باحث يؤكد أن الخطاب النسوي في مواقع التواصل مهدد للمجتمع
آخر تحديث GMT01:40:29
 العرب اليوم -

غياب المتاحف الفنية في السعودية يهدد بضياع أعمال مهمة

باحث يؤكد أن الخطاب النسوي في "مواقع التواصل" مهدد للمجتمع

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - باحث يؤكد أن الخطاب النسوي في "مواقع التواصل" مهدد للمجتمع

عضو هيئة التدريس بالجامعة الإسلامية الدكتور محمد الشنطي
المدينة المنورة ـ العرب اليوم

أوضح عضو هيئة التدريس بالجامعة الإسلامية الدكتور محمد الشنطي أن بعض مواقع التواصل الاجتماعي، خصوصًا (تويتر، وفيسبوك) أعادت فن التوقيعات، وهو فن أدبي إسلامي قديم انتشر في العصر الأموي والعباسي.

وأضاف: مع أن لمواقع التواصل الاجتماعي آثارا سلبية على اللغة العربية، إلا أنها سبب في أحياء السنن المهجورة من خلال الأدعية والقصص الدينية والمواعظ والثقافة الدينية، التي انتشرت انتشار واسعا بين المستخدمين لسهولة التثقيف عبر تلك الوسائل. وقال الشنطي في ندوة "اللغة العربية ووسائل التواصل الاجتماعي" التي أقيمت بنادي المنورة الأدبي وشاركه فيها الدكتور عبدالله عسيلان وأدارها محمد علي كاتبي: بالرغم من أن الجنس الذكوري يتصدر المشهد في الثرثرة الإلكترونية بجميع مواقع التواصل الاجتماعي بحسب الدراسات التي صدرت مؤخرًا، إلا أن المشاركة النسوية كانت الأكثر ضررا على المجتمع، كونها تركز على كشف أسرار البيوت.

وتابع: الخطاب النسوي في مواقع التواصل الاجتماعي سلبي، تسبب في انتهاك الخصوصيات، ويهدد البيوت الهادئة، بسبب تسابق بعض السيدات في كشف المستور.
وتعرض الشنطي في الندوة لعدد من الدراسات التي تناولت تأثير وسائل الإعلام على اللغة العربية منها "دراسة للدكتور محمد زكي خضر" ذكرت أن اللغة العربية استخدمت بنسبة 37 % فقط في هذه الوسائل، منتقدا ظاهرة الأسماء المستعارة لعدم وجود مساءلة قانونية.

وتحدث الدكتور عبدالله عبدالرحيم عسيلان عن أهمية اللغة العربية مؤكدا أنها لغة شريفة يكفيها مكانة أنها لغة القرآن. وكشف الدكتور عسيلان عن أبرز ما يواجه اللغة العربية من تحديات في وسائل التواصل الاجتماعي، مثل ما أطلق عليه "العربيزية" وهي لغة هجينية ليست عربية ولا إنجليزية ولا أوردية، مشيرا، إلى وجود دراسات حول هذه الظاهرة، بينها دراسة أعدها الدكتور عبدالكريم عوفي تحدث فيها عن شيوع هذه اللغة الهجينة في مواقع التواصل الاجتماعي وأثرها على الفصحى، وكذلك أسباب نشأت اللغة العربيزية، ومصطلحاتها وأبجدياتها إضافة إلى موقف المجتمع والعلماء منها وسبل معالجتها. وقال: ظهرت كذلك لغة جديدة بين الشباب، عبارة عن مصطلحات خاصة لا يعرفها إلا من يعاشرهم باستمرار ويعرف تلك المصطلحات خصوصا في محادثاتهم عبر الإنترنت، وهي مصطلحات تهدد مصير اللغة العربية وتحولت إلى رموز وأرقام مثل الحاء "7" الهمزة "2" والعين "3".

هو عبارة عن ردود وأجوبة مكتوبة باختصاروإقناع وبلاغة. ويشترط المتخصصون في هذا الفن أن تكون بليغة موجزة واضحة الدلالة، لأن العرب يرون أن بلاغتهم في الإيجاز وروعة تعبيرهم في الكلام القليل العدد العامر بالمعاني والدلالات بجمل قصيرة تتكون من جوامع.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

باحث يؤكد أن الخطاب النسوي في مواقع التواصل مهدد للمجتمع باحث يؤكد أن الخطاب النسوي في مواقع التواصل مهدد للمجتمع



تتقن اختيار التصاميم بألوان تُظهر جاذبية بشرتها السمراء

خيارات مميزة للنجمة جينيفر لوبيز بأكثر من ستايل وأسلوب

واشنطن ـ العرب اليوم

GMT 14:44 2020 الأربعاء ,18 آذار/ مارس

الصين تفضح ترامب وتقلب موازين لعبة كورونا

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 21:34 2020 الثلاثاء ,10 آذار/ مارس

وفاة الأمير عبدالعزيز بن فرحان آل سعود

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 15:57 2020 الأربعاء ,18 آذار/ مارس

وفاة والد الفنان عماد الطيب بعد صراع من المرض

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab