تشكيليات يؤكدن أن التقاليد وغياب ثقة المجتمع أبرز معوقاتنا
آخر تحديث GMT10:08:19
 العرب اليوم -

أوضحن طموحهن بتجاوز عقبات تقف في طريقهن للإبداع

"تشكيليات" يؤكدن أن التقاليد وغياب ثقة المجتمع أبرز معوقاتنا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "تشكيليات" يؤكدن أن التقاليد وغياب ثقة المجتمع أبرز معوقاتنا

جمعية الثقافة والفنون
الرياض – العرب اليوم

عبرت عدد من الفنانات التشكيليات عن طموحهن بتجاوز عقبات تقف في طريقهن للإبداع، ما ولد لديهن إحباطا، إلا أنه مع ذلك لا يزال لديهن أمل بتحقيق أحلامهن بالاهتمام بأعمالهن، من خلال توفير معارض وورش عمل وبرامج تدريبية لهن بشكل أكبر، وتجاوز التقاليد والعادات الاجتماعية التي قلن إنها لا تثق في قدرات ومواهب المرأة الفينة ودورها المهم في الارتقاء بالذائقة الجمالية للمجتمع.

هناك عوائق كثيرة تواجه الفنانة التشكيلية، منها مادية، إضافة إلى الإهمال، وعدم وجود سوق حقيقية للأعمال الفنية، لأن الفنان غالبا ما يعتمد على بيع لوحاته، إضافة إلى عدم توافر المواد الفنية، وما هو موجود في السوق قليل وغالي الثمن. التشكيليات بالقصيم يواجهن قلة الدعم المادي والمعنوي لهن، وعدم وجود مؤسسات حكومية أو قطاع خاص تتبنى مواهب الفن، وتهيئة بيئة فنية تحتضن هذه المواهب إلا ما ندر، وفي حال وجود مبادرات فهي فردية رغم دور فرع جمعية الثقافة والفنون بالمنطقة، بحدود إمكاناتها، وهناك مؤسسات حكومية تتواصل مع الفنانات التشكيليات مثل وزارة التعليم، ورعاية الشباب، وهيئة السياحة، والشؤون الاجتماعية. 

وأطالب أمانة المنطقة بتخصيص أماكن عامة داخل الأحياء ليمارس الفنانون والفنانات هواياتهم، نظرا لدور الفن في الرقي بالمجتمع وتهذيب السلوكيات وتوجيه الطاقات الشبابية، حيث تميزت الحركة الفنية في الرياض وجدة أكثر من القصيم، لوجود الدعم المادي من قطاعات عدة، ولوجود فنانين لديهم حس بالمسؤولية الاجتماعية. 

وأوضحت تشكيلية من الرس عبير الخليفة أن جمعيات الثقافة والفنون في مناطق المملكة دورها ضعيف في دعم الفن التشكيلي، سواء في تنظيم المعارض والملتقيات، أو حتى الورش التدريبية، فالدعم الحكومي موجود لكنه لا يُغني عن دور المؤسسات الثقافية، فبعض الفنانين ينظمون معارض على حسابهم من أجل تنمية الفن. كما أن المُلتقيات الفنيّة تُعطي دفعة ودعما قويا للفنانين، نتيجة تبادل الخبرات بين المهتمين في هذا الفن، سواء كان أصحاب خبرة وحتى نقاد. وتظل مسألة غياب الثقة في فن المرأة التي تحب دائما التعبير عن مشاعرها وأحاسيسها بطريقتها الخاصة، ودائماً ما تكون الريشة هي أسهل الطرق لتفصح بها المرأة عن مكنوناتها الداخليّة، من أبرز العوائق التي تواجه الفنانة التشكيلية والفن بشكل عام، وطبعا قبل ذلك العادات والتقاليد، وعلى جمعية الثقافة والفنون الدعم المتواصل ويأتي في مقدمته إنشاء مقرات نسائية تحتوي على الأدوات التي نحتاجها، إلى جانب تنظيم المعارض وتوفير مدربين ذوي كفاءة عالية لتطوير الأداء، واستقطاب أسماء معروفة في هذا الفن للاستفادة من توجيهاتها.


وأبانت تشكيلية من تبوك الهنوف النزاوي  إن قلة المعارض وعدم الاهتمام بالفن التشكيلي من أبرز المعوقات إضافة لعدم معرفة أهالي المنطقة بقيمة الفن. منطقة القصيم تضم أكثر من 50 فنانة تشكيلية ولكن عدم وجود أماكن مخصصة لهن لإبراز مواهبهن الفنية حال دون ذلك. وأطالب أمانة المنطقة بضرورة التواصل مع تشكيليات المنطقة للاستفادة من إبداعهن. الفن التشكيلي أصبح يحقق دخلا ماديا جيدا لبعض الفنانات من بيع نتاجهن، ومواقع التواصل الاجتماعي أسهمت في إيصال رسومات الفنانات للجمهور بشكل أسرع. 

وذكرت فنانة من عنيزة لميس الناجم   إن قلة المعارض بالرياض وارتفاع تكلفة المشاركة في أغلب المعارض من أبرز العوائق، كما أن أسباب غياب المرأة في مجال الفن التشكيلي يتود في الغالب للعادات والتقاليد التي تلغي دور المرأة وتمنعها من الظهور، وأؤكد أن لجمعية الثقافة والفنون دورا كبيرا في إظهار مواهب نسائية تكاد تدفنها بعض التقاليد. 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تشكيليات يؤكدن أن التقاليد وغياب ثقة المجتمع أبرز معوقاتنا تشكيليات يؤكدن أن التقاليد وغياب ثقة المجتمع أبرز معوقاتنا



ارتدت بدلة بنطال كلاسيكي باللون الكريمي مع سترة برقبة بولو

كيتي سبنسر تُقلِّد إطلالات عمَّتها الأميرة ديانا

باريس - العرب اليوم

GMT 08:06 2020 الجمعة ,28 شباط / فبراير

أول رئيس دولة يوضع في الحجر الصحي بسبب "كورونا"

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 01:50 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

زينب مهدي توضح مخاطر عدم إشباع الزوج لرغبات زوجته الجنسية

GMT 07:53 2020 الجمعة ,28 شباط / فبراير

قرار جديدة من محكمة الأسرة بشأن أحمد الفيشاوي

GMT 16:32 2020 الجمعة ,10 كانون الثاني / يناير

كشف حقيقة ظهور إيهاب توفيق على الشرفة أثناء حريق منزله

GMT 13:05 2020 الخميس ,23 كانون الثاني / يناير

"داتسون" اليابانية تنافس عالميًا بسيارة بسعر 9 آلاف دولار

GMT 02:57 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

أسباب انطفاء محرك السيارة أثناء السير وكيفية حلها
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab