إسدال الستار على معرض 100 قطعة فنية تحكي تاريخ العالم في آب
آخر تحديث GMT05:14:36
 العرب اليوم -

قدم فرصة العودة إلى عصور مضت

إسدال الستار على معرض 100 قطعة فنية تحكي تاريخ العالم في آب

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - إسدال الستار على معرض 100 قطعة فنية تحكي تاريخ العالم في آب

إسدال الستار على معرض 100 قطعة فنية تحكي تاريخ العالم في آب
أبوظبي - العرب اليوم

يختتم معرض 100 قطعة فنية تحكي تاريخ العالم الذي يعد الثالث ضمن سلسلة المعارض التي تأتي تمهيداً لافتتاح متحف زايد الوطني وتنظمه هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة بالتعاون مع المتحف البريطاني، فعالياته في الأول من أغسطس.قدم المعرض للزوار فرصة للعودة بالزمن إلى عصور مضت عبر مجموعة من القطع الفنية التي تروي حكايات متنوعة من مختلف ثقافات العالم والعصور التاريخية وتلقي الضوء على علاقة هذه القطع بحياة الإنسان وتأثره بها، والدور الذي يلعبه التاريخ في تشكيل تصوّرنا لحاضرنا وهويتنا وجذورنا.
وفكرة المعرض مستوحاة وللمرة من فكرة مسلسل إذاعي أنتجته نيل ماكجريجور والمتحف البريطاني بالاشتراك مع هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، حيث عرض مجموعة من أجمل القطع التاريخية في العالم وأكثرها تأثيراً مثل تمثال الجرانيت الكبير للفرعون المصري رمسيس الثاني الذي اكتشف في جزيرة إلفنتين في معبد خنوم ولعبة أور الملكية الشهيرة التي عُثر عليها في المقبرة الملكية جنوب العراق، وتشير التقديرات إلى أن عمرها يتجاوز 4500 عام.
وأضفت هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة المزيد من التفاعل والزخم إلى المعرض ومحتواه الثقافي الغنيّ من خلال تنظيم برنامج واسع النطاق يضمّ العديد من البرامج التي تشمل 72 ورشة عمل، حضرها أكثر من أربعة آلاف مشارك، وأسهمت في تعزيز عملية تعلم وفهم تاريخ القطع التاريخية المعروضة.
أتاح المعرض الفرصة للمشاركين من الأعمار فهم أهمية القطع التاريخية وتأثيرها على مرّ العصور، وكيف يمكن لهذه المعروضات الفنية أن تشكل تصورنا وفهمنا لعالمنا اليوم.
وتم تنظيم محاضرتين عامتين من قبل بيكي ألين، منسقة المعرض ونيل ماكجريجور، مدير المتحف البريطاني بغية استكمال وتعزيز الجانب التثقيفي للمعرض.
من جانبها نظمت هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة أمسية ثقافية تفاعلية بعنوان «آرت سكيب» للاحتفاء بالتاريخ الإنساني المشترك في مختلف أنحاء العالم من خلال مجموعة متنوعة من العروض الموسيقية الحية وورش العمل التفاعلية، نذكر منها عرض «المرآة السحرية» الذي يقدمه كلٌ من عازفة آلة الغوكين الشهيرة وو نا والفنان المعاصر فينغ مينغبو.
وقالت مدير مشروع متحف زايد الوطني سلامة الشامسي " زخر معرض100 قطعة فنية تحكي تاريخ العالم بالكثير من الأعمال الفنية التي تعود لمختلف الحقب الزمنية والمناطق الجغرافية حول العالم، الأمر الذي منح الزوار فرصة للتعرف إلى إسهامات الإنسان خلال مراحل تطور الحضارة البشرية وكيف تأثر بهذه التطورات من خلال استكشاف بعض القطع الأثرية التي تعد اليوم من أهم القطع الفنية في العالم.
وأضافت" من خلال النجاح الذي حققه المعرض وإقبال الجمهور الكبير على زيارته، تمكننا من تحديد المحتويات التي تحظى باهتمام الزوار من المواطنين والمقيمين والزوار لدولة الإمارات العربية المتحدة، وبالتالي، نحن على ثقة كبيرة بأهمية المعروضات التي سيقدمها متحف زايد الوطني، حيث سيتم تناول مواضيع مماثلة عندما سنسرد قصة تأسيس دولتنا وتاريخ منطقتنا".
ويحتفي متحف زايد الوطني بتأسيس دولة الإمارات وتحولها إلى دولة حديثة في منطقة الشرق الأوسط والعالم على يد الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان (1918 ـ 2004).
ويقدم المعرض الذي صمم خصيصاً لعامة الناس فرصة فريدة لزواره للاطلاع على مجموعة متميزة من القطع الفنية والأثرية من الحضارات الغابرة والمعاصرة في الإمارات والعالم العربي والشرق الأوسط.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إسدال الستار على معرض 100 قطعة فنية تحكي تاريخ العالم في آب إسدال الستار على معرض 100 قطعة فنية تحكي تاريخ العالم في آب



تسبب الوباء في إلغاء وإرجاء الكثير من أسابيع الموضة والمهرجانات

بيلا حديد تتبرع بأرباح مجموعتها الجديدة من الـ"تي شيرت" لمتضرري "كورونا"

واشنطن ـ العرب اليوم

GMT 14:55 2020 الخميس ,02 إبريل / نيسان

وفاة 4 نجوم في 24 ساعة بسبب فيروس كورونا

GMT 14:44 2020 الأربعاء ,18 آذار/ مارس

الصين تفضح ترامب وتقلب موازين لعبة كورونا

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab