مؤسسو مركز الملك عبد الله للحوار يوقعون وثيقة مبادئ
آخر تحديث GMT16:11:53
 العرب اليوم -

تؤكد أنَّ الدين عامل مهم للتعايش السلمي

مؤسسو مركز الملك عبد الله للحوار يوقعون "وثيقة مبادئ"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مؤسسو مركز الملك عبد الله للحوار يوقعون "وثيقة مبادئ"

وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل
الرياض ـ محمد الدوسري

وقّع وزراء خارجية الدول المؤسسة لمركز الملك عبد الله بن عبد العزيز العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات، وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل، ووزير خارجية النمسا سابستيان كورتس، ونائب زير خارجية إسبانيا غونزالو دي بينيتو، وممثل الفاتيكان ميغيل أيوزو، خلال اجتماعهم في نيويورك، يوم الخميس، التصريح المعتمد لوثيقة مبادئ المركز التي تؤكد المحافظة على النفس البشرية، وعلى أنَّ الدين عامل مهم للتعايش المبني على احترام الآخر.


ونصَّت الوثيقة، على أنَّ "الحوار بين أتباع الأديان والثقافات هو الطريق الصحيح لبناء السلام المستدام، احترام قيم حقوق الدين والثقافة، ونبذ النزاعات الخاصة والعامة التي ترتكب باسم الدين، ونبذ استخدام الدين في النزاعات والحروب، ونبذ التطرف بكل أشكاله، إضافة إلى العمل على تنمية الحوار بين أتباع الأديان والثقافات للوصول إلى فهم أفضل للآخر، وتعاون أكبر بين أتباع الأديان والثقافات".


واستعرض المجتمعون عددًا من التقارير عن أنشطة المركز والإنجازات التي تحققت منذ تدشينه، مؤكدين أهمية "مضاعفة الجهد في سبيل تعزيز الحوار بين القيادات الدينيةـ خصوصًا في مناطق النزاعات، وأهمية مواصلة المركز جهوده في التواصل مع مؤسسات الأمم المتحدة والعمل على توثيق التعاون معها، بحيث يكون المركز ذراعًا مهمة من أذرع الأمم المتحدة لترسيخ السلام بين البشر".


وأكد سعود الفيصل، عقب الاجتماع، أهمية الدور "المحوري للمركز ونشاطاته وفعالياته وجهوده المتصلة في نشر ثقافة السلم، وبناء جسور التواصل والتعايش المعبرة عن رسالة الأديان والثقافات القائمة على المشتركات الإنسانية والأخلاقية بين البشر".


وأضاف "إنَّ توقيع الوثيقة أمر مهم، خصوصًا في ظل الظروف الحالية التي نرى فيها الطائفية والصراعات الدينية القائمة في أماكن مختلفة والشكوك والمخاوف الموجودة في المجتمعات"، موضحًا أنَّ "المركز سيؤتي ثماره بأن يزيل هذه المخاوف من قلوب تلك المجتمعات، ويجعلها ترى التماثل بين قضاياها ومشكلاتها".


وتابع الفيصل "هناك العديد من الخطوات والبرامج المعدة ومنها برامج لتثقيف المجتمعات بشأن الديانات الأخرى، وعلى سبيل المثال عقد خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز مؤتمرًا بين علماء السنّة والشيعة وكذلك الجانب المسيحي، إذ تعقد اجتماعات بينية، كما أنَّ هناك لقاءات بين قادة الديانات المختلفة، فالبرنامج ضخم ومترابط وواسع أيضًا، ونحن متفائلون جدًا، وخصوصًا بعد اكتمال العاملين فيه، وهو يقوم بخدمة كبيرة للسياسة العالمية".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مؤسسو مركز الملك عبد الله للحوار يوقعون وثيقة مبادئ مؤسسو مركز الملك عبد الله للحوار يوقعون وثيقة مبادئ



بدت ساحرة بفستان مع الكاب بألوان باستيل ناعمة

إيفانكا ترامب تخطف الأنظار بإطلالاتها الساحرة في الإمارات

دبي ـ العرب اليوم

GMT 05:49 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة
 العرب اليوم - تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 23:55 2015 الجمعة ,23 كانون الثاني / يناير

ممارسة الجنس من خلال الوضع الأعلى للمرأة أخطر على الرجال

GMT 00:49 2016 الثلاثاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أطعمة خاصة لتجنب آثار شرب الكحول في الكريسماس

GMT 07:43 2013 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

وجود الدم في البراز إنذار بسرطان القولون

GMT 18:10 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

الفيلم السينمائي "30 مليون" يجمع نجوم الكوميديا في المغرب

GMT 00:24 2017 الجمعة ,27 تشرين الأول / أكتوبر

عطر النعومة والصخب سكاندل من جان بول غوتييه

GMT 00:41 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

سرحان يؤكّد أنّ اضطرابات التوحّد تُكتشف عند 3 أعوام
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab