أدبي جدة يجهز قنطرة للربط بين الكتب العربية والإسبانية
آخر تحديث GMT03:05:58
 العرب اليوم -

دعا لنشر الأدب السعودي في المكتبات العالمية

أدبي جدة يجهز "قنطرة" للربط بين الكتب العربية والإسبانية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - أدبي جدة يجهز "قنطرة" للربط بين الكتب العربية والإسبانية

نادي جدة الأدبي
جدة – العرب اليوم

بدأ النادي الأدبي الثقافي في جدة في مشروع "قنطرة" لترجمة الكتب العربية إلى الإسبانية ودمج الثقافتين ببعضهما الأمر الذي سيثريهما، ويحدث توسعًا في الأفق الثقافي والفكري، ويدعو لنشر الأدب السعودي في المكتبات الإسبانية بشكل خاص، والمكتبات العالمية بشكل عام.
وأكد رئيس النادي الدكتور عبدالله السلمي أهمية مثل هذه الخطوة في التنوع والثراء المعرفي بين الثقافتين بما يصب في مصلحة حراكنا الأدبي والثقافي، مثمنًا للملحقية الثقافية السعودية بإسبانيا مشاركتها واهتمامها.
وأوضح الملحق الثقافي في إسبانيا الدكتور سعيد المالكي أن الملحقية الثقافية السعودية في إسبانيا تسعى جاهدة عبر أهدافها المرسومة إلى التعريف بالثقافة السعودية وتاريخها العريق، بحيث يكون لدى المتلقي الإسباني صورة متعددة الجوانب ومختلفة الأبعاد عن مكونات الثقافة السعودية بشكل عام والتعريف بأدبائها ومفكريها وتراثها المعرفي.

وقال: إن الملحقية الثقافية السعودية في إسبانيا تبنت هذه الرؤية وجعلتها في مقدمة أولوياتها، وبدأت مشروعًا طموحًا للترجمة وهو مشروع (قنطرة) للترجمة بين اللغتين العربية والإسبانية، وذلك عبر ترجمة أكثر من (20) كتابًا من اللغتين العربية والإسبانية كان النصيب الأوفر من العربية للإسبانية.
مما يذكر أن النادي الأدبي الثقافي في جدة أسهم بشكل فاعل في ترجمة وطباعة كتابين عن الأدب السعودي إلى الإسبانية، عبر مشروع قنطرة وهو أمر تميز به النادي إذ قام بنقل الأدب السعودي والتعريف به إلى آفاق جديدة لم يسبق إليها من قبل مما يسهم في بناء جسور من التواصل الثقافي والفكري مع إسبانيا ودول أمريكا الجنوبية الناطقة باللغة الإسبانية

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أدبي جدة يجهز قنطرة للربط بين الكتب العربية والإسبانية أدبي جدة يجهز قنطرة للربط بين الكتب العربية والإسبانية



تختار التنسيقات الناعمة بألوان فاتحة وزاهية

أبرز موديلات أمل كلوني للعودة للعمل بعد انتهاء الحجر الصحي

واشنطن ـ العرب اليوم
 العرب اليوم - أكثر 7 أسئلة شائعة في عالم الديكور الداخلي

GMT 22:00 2018 الجمعة ,05 كانون الثاني / يناير

أغرب 6 قصص عن اغتصاب نساء لرجال بالقوة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab