الجرح السوري ينبش الألم الفلسطيني خلال أمسية شعرية بيروتية
آخر تحديث GMT15:59:39
 العرب اليوم -

الصدفة تجمع التائهين في أرض الشتات عبر العالم الافتراضي

الجرح السوري ينبش الألم الفلسطيني خلال أمسية شعرية بيروتية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الجرح السوري ينبش الألم الفلسطيني خلال أمسية شعرية بيروتية

الشاعرة الفلسطينية صونيا خضر
رام الله ـ سماء أبو شرار

التقت الشاعرة الفلسطينية صونيا خضر من رام الله، بمحض الصدفة مع الكاتب فلسطيني بسام جميل الذي كان يسكن دمشق، ونزح بفعل الأزمة السورية إلى لبنان، عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، لينبش الجرح السوري الألم الفلسطيني في أمسية بيروتية.

الجرح السوري ينبش الألم الفلسطيني خلال أمسية شعرية بيروتية

وجاءت صونيا من فلسطين إلى لبنان بدعوة من مؤسسة "ماجد أبو شرار" الإعلامية، وحضر بسام إلى بيروت أيضا بدعوة من المؤسسة، كاسرا عزلة طالت داخل جدران بيته في مخيم الجليل منذ أن ترك دمشق، وتحت جناح المؤسسة التقى الكاتبان وغاصا في عوالم أدبهما، أدب يحاكي الواقع الفلسطيني في الداخل وفي الشتات.

وافتتح بسام الأمسية بقراءة لأحد نصوصه الكثيرة، تناول من خلالها معنى اللجوء قائلا إن "اللجوء عنوان لا نستحقه لكنه استحقاق ندفعه من آلامنا وأحلامنا"، حيث لامس الحضور بالحميمية التي تكلم بها عن مدينة الياسمين دمشق التي ولد وترعرع فيها، فاحتضنته كما قال كاحتضانها لأبنائها الأصليين.

وطرح الكاتب الشاب العديد من الأسئلة التي وضعها بتصرف صونيا القادمة من فلسطين والأكثر انتشارا من خلال كتاباتها النثرية والشعرية. ووجه عتبا للجهات الثقافية الرسمية لإهمالها المبدعين الفلسطينيين في الخارج وتحديدا الشباب منهم الذين لم يلقوا بعد الانتشار الذي يستحقونه في فلسطين وخارجها.

الجرح السوري ينبش الألم الفلسطيني خلال أمسية شعرية بيروتية

 وتساءل إن كانت فرص المبدعين الفلسطينيين في الداخل أكثر حظا مما يلقاه اللاجئ في الشتات قائلا: "هل ستظلمنا فلسطين مرة أخرى وتصنفنا ككتاب أو كمبدعين ضمن قائمة أخرى أو في أسفل قائمة أولها مضيء وآخرها هامشي ومعتم؟".

الكاتبة والشاعرة صونيا خضر تلقفت أسئلة بسام الكثيرة وعتبه على فلسطين ومن يمثلها برحابة صدر وخاطبت الحضور قائلة: "لي شرف مصافحة هذه الجذور علّ التراب العالق منها في دمي يعتذر لها ولكم جميعًا على هواء أنتم الأحق بتنفسه وماء صالح أكثر لوضوء في أجسادكم المنهكة من شدة الصمود والانتظار والرحيل".

وحيَّت صونيا الحضور بكلمات قليلة تناولت فيها الشعور الذي يلازم الفلسطيني باللجوء بغض النظر عن مكان وجوده قائلة : "سلام عليكم ولكم من رام الله، المدينة التي تنسى أحيانًا حقيقة وجودها تحت احتلال وترتدي ثيابها وتخرج للعمل أو لصباحات المقاهي أو للشوارع، فنحن هناك مثلكم نسعى لأن نعيش بفارق أننا نعتقد بأننا نعيش، كذبة كبيرة هو المكان فكلنا لاجئون داخل أمكنتنا أو خارجها منذ تلك النكبة التي اعتقدنا أنها وعكة طارئة ولم نشفى منها لغاية الآن".

ولم تطمئن صونيا بسام على وضع المبدعين في فلسطين الآتية منها، فقالت إنها ليست أحسن حالا من حالة مبدعيها في الشتات، تحدثت الكاتبة عن "محسوبيات وأولويات وتزكيات وفوضى وشعارات، رداءة تحل مكان النظيف وزائف يأخذ مكان الحقيقي"، تسود المشهد الثقافي الفلسطيني. لكن الكاتبة لم تلق اللوم على فلسطين وحدها ولا على القيمين على هذا المجال إذ اعتبرت أن "هذا الأمر يبدو وكأنه ظاهرة عالمية في ظل التحولات والتغيرات الطارئة على العالم".

وبعد مداخلات عدة من قبل الحضور حول المشهد الثقافي الفلسطيني إن كان في فلسطين أو خارجها، قرأ بسام جزءا من نص نثري من مسرحية بعنوان "لن يصدق النقاد" يحاكي مسألة اللجوء ورحلات قوارب الموت إلى أوروبا.

كبر أول الأولاد و لم يكن سقوطًا كافيًا للثاني
لم يقتنع النقاد ولم يصفق سفير النوايا الحسنة
حفيدي وحيدًا في مشهد عظيم
يحمل المسرح العجوز على ظهره
سرق خشبه منذ زمن طويل
لكن سماسرة الحرب أعادوه
صنعت به القوارب
دفعه الحنين
مسكين هذا الأخير يحلم بنجاته
حفيدي الثالث لا يريد مشهدًا عظيمًا
لا يريد دور بطولة حلم به جده الأول
لكنه يشفق على عود فقده جده و انحناءة لم تخدم النص
ركب البحر أمام الموت و فوق ظهره مسرحه
إذا كتبت له نجاة فسيسرق حصته من خشب القوارب
سيعيد ما سلب من جده
سيصنع عودًا جديدًا بلحن قديم
ستكون ذاكرته وتر النص
لن يصفق الجمهور
لن يصدق النقاد
أن الملهاة أصغر من عرض مسرحي
لكنها أكبر من الحياة.
بدورها انتقت صونيا جزءا من نص شعري لم تنشره بعد يحمل عنوان "إلى قاتل مأجور أو إلى قتيل" تناولت فيه كما شرحت الموت المجاني في سورية.
ثمة حرير قليل في قلبك فعلقه
علقه على الشرفة جففه امضغه اعلكه أو اعرضه للبيع
تحترق الشوارع من تحتك ولا تقوى على الصراخ
يتساوى فيها و فيك الأعز و الأقرب و الغريب
أنت لا تعرف و هم مثلك لا يعرفون الفرق بين
 الكلاب و البشر
بعه مع كل ما تملك و اشتري قلب قطة أو قلب حصان أو استبدله بحجر
أو علقه في أي مكان
في حذائك و اسحقه
في وجهك و اسخر منه
في جيبك و فتته
 بين أسنانك واقضمه
قطعة قطعة
تسلى به به
قرمشه وأنت تتابع نشرة الأخبار
نم مطمئنا لن ترف لغيابك عين
انتهز غيبوبة قلبك و غيابك و رأسك و ضميرك و أخيك و أبيك و أمك
 و جارتك الأرملة
انتهز غيبوبة غيابك
واكتب قصيدة عشق بين جنازتين
وبدت الأمسية لقاء جمع صونيا وبسام مع جمهور غالبيته من اللاجئين الفلسطينيين في مخيمات الشتات اللبناني إلا انه مهد فعليا لبناء جسر تواصل بين أبناء الشعب الواحد وردم هوة قائمة في هذا المجال منذ زمن، لإيصال صوت اللاجئ في الشتات إلى فلسطين وإيصال صوت مبدعي فلسطين إلى أبنائها في الخارج.

يشار إلى أن صونيا خضر كاتبة وشاعرة فلسطينية أصدرت ثلاثة دواوين "لشموس خبأتها"، "لا تحب القهوة إذا" و"معطرة أمضي إليه" المترجم للغة الفرنسية، وبسام جميل كاتب وقاص فلسطيني له إصداران "دمشق واسمي" و"سيرتي المتخيلة".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجرح السوري ينبش الألم الفلسطيني خلال أمسية شعرية بيروتية الجرح السوري ينبش الألم الفلسطيني خلال أمسية شعرية بيروتية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجرح السوري ينبش الألم الفلسطيني خلال أمسية شعرية بيروتية الجرح السوري ينبش الألم الفلسطيني خلال أمسية شعرية بيروتية



ارتدت تصميمًا بوهيميًا مميّزًا من "غابريلا هيرست"

الملكة رانيا تتألق بإطلالتين ساحرتين بمعاطف راقية

عمان _ العرب اليوم

ظهرت الملكة رانيا العبد الله بإطلالتين ساحرتين وراقيتين خلال المناسبات التي أطلّت من خلالها في الأردن. فأبهرتنا بجمالها وأناقتها المتنوعة التي اعتدنا عليها من خلال سحر الألوان والقصّات الفاخرة التي تليق بقامتها الممشوقة. موضة الترانش الكارو والبيح بلمسات بوهيمية لم يسبق لها مثيل، اختارت الملكة رانيا خلال استقبالها السيدة الأولى لجمهورية بلغاريا ديسيسلافا راديفا في قصر "الحسينية" معطفًا أنيقًا وساحرًا حمل توقيع علامة "غابريلا هيرست" Gabriela Hearst. فتمّيز هذا التصميم الذي يأتي بأسلوب "الترانش" من الجهة العليا بأقمشة الكارو الساحرة والخطوط الرفيع مع اللون البنفسجي الفاتح الأحب على قلبها. أما الجهة السفلى للتصميم، فتميّزت باللون البيج الفاتح مع القصة الواسعة التي تتخطى حدود الركبة، إلى جانب الجيوب الجانبية البارزة. ولم تتخلى الملكة رانيا عن القفازات الجلدية باللون الرمادي لتضفي أنوثة على إطلالاتها. معطف مرجاني وضخم وفي إطلالتها الثانية خلال مناسبة أخرى،…

GMT 03:22 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

بيانكا غاسكوين ترتدي البكيني وتستعرض جسدها على أحد الشواطئ
 العرب اليوم - بيانكا غاسكوين ترتدي البكيني وتستعرض جسدها على أحد الشواطئ

GMT 06:05 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

افتتاح الفندق "الجليدي" بتصاميم جديدة في مدينة لابلاند
 العرب اليوم - افتتاح الفندق "الجليدي" بتصاميم جديدة في مدينة لابلاند

GMT 05:19 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

منزل بريستون شرودر يجمع بين فن البوب والألوان الجريئة
 العرب اليوم - منزل بريستون شرودر يجمع بين فن البوب والألوان الجريئة

GMT 06:14 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

ليلى علي علمي تواجه حملة العداء المنظمة ضدَّ المهاجرين
 العرب اليوم - ليلى علي علمي تواجه حملة العداء المنظمة ضدَّ المهاجرين

GMT 03:25 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

الإعلامية إيناس عبدالله "سعيدة" بنجاح قناة "نايل دراما"
 العرب اليوم - الإعلامية إيناس عبدالله "سعيدة" بنجاح قناة "نايل دراما"

GMT 02:40 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

إيمان أحمد تُصمِّم ملابس كروشيه شرقية بلمسات غربية مميَّزة
 العرب اليوم - إيمان أحمد تُصمِّم ملابس كروشيه شرقية بلمسات غربية مميَّزة

GMT 06:28 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

أهم المعالم السياحية المميزة لمدينة بودروم التركية
 العرب اليوم - أهم المعالم السياحية المميزة لمدينة بودروم التركية

GMT 09:29 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

إيلي هاووتس تُزيِّن منزلها بآيس كريم عملاق و20 سمكة
 العرب اليوم - إيلي هاووتس تُزيِّن منزلها بآيس كريم عملاق و20 سمكة

GMT 11:57 2014 الخميس ,15 أيار / مايو

الشموع لمسة ديكوريّة لليلةٍ رومانسيّة

GMT 07:48 2017 السبت ,23 كانون الأول / ديسمبر

ظروف عائلية

GMT 17:13 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تدني التعليم والدروس الخصوصية

GMT 09:35 2017 الثلاثاء ,11 إبريل / نيسان

ملتقى بغداد السنوي الثاني لشركات السفر والسياحة

GMT 08:43 2016 الخميس ,05 أيار / مايو

أزياء الزمن الجميل

GMT 12:06 2018 الخميس ,13 أيلول / سبتمبر

العالمية

GMT 21:20 2012 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

فلنتعلم من الطبيعة

GMT 13:50 2018 الأحد ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

إعلام بلا أخلاق !!

GMT 16:26 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

تجربتي في نزل فنان البيئي

GMT 15:46 2018 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

سنوات يفصلها رقم

GMT 09:30 2016 الأربعاء ,11 أيار / مايو

لازم يكون عندنا أمل

GMT 06:43 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرشاد النفسي والتربوي

GMT 19:59 2016 الخميس ,15 أيلول / سبتمبر

السياحة في بلدي

GMT 13:46 2017 الخميس ,21 أيلول / سبتمبر

اختراع ..اكتشاف .. لا يهم.. المهم الفائدة

GMT 11:21 2018 الأحد ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

عقدة حياتو والكامرون

GMT 12:32 2018 الأربعاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

"زيرمات" منتجع كبار الشخصيات على جبال الألب السويسرية

GMT 10:34 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

صور روسيا 2018
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab