رسام مغربي يبحث عن الحقيقة في سراديب اللوحة
آخر تحديث GMT22:36:40
 العرب اليوم -

الريشة وخز سريالي في قتامة الواقع

رسام مغربي يبحث عن الحقيقة في سراديب اللوحة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - رسام مغربي يبحث عن الحقيقة في سراديب اللوحة

الفنان التشكيلي عبد الرحمان الحناوي

الدار البيضاء - سعيد بونوار "لاشيء يصيرنا عظماء مثل الألم العظيم"، هكذا تصدح ريشة قاسم أمين على لوحة الواقع، إنه الواقع المرير الذي أبكى الفيلسوف "جفرسون" وهو يصل إلى حقيقة تنهيدة انطلقت مع زفرات ليل بهيم، قال:"ما أشق الألم الذي تكلفنا إياه الشرور التي لم تقع". بين العظمة والألم مساحة بياض تنتظر ريشة الحقيقة التي قال عنها غوته إن "الحقيقة المؤذية أفضل من الخطأ النافع، لأن الحقيقة تشفي الألم الذي سببته"، الإيذاء المتراكم للجسد البريء لا يمكن إلا أن يولد العظمة، مع كل سوط وصراخ وتعذيب تتوحد ذرات الإبداع لترسم لنا حقيقة ما نرى ونسمع، ما يختلج في صدورنا الظمأى إلى كوة الضوء التي تبدد كل هذه القتامة التي نعيشها، ما أضيق العيش لولا شطحات الريشة، هي لذة علاقة الحب بين الذات واللون، ألم يقل جبران خليل جبران "إن آلامك لا تقل روعة عن أفراحك".
بعيون فيها براءة من دم الغدر، وعلى قميص اللوحة الأبيض رسم الفنان التشكيلي عبد الرحمان الحناوي حكاية ألم مفتوح على المعاناة، شاب يرسم ليبكي على أعتاب اللوحة، إنه يحاورها يتوسل إليها عسى أن تعود إليه، أملا في أن تكون هي هو، وتكون الألوان إكليلا يضعه على قبرها، أي دمع في المآقي يأبى أن ينساب؟ أي ذاكرة تتمرغ في وحل العذاب لتتجرد من ثياب الشجن وترسم السعادة مساحات الضوء على محيا شاب عشق الرسم بالشكل الذي عشق فيه الحياة بين مخالب الحزن الكبير..
ما معنى أن يرحل والدك وأنت لم تره، ما معنى أن تسمع عن بطولاته وأمجاده وأنت لم تصعد يوما إلى "بوضيوم" التتويج لتقبله؟ ما معنى ألا تشبع من والدتك، وتلعب كأقرانك بين والديك..ما معنى أن تكون بإحساس مرهف تتألم لمجرد أن حقا خُبس، ما معنى أن ترمق بعيون الحزين نجاحات من هم أقل منك موهبة وتبقى أنت وحيدا في خط الانطلاقة..الجميل في التاريخ أنه لا ينسى الحقيقة، والأسوأ فيه أنه لا يعترف بالعطاء في حينه.
اسمه عبد الرحمان الحناوي هو سيزيف التشكيل المغربي، ريشته تسبق أتراحه وأفراحه، في كل لوحة بصيص ألم وأمل، حقيقة تجسدها لوحته العملاقة "تازمامارت" التي جسد فيها سنوات ظلم وغبن وضيق وأشجان، إنها لوحة ترقى فوق الحدث السياسي لتحضن ألوانها القاتمة وتعابيرها أجسادها معاني المعاناة، في لوحة "تازمامات" يجد كل مشاهد نفسه، قد تكون أنت المعتقل في سرداب الحياة، قد تكون أنت المظلوم الذي أدمت لدغات الجلد جسده، قد تكون أنت المبدع الذي لم تصل إلى مبتغاك، قد تكون أنت العاشق الذي لم تمكنه ظروف الحياة من حضن عشيقته، قد تكون أنت المتهم بجريمة ارتكبها غيرك، قد تكون أنت الناجح الذي أفشلوه في اختبار الكرامة.. أجساد لوحة "تازمامارت" هي أنت وأنا وأنتم وأنتن، إنها صورة بالريشة عن معاناة جيل.
يفسر الحناوي سرياليته بتعذر النظر إلى المحيط بمنظار وردي..آلام وحروب ونزاعات تصفد هذا العالم، وذاكرة تختزن مشاهد حزينة ومنها رحيل الوالد حسن الحناوي الملقب بـ"سليتو" (البطل المغربي في الدراجات أوائل الستينات وتوفي عام 1965) وهو لم يكمل شهره السابع، سفر والدته إلى فرنسا واضطراره إلى العيش في كنف جديه..طرده من العمل بعد 15 سنة من الجد والعمل المتفاني.
لم يعد الشاب الذي بدأ الرسم في سن مبكرة وفاز بجوائز عالمية عديدة، وشارك في معارض دولية بكل من فرنسا وإيطاليا يرسم لينتشي بالحياة، أجبرته الظروف كي يرسم من أجل أن يعيش.
في لوحات الحناوي المعروضة حاليا في "كاتدرائية" الدار البيضاء براءة واحترافية كبيرة وقدرة على التعبير بالألوان، وهي وإن كانت تميل إلى القتامة إلا أنها تصنع الأمل بين ثناياها، إنها طبيعة الإنسان في أن يعيش على إيقاع الأمل.
في لوحات الحناوي متعة غير مكتملة، إنها مشاهد سريالية لا تحكمها حدود الإطار، إنها تحلق في سماء مفتوحة على القراءات المتعددة التي لا بد أن يجد فيها المرء نفسه.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رسام مغربي يبحث عن الحقيقة في سراديب اللوحة رسام مغربي يبحث عن الحقيقة في سراديب اللوحة



كشف نحافة خصرها وحمل فتحة طويلة أظهرت ساقها

بيبر تستعيد الزفاف بفستان من أوليانا سيرجينكو

واشنطن - العرب اليوم

GMT 02:40 2020 الأحد ,16 شباط / فبراير

تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار
 العرب اليوم - تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 00:20 2017 الأربعاء ,31 أيار / مايو

8 أشياء غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 14:10 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الخبيزة " الخبازي أو الخبيز"

GMT 16:18 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أهمية "جوان كيلاس" في سيارتك

GMT 19:27 2015 الأحد ,20 كانون الأول / ديسمبر

العبي دور الزوجة العشيقة

GMT 12:43 2013 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

حارة اليهود في حي العتبة شاهدة على تاريخ مصر الحديث

GMT 17:08 2016 الخميس ,17 آذار/ مارس

تعرفي على أضرار المرتديلا للحامل

GMT 12:03 2018 السبت ,12 أيار / مايو

نسب النبي صلى الله عليه وسلم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab