الجزائر تسترجع قناع جورجون وتعيده إلى متحف هيبون في عنابة بعد 16 عامًا
آخر تحديث GMT08:50:17
 العرب اليوم -

يزن350كيلوغرامًا ومصنوع من الرخام الأبيض ويمثل إرثًا تاريخيًا

الجزائر تسترجع قناع جورجون وتعيده إلى متحف هيبون في عنابة بعد 16 عامًا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الجزائر تسترجع قناع جورجون وتعيده إلى متحف هيبون في عنابة بعد 16 عامًا

قناع "جورجون" المصنوع من الرخام الأبيض
الجزائر- سميرة عوام

سلّم وزير الثقافة التونسي، مراد الصقلي الإثنين رسميا نظيرته الجزائرية خليدة التومي تحفة أثرية نادرة وهو قناع "جورجون" المصنوع من الرخام الأبيض الذي سرق من الموقع الأثري هيبون  في عنابة الواقعة شرق الجزائر العام 1996 خلال العشرية السوداء والانفلات الأمني، وجرى تسليم هذه القطعة الأثرية، في متحف قرطاج في حضور وزير الثقافة التونسي والسفير الجزائري في تونس.
واعتبر مدير الثقافة في عنابة، راجعي عاشور استرجاع قناع جورجون بعد 16عامًا من سرقته من متحف هيبون في عنابة الجزائرية مكسبًا كبيرًا للجزائر، و هذا يتعلق بالمجهودات المبذولة من طرف الدولة الممثلة في وزارة الثقافة والتي عملت على إعادة هذه التحفة الأثرية، باعتبارها قطعة مهمة في تعزيز الإرث الحضاري والتاريخي في الجزائر، ووزن القطعة بلغ350كيلوغرامًا، وكيفية خروجها من متحف هيبون يؤكد عاشور أن السلطات التونسية استغلت الأزمة الأمنية بعد انفجار الصراعات السياسية بين الفيس والنظام و الذي تولد عليه الإرهاب والجماعات المتطرفة، إذ أن الجارة تونس والتي لا تبعد على عنابة إلى 300كيلومتر، حولت قناع قرقون إلى متحفها، ليتم استرجاعه للجزائر وهو لا يقدر بالمال نظرًا لثقله الثقافي والسياحي.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجزائر تسترجع قناع جورجون وتعيده إلى متحف هيبون في عنابة بعد 16 عامًا الجزائر تسترجع قناع جورجون وتعيده إلى متحف هيبون في عنابة بعد 16 عامًا



GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 09:00 2016 الأحد ,31 تموز / يوليو

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 00:09 2016 الإثنين ,20 حزيران / يونيو

فوائد عشبة القلب

GMT 18:11 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

لماذا تبكي كثيرات أثناء ممارسة العلاقة الحميمية أو بعدها

GMT 02:36 2018 الخميس ,27 كانون الأول / ديسمبر

كاديلاك اسكاليد 2020 تظهر لأول مرة أثناء اختبارها

GMT 23:20 2019 الثلاثاء ,24 كانون الأول / ديسمبر

تطبيق "ToTOk" للمكالمات المجانية مازال متاحا على هذه الهواتف
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab