الغبقات الرمضانية واحدة من أهم العادات الغذائيَّة لدى رجال الأعمال
آخر تحديث GMT04:07:03
 العرب اليوم -

تضرب جذورها في عمق التاريخ والتراث الخليجي

"الغبقات الرمضانية" واحدة من أهم العادات الغذائيَّة لدى رجال الأعمال

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "الغبقات الرمضانية" واحدة من أهم العادات الغذائيَّة لدى رجال الأعمال

الغبقات الرمضانية
جدة ـ سعيد الغامدي

تمثل "الغبقات" الرمضانية واحدة من أهم العادات الغذائية في شهر رمضان، التي امتاز بها أهالي الخليج العربي حتى باتت رمزا من رموز الشهر الفضيل.وعلى مائدة الغبقة يلتقي كل مساء عدد من قيادات الأعمال الكبرى من أجل توطيد التعارف ومناقشة قضاياهم الاقتصادية والاجتماعية، قبل أن يتحلقوا حول مائدة الطعام لتناول ما لذّ وطاب من المأكولات في الفترة التي تتوسط وقتي الإفطار والسحور، ويعتبرها البعض شبيهة بـ"غداء عمل رمضان".
وعلى الرغم من شهرتها فإنها لا تكون عادة كبيرة وموسعة كحال عزائم الإفطار الرمضاني التي تقوم بها الشركات والمؤسسات الكبيرة لموظفيها في إحدى ليالي الشهر الفضيل. وتهدف "الغبقة" إلى تعزيز الروابط بين الموظفين، وعادة ما تكون في أحد الفنادق، وتتكون من عدد محدود من الأشخاص، وكذلك الوجبات، وكل منطقة حسب تقليدها، فسكان المناطق الساحلية يفضلون تناول الأكلات البحرية، فيما يفضل آخرون اللحوم الحمراء أو البيضاء.
والغبقة الرمضانية تعرف بأنها تقليد تاريخي اجتماعي في الخليج، تعارف أهله على إحيائه منذ عقود، لكنها تطورت حيث إن الغبقة هي تناول إحدى وجبات شهر رمضان التي تقع بين وجبة الإفطار والسحور، ويجتمع عليها عادة الأشخاص المقربون جدا من بعضهم، كونها لا يمكن أن تحل مكان مناسبات الإفطار الجماعية، فيما يمكن أن يكتفي بها البعض لتكون مكان وجبة السحور، خصوصا في حال تناولها في وقت متأخر.
واختلفت الغبقة لدى الخليجيين في الوقت الحاضر عما كانت عليه سابقا، فالغبقة قديما كان ينظمها الأهل والأصدقاء في بيوتهم ويعتبرونها فرصة لتعزيزالترابط الاجتماعي بينهم، لكنها في السنوات الأخيرة باتت تقام في الفنادق، وفي حين كانت العائلات تتسابق على تجهيز أكلاتها، فهي اليوم تعد بأيدي طباخين متعددي الجنسيات، وتقام غالبا بين الساعة العاشرة ليلا والواحدة فجرا، بحيث يسهل على المدعوين تلبية الدعوة.
ويرى الباحث التاريخي والمختص في التراث عبد الخالق الجنبي أن أصل "الغبقة" في اللغة هو "الغبوق"، وهو عادة عربية قديمة معناها "الأكل المتأخر في الليل"، وكانت هذه العادة موجودة حتى قبل عصر الإسلام، والدليل ذكر الكثير من شعراء الجاهلية لها في قصائدهم، لكنها تطورت وأضيفت إليها بعض الأمور بعد أن تم إحياؤها بطريقة مختلفة في القرن العشرين، لكنها باتت، حاليا، من فعاليات شهر رمضان ولم تعد من تراث عصر قبل الإسلام، خصوصًا بشكلها الحالي، حيث تنظم - غالبا - في الفنادق الكبرى وافتقدت الكثير من رونقها الشعبي.
وتقول أم ناصر التي تعمل في مشروع لتجهيز الوجبات الشعبية «بالنسبة للغبقة يفضل أهالي الساحل الأسماك المقلية مع الأرز الأبيض، ويتوافر كذلك التمر واللبن أحيانا، أما المناطق الداخلية فعادة ما يفضل أهلها اللحم المطبوخ»، وبينت أن التطور الذي طرأ على الغبقات هو إضافة أكلات شامية على السفرة مثل التبولة والحمص وغيرهما من الوجبات الخفيفة عادة.
وتشير أم ناصر إلى أن الغبقة كانت منتشرة في القرى والأحياء القديمة بتناول ما يبقى من الطعام في وجبة الإفطار، حيث يتجمع الجيران في أحد المنازل لتناوله وتبادل أطراف الأحاديث، لكنها تطورت مع الزمن لتفقد الكثير من رونقها، خصوصا مع تدخل الفنادق بهدف الربح المادي، واعتبارها وجبة ثالثة تعوّض نفس العدد من الوجبات في أيام الفطر من السنة.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الغبقات الرمضانية واحدة من أهم العادات الغذائيَّة لدى رجال الأعمال الغبقات الرمضانية واحدة من أهم العادات الغذائيَّة لدى رجال الأعمال



بدت ساحرة بفستان مع الكاب بألوان باستيل ناعمة

إيفانكا ترامب تخطف الأنظار بإطلالاتها الساحرة في الإمارات

دبي ـ العرب اليوم

GMT 05:49 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة
 العرب اليوم - تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة
 العرب اليوم - أفضل الدول لشهر العسل في شباط 2020 من بينها تنزانيا

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 23:55 2015 الجمعة ,23 كانون الثاني / يناير

ممارسة الجنس من خلال الوضع الأعلى للمرأة أخطر على الرجال

GMT 00:49 2016 الثلاثاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أطعمة خاصة لتجنب آثار شرب الكحول في الكريسماس

GMT 07:43 2013 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

وجود الدم في البراز إنذار بسرطان القولون

GMT 18:10 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

الفيلم السينمائي "30 مليون" يجمع نجوم الكوميديا في المغرب

GMT 00:24 2017 الجمعة ,27 تشرين الأول / أكتوبر

عطر النعومة والصخب سكاندل من جان بول غوتييه

GMT 00:41 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

سرحان يؤكّد أنّ اضطرابات التوحّد تُكتشف عند 3 أعوام
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab