باحثون يعكفون على جمع أعمال الفنانين السود ضمن مشروع ضخم
آخر تحديث GMT06:28:06
 العرب اليوم -

أكّدت المعارض الإقليمية الرائدة دعمها لتوجّه "الحداثة"

باحثون يعكفون على جمع أعمال الفنانين السود ضمن مشروع ضخم

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - باحثون يعكفون على جمع أعمال الفنانين السود ضمن مشروع ضخم

أعمال الفنانين السود
لندن ـ ماريا طبراني

يعكف مجموعة من الفنانين والباحثين على قضاء الأعوام الثلاثة المقبلة في البحث في المتاحف والمعارض عن أعمال الفنانين السود من أصل أفريقي أو آسيوي لتجميع أعمالهم المنسية وتصنيفها للكشف عن تأثيرهم على الفن في القرن العشرين بداية من مارسيل دوشامب وحتى باربرا هيبورث.

ومن المقرر أن ينطلق المشروع الذى يتكلف 700 ألف إسترليني هذا الأسبوع بقيادة جامعة لندن للفنون، ويتوقع أن يتوجه المحققون إلى المتاحف الوطنية والمستشفيات والمعارض لتأسيس قاعدة بيانات على الإنترنت لنحو 300 عمل فني على الأقل ساعد في تشكيل حركات الحداثة في القرن المنصرم.

تقود المشروع الفنانة والأكاديمية البريطانية سونيا بويس والتي تسعى إلى كسر القاعدة التي تتجه إلى التركيز على الفن الأسود من حيث الانتماء العرقي للفنان بدلا من أهمية العمل نفسه في سياق فني أوسع.
وأوضحت بويس في تصريحات لها "لا يريد الكثير من الفنانين وضعهم في إطار نقاش بشأن العرق، وإذا نظرنا إلى الوراء، نجد أن الفنانين السود ذهبوا إلى المدارس الفنية وإلى جانبهم الزملاء الذين لعبوا دورًا في تشكيل حركاتهم اليومية، ومن دون الفنانين السود لن يكون هناك أي حداثة، والمفارقة هنا هو أنه ينبغي تحديد هؤلاء الفنانين وفقا لانتمائهم العرقي وإذا لم نبدأ في ذلك سيستمر الصمت بشأن أعمالهم، ونريد بناء قاعدة معرفية حول هذا الفن لإظهار دوره ضمن الإطار الأوسع للفن في القرن العشرين".

ويأتى المشروع تحت اسم "الفن الأسود والحداثة" بدعم من المعارض الإقليمية الرائدة، ويتوقع أن يشمل المعارض والتوثيق للحدث عندما يجمع الباحثون البيانات الخاصة بتاريخ هذه الأعمال الفنية، حيث يفتقر الكثير منها إلى الوصف التفصيلي.

وأشارت بويس إلى أنها تتوقع صدور الدليل الخاص بالمشروع، ويضم على الأقل 30 فنانًا من السود ولد معظمهم في بريطانيا وغيرهم ممن مروا بها خلال المائة عام الأخيرة من مواقع مثل جنوب أفريقيا والفلبين.
ويركز المشروع على الفنانين السود غير المعروفين بغرض النظر عن الفنانين المعاصرين البارزين مثل كريس أوفييى و لينيت يادوم، ومن بين الفنانين غير المعروفين رونالد مودي وهو نحات جامايكي المولد جاء إلى لندن في 1920 لدراسة طب الأسنان لكنه أصبح فنانا من قبل مجموعة المتحف البريطاني للفن الإثنوغرافي، وأصبح على صلة وثيقة بالنحاتين البريطانيين باربرا هيبورش وهنري مور.
ومن بين الفنانين الآخرين غير المعروفين، الفلبيني ديفيد ميدالا الذى انتقل إلى بريطانيا في 1960 وعمل في شركة رائدة في مجال النحت الحركي بما في ذلك سلسلة من الآلات التي تصنع الفقاعات، وقبل وفاته في عام 1968 بوقت قصير قدم الفنان دوشامب المعروف بالنافورة المنحوتة سلسلة من الأعمال تكريما للفنان ميدالا.
وبيّن مؤرخو الفن أن الجهود المبذولة لعمل هذا الدليل الفني خطوة ضرورية لضمان إبراز تاريخ مساهمة هؤلاء الفنانين إلى الجمهور الواسع، وأوضح عضو مجلس أمناء منظمة Tate"" المعاونة في المشروع، كينيث مونتيغو، "يعتبر هذا المشروع الذي طال انتظاره موردا أساسيا، ولفترة طويلة تم التغاضي عن أهميته للساحة الفنية البريطانية، وهذه المبادرة تهتم بإرث فني لوضع الأمور في نصابها".
ويساعد العمل على تجميع قاعدة البيانات الفنية بأخذ الباحثين إلى الزوايا النائية للمجموعات الفنية العامة في بريطانيا، وذكرت بويس "مهمة كبيرة لم يقم بها أحد من قبل، ونحتاج للنظر في المجموعات الفنية في الجامعات، رحلة استكشافية لتحديد الدرب لباحثي المستقبل".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

باحثون يعكفون على جمع أعمال الفنانين السود ضمن مشروع ضخم باحثون يعكفون على جمع أعمال الفنانين السود ضمن مشروع ضخم



بدت ساحرة بفستان مع الكاب بألوان باستيل ناعمة

إيفانكا ترامب تخطف الأنظار بإطلالاتها الساحرة في الإمارات

دبي ـ العرب اليوم

GMT 05:49 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة
 العرب اليوم - تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة
 العرب اليوم - أفضل الدول لشهر العسل في شباط 2020 من بينها تنزانيا

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 23:55 2015 الجمعة ,23 كانون الثاني / يناير

ممارسة الجنس من خلال الوضع الأعلى للمرأة أخطر على الرجال

GMT 00:49 2016 الثلاثاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أطعمة خاصة لتجنب آثار شرب الكحول في الكريسماس

GMT 07:43 2013 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

وجود الدم في البراز إنذار بسرطان القولون

GMT 18:10 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

الفيلم السينمائي "30 مليون" يجمع نجوم الكوميديا في المغرب

GMT 00:24 2017 الجمعة ,27 تشرين الأول / أكتوبر

عطر النعومة والصخب سكاندل من جان بول غوتييه

GMT 00:41 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

سرحان يؤكّد أنّ اضطرابات التوحّد تُكتشف عند 3 أعوام
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab