تهويد المسميات العربية في القدس ضمن مخطط رسمي إسرائيلي
آخر تحديث GMT05:41:27
 العرب اليوم -

استبدلت أسماء الشوارع وأطلقت عليها الأسماء العبرية

تهويد المسميات العربية في القدس ضمن مخطط رسمي إسرائيلي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تهويد المسميات العربية في القدس ضمن مخطط رسمي إسرائيلي

الباحث في الشؤون الإسرائيلية الكاتب علي الجريري
القدس المحتلة ـ وليد أبوسرحان

تتعرض المسميات العربية في القدس إلى عملية تهويد ضمن مخطط رسمي إسرائيلي لتهويد كل شيء في المدينة واستبدالها من العربية الإسلامية إلى اليهودية حيث استبدلت أسماء الشوارع وأطلقت عليها الأسماء العبرية في حين تواصل الجرافات الإسرائيلية تسوية أراضي المدينة وتشييد الأبنية الاستيطانية عليها لخلق واقع ديموغرافي ينسف تاريخها العربي والإسلامي ليصبح لسان حالها متحدثًا بالإسرائيلية.

وأكد الباحث في الشؤون الإسرائيلية، الكاتب علي الجريري، أن إسرائيل تسعى بشكل جاد وحثيث لتهويد المسميات وسحق المخطوطات العربية في المدينة.

وأضاف الجريري، في ندوة عقدها تحت عنوان (القدس العتيقة..الذاكرة والهوية) في مقر وزارة التربية والتعليم العالي في مدينة رام الله، الخميس، أن "عملية تغيير الأسماء مستمرة" في المدينة المقدسة التي تتعرض لعملية طمس لمعالمها العربية والإسلامية.

وأبرز الجريري نتائج دراسة نفذها حول ما يجري في القدس، مضيفًا أن "هذه الدراسة البحثية استغرقت 10 سنوات، وما تتعرض له مدينة القدس من تهويد بحاجة لجهد باحثين آخرين للكشف عن بعض المسميات الخاصة بالأحياء والشوارع التي تم تهويدها".

وشدد على أن أي تغيير في القدس يعتبر تعديًا وخرقًا للقانون يحتاج لتدخل من اليونسكو كونها الجهة المسؤولة عن حماية القدس.

وأشار إلى ضرورة الانتباه وعدم الخلط بين أبواب القدس وأبواب المسجد الأقصى، محذرًا من أن إسرائيل عمدت إلى خلع حجارة من أسوار الحرم القدسي، إضافة إلى فتح عدد جديد من أبواب المسجد الأقصى لدخول المستوطنين.

ونوه إلى أن البحث الذي أجراه خلال زيارته إلى القدس وأماكنها التاريخية أظهر أن الخرائط العبرية أكثر دقة من غيرها من الخرائط إلا أنها تهود الأماكن والمسميات بشكل واضح.

وأضاف أن عملية تغيير الأسماء مستمرة، ولم تذكر الخرائط الإسرائيلية تماثيل الخيول التي وضعت بعد انتصار صلاح الدين واستلامه القدس.

وتضمنت الندوة إثارة العديد من التساؤلات والاستفسارات والتوصيات، ومن أبرزها: ضرورة تعميم وتنظيم مثل هذه الفعاليات داخل المؤسسات التربوية والأكاديمية والمهتمة، ودعم الباحثين في تسليط الضوء على الانتهاكات التي تتعرض لها مدينة القدس خاصة المتعلقة بالتعليم، بالإضافة إلى التأكيد على أهمية دمج هذه القضايا في المنهاج التعليمي، وتعزيز أواصر الشراكة والتعاون مع كافة المؤسسات الإعلامية الرسمية والخاصة للاهتمام بمثل هذه الموضوعات.

وفي ختام الندوة، تم تقديم درع تكريم إلى الباحث الجريري، تقديرًا للجهد البحثي والإعلامي الذي بذله عبر عدة سنوات لإصدار هذا العمل المتميز.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تهويد المسميات العربية في القدس ضمن مخطط رسمي إسرائيلي تهويد المسميات العربية في القدس ضمن مخطط رسمي إسرائيلي



اعتمدت في مكياجها على سموكي مع اللون الزهري

أحلام تتألق بإطلالة ملكية بامتياز وسط أجواء من الرقيّ

دبي ـ العرب اليوم

GMT 01:47 2020 السبت ,06 حزيران / يونيو

تعرف على أفضل الأماكن السياحية في ألمانيا
 العرب اليوم - تعرف على أفضل الأماكن السياحية في ألمانيا

GMT 02:42 2020 الجمعة ,05 حزيران / يونيو

تعرف على أجمل المنتزهات الوطنية في ناميبيا
 العرب اليوم - تعرف على أجمل المنتزهات الوطنية في ناميبيا

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 19:27 2015 الأحد ,20 كانون الأول / ديسمبر

العبي دور الزوجة العشيقة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab