تجربة سينمائية للفنان التشكيلي أحمد نوار في مجال الأفلام القصيرة
آخر تحديث GMT22:49:11
 العرب اليوم -

كشف النقاب عن وجه جديد من إبداعاته الفنية

تجربة سينمائية للفنان التشكيلي أحمد نوار في مجال الأفلام القصيرة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تجربة سينمائية للفنان التشكيلي أحمد نوار في مجال الأفلام القصيرة

الفنان أحمد نوار
القاهرة ـ أسامة عبدالصبور

يقدم الفنان أحمد نوار لجمهوره ولمُحبي الفنون وجهًا جديدًا من وجوه إبداعاته المتميزة، وذلك من خلال العرض الفني السينمائي الذي يستضيفه مركز الإبداع الفني في ساحة "دار الأوبرا" التابع لقطاع صندوق التنمية الثقافية.
ويبدأ العرض الذي يضم ثلاثة أفلام قصيرة من إنتاج وإخراج الفنان في تمام الساعة السادسة مساء الأحد 29 تشرين الثاني/نوفمبر، ويعقب العرض ندوة هامة حول التجربة الجديدة يُقدمها الشاعر والناقد أسامة عفيفي وبحضور كوكبة من أهم وأشهر الفنانين ورموز الحركة التشكيلية والثقافية والأدبية في مصر ونخبة من كبار الضيوف من بينهم سعادة سفير دولة فلسطين في القاهرة وفي مقدمة الجميع جمهور الفنان القدير.
 
وصرح الفنان أحمد نوار "أحاول من خلال هذه التجربة الجديدة كليًا استخدام العناصر التشكيلية وبعض المؤثرات والمشاهد الحية لصناعة أفلام قصيرة تُعبر عن قضايا وموضوعات إنسانية وقومية، وهي أيضًا نافذة جديدة للحوار مع جمهوري وجمهور آخر يستهوي الشاشة أكثر من اللوحة، ولذلك أشعر بحماسة شديدة لهذا العرض الذي ستتماذج فيه هاتين الشريحتين من الجمهور".
 
وأشار نوار إلى أن العرض يضم ثلاثة أفلام هي "فلسطين 54 سنة احتلال" ومدته 21 دقيقة إنتاج 2003، "الصراعات والأحلام" مدته 10 دقائق إنتاج 2015 وهما مرتبطين بقضية فلسطين ويُعدا صرخة ورسالة إلى العالم والضمير الإنساني بحق الشعب الفلسطيني في سلامٍ عادل يُحقق له إستقلاله الوطني وسيادته على أرضه، أما الفيلم الثالث فمدته 10 دقائق ويتناول ملحمة "العبور" في حرب أكتوبر 73 في عرضٍ ملحمي بانورامي يصور مشاهد ومشاعر عايشتها شخصيًا حيث كنت أحد جنود جيش مصر الباسل في هذه الحرب "قناصًا" ولي فيها ذكريات كثيرة ستظل علامات من نور محفورة في وجداني وذاكرتي ومرتبطة كذلك بمشاعر العزة والفخار بهذا الانتصار العظيم.
 
يشار إلى أن الفنان أحمد نوار أحد رموز الحركة التشكيلية المصرية والعربية، حيث يمتد مشواره الإبداعي لنحو 50 عامًا حافلة بالعطاء والإنجازات محليًا وإقليميًا ودوليًا، وتخرج من كلية الفنون الجميلة عام 1967، وتقلد خلال مسيرته العديد من المناصب الرسمية منها رئيس قطاع الفنون التشكيلية، المشرف العام على صندوق إنقاذ آثار النوبة من آب/أغسطس 1996وحتى تشرين الثاني/نوفمبر 1998، وعميد ومؤسس كلية الفنون الجميلة جامعة "المنيا" منذ عام 1982م حتى عام 1988، الدراســة والأشـــراف عــلى الأعـمال الفنية «بانوراما 6 أكتوبر» 1989، هذا فضلًا عن عضويته بالعديد من الجمعيات الفنية والثقافية سجله زاخر بالجوائز والأوسمة والتكريمات المحلية والدولية من بينها وسام الدولة للفنون والعلوم من الطبقة الأولى 1979، وسام أوفيسيه الفرنسي في الآداب والفنون 1995، تكريم من الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي حاكم الشارقة عام 1994، بالإضافة لتكريم من مؤسسة "سيباستيان" للفنون في المكسيك 2001.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تجربة سينمائية للفنان التشكيلي أحمد نوار في مجال الأفلام القصيرة تجربة سينمائية للفنان التشكيلي أحمد نوار في مجال الأفلام القصيرة



كشف نحافة خصرها وحمل فتحة طويلة أظهرت ساقها

بيبر تستعيد الزفاف بفستان من أوليانا سيرجينكو

واشنطن - العرب اليوم

GMT 02:40 2020 الأحد ,16 شباط / فبراير

تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار
 العرب اليوم - تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 00:20 2017 الأربعاء ,31 أيار / مايو

8 أشياء غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 14:10 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الخبيزة " الخبازي أو الخبيز"

GMT 16:18 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أهمية "جوان كيلاس" في سيارتك

GMT 19:27 2015 الأحد ,20 كانون الأول / ديسمبر

العبي دور الزوجة العشيقة

GMT 12:43 2013 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

حارة اليهود في حي العتبة شاهدة على تاريخ مصر الحديث

GMT 17:08 2016 الخميس ,17 آذار/ مارس

تعرفي على أضرار المرتديلا للحامل

GMT 12:03 2018 السبت ,12 أيار / مايو

نسب النبي صلى الله عليه وسلم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab