالي القديم



لم تتخلى عن الصندل المفرغ ذات السلاسل الرفيعة والذهبية

كيم كرداشيان وشقيقاتها يتألقن بإطلالات ساحرة

واشنطن - العرب اليوم

GMT 19:20 2018 الثلاثاء ,10 إبريل / نيسان

معلومات لاتعرفها عن قصة نبي الله لوط مع قومه

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 03:09 2016 الجمعة ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

"خفقان القلب" أبرز علامات ارتفاع مستويات التوتر

GMT 19:56 2018 الإثنين ,17 أيلول / سبتمبر

قصة اغتصاب 5 أشخاص لسيدة أمام زوجها أسفل كوبري

GMT 12:05 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

سعر تويوتا راف فور 2019 الجديدة كليًا ينكشف رسميًا على الانترنت

GMT 18:54 2018 الأحد ,17 حزيران / يونيو

تعرف على مميزات وعيوب شفروليه ماليبو 2019

GMT 07:33 2016 الأربعاء ,30 آذار/ مارس

طرق علاج تأخر الكلام عند الأطفال بالأعشاب

GMT 21:40 2016 الثلاثاء ,08 آذار/ مارس

أعراض تسمم الحمل في الشهر التاسع

GMT 22:00 2018 الجمعة ,05 كانون الثاني / يناير

أغرب 6 قصص عن اغتصاب نساء لرجال بالقوة

GMT 05:52 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

حلقة مطاطية صغيرة تقلل من احتمال الولادة المبكرة

GMT 01:44 2016 الثلاثاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

جورج وسوف ينفصل عن زوجته الثانية ندى زيدان
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab