القوات الحكومية السورية على بعد ميل واحد من مدينة تدمر الأثرية
آخر تحديث GMT20:56:18
 العرب اليوم -

بوتين يعتبرها "لؤلؤة الحضارة العالمية"

القوات الحكومية السورية على بعد ميل واحد من مدينة تدمر الأثرية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - القوات الحكومية السورية على بعد ميل واحد من مدينة تدمر الأثرية

القوات الحكومية السورية على وشك استعادة مدينة تدمر الأثرية القديمة بالكامل
دمشق - نور خوام

تقدّمت القوات الحكومية السورية إلى حافة مدينة تدمر القديمة الشهيرة الخميس ، وتعد ّهذه الخطوة انتصارا" رمزيا" كبيرا" على تنظيم "داعش" الذى سيطر على المدينة في مايو/ أيار العام الماضى، ووجّه الإستيلاء على المدينة صدمة لجميع أنحاء العالم مع تدمير "داعش" للمواقع المدرجة ضمن قائمة التراث العالمي لليونسكو في المدينة القديمة.

القوات الحكومية السورية على بعد ميل واحد من مدينة تدمر الأثرية

وأكد أحد المراقبين  فائلا" :" تبعد القوات الحكومية  الأن أكثر قليلا من ميل على الجانب الجنوبي وعلى بعد ثلاثة أميال من الجانب الغربى"، وشنت القوات الحكومية هجوما" لاستعادة السيطرة على المدينة في بداية شهر اذار - مارس الجاري بدعم من الغارات الجوية الروسية، وأفادت موسكو الأسبوع الماضي أنها قامت بنحو 25 طلعة جوية يوميا لمساعدة القوات الحكومية على تحرير المدينة التى وصفها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأنها "لؤلؤة الحضارة العالمية".

القوات الحكومية السورية على بعد ميل واحد من مدينة تدمر الأثرية

وأشار إلى أن داعش قاومت تقدم القوات الحكومية بشدة ما أسفر عن مقتل 26 على الأقل من المقاتلين الموالين للحكومة  يوم الأثنين وحده، فيما زعمت وكالة "أماك" التابعة لداعش مقتل 30 جنديا في هجوم  انتحاري، وادعت  قتل خمسة جنود روس ومقاتلين من حزب الله اللبنانى الشيعي في معركة  تدمر، إلا أن موسكو لم تؤكد مقتل أي من جنودها أو وجود مستشارين عسكريين على أرض المعركة، وأوضح الكرملن أن الهجوم يجري تنفيذه بواسطة الجيش السوري وحده.

وتعد استعادة السيطرة على تدمر جائزة استيراتيجية رمزية للحكومة السورية ،  حيث أن من يسيطر على هذه المدينة فإنه يسيطر أيضا على منظقة صحراوية تمتد ل 12 ألف ميل مربع حتى حدود العراق، ويقلل هذا الانتصار نسبة سيطرة "داعش" على الأراضى السورية من 40% إلى 30% حسبما أفاد المرصد السوري، وزاد الاهتمام العالمي بمدينة تدمر الأثرية القديمة فى سبتمبر/ أيلول عام 2015 عندما أكدت صور الأقمار الصناعية تدمير داعش لمعبد "بل" في إطار حملتها لتدمير آثار ما قبل الإسلام التي تعتبرها وثنية، ووصفت اليونسكو
المعبد باعتباره أحد أهم الصروح الدينية التي تعود إلى القرن الأول في الشرق الأوسط.

وفجّر المتطرفون في أكتوبر/ تشرين الأول قوس النصر الذي يعود تاريخه إلى ما بين عامي 193 و211 بعد الميلاد، كما شنّوا حملة لتدمير الأثار والتي وصفتها اليونسكو بأنها جريمة حرب تعاقب عليها المحكمة الجنائية الدولية، ويهاجم المتطرفون المواقع الأثرية في المناطق التي يسيطرون عليها في سورية والعراق، وفي أغسطس/ أب العام الماضي قطع التنظيم المتطرّف رأس مسؤول الآثار الأسبق البالغ من العمر 82 عاما، وكانت تدمر مركزا" رئيسيا" في العالم القديم حيث تقع علي طريق القوافل الذي يربط الإمبراطورية الرومانية مع بلاد فارس والشرق، ، وتقع تدمر على بعد 130 كيلو مترا من شمال شرق دمشق، وجذبت نحو 150 ألف سائح سنويا" قبل أن تجتاحها الحرب الأهلية السورية المدمرة.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القوات الحكومية السورية على بعد ميل واحد من مدينة تدمر الأثرية القوات الحكومية السورية على بعد ميل واحد من مدينة تدمر الأثرية



كشف نحافة خصرها وحمل فتحة طويلة أظهرت ساقها

بيبر تستعيد الزفاف بفستان من أوليانا سيرجينكو

واشنطن - العرب اليوم

GMT 02:40 2020 الأحد ,16 شباط / فبراير

تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار
 العرب اليوم - تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 00:20 2017 الأربعاء ,31 أيار / مايو

8 أشياء غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 14:10 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الخبيزة " الخبازي أو الخبيز"

GMT 16:18 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أهمية "جوان كيلاس" في سيارتك

GMT 19:27 2015 الأحد ,20 كانون الأول / ديسمبر

العبي دور الزوجة العشيقة

GMT 12:43 2013 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

حارة اليهود في حي العتبة شاهدة على تاريخ مصر الحديث

GMT 17:08 2016 الخميس ,17 آذار/ مارس

تعرفي على أضرار المرتديلا للحامل

GMT 12:03 2018 السبت ,12 أيار / مايو

نسب النبي صلى الله عليه وسلم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab