آلة مدببة صغيرة تكشف سر إزالة المخ من المومياوات الفرعونية
آخر تحديث GMT02:24:40
 العرب اليوم -

استخدمها المصريون القدماء في عملية التشريح قبل التحنيط

آلة مدببة صغيرة تكشف سر إزالة المخ من المومياوات الفرعونية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - آلة مدببة صغيرة تكشف سر إزالة المخ من المومياوات الفرعونية

صورة تشريح مومياء

لندن ـ ماريا طبراني اكتشف العلماء أن "المصريين القدماء كات لديهم أداة لإزالة المخ من الجسم المحنط، وهي عبارة عن قضيب مسنن وُجد في ثقب في الدماغ يؤدي إلى المخ أثناء تشريح مومياء محنطة لأنثى". وكان الجسم الغريب الذي يبلغ طولة ثلاث بوصات، والمغروس في رأس مومياء لامرأة محنطة في الأربعين من عمرها، والتي يرجع تاريخها إلى 2400 سنة مضت، مثارًا لدهشة القائمين على تشريح تلك المومياء.
ووجد الباحثون هذه الأداة مغروسة بين العظم الجداري للرأس ومؤخرة الجمجمة، مما يشير إلى أنه "ثُبت في هذا الوضع أثناء التحنيط". واستخدم العلماء المنظار، وهو أداة توسيع جراحية، لاستخراج الأداة من جمجمة المومياء. وبعد عملية الاستخراج، تبين للقائمين على البحث أن "هذه الأداة المدببة كانت تستخدم لتفريغ الرأس وإزالة المخ أثناء عملية التحنيط التي كان القدماء المصريون يقومون بها من آلاف السنين".
ومن بين ما اكتشفه الباحثون أن "أجزاء من المخ كانت تُلف حول تلك الأداة المدببة حتى يتم تسييلها وتفريغ الرأس منها، وكانت هذه العملية تحدث بعد قلب المومياء على وجهها حتى يتسنى تفريغ المخ بعد تسييله باستخدام الأداة المدببة، ليتم التخلص منه من خلال فتحة الأنف".
جدير بالذكر أنه بعد إزالة المخ كان المحنطون يخرجون الأداة من الرأس، إلا أن خطأ ما وقع منذ آلاف السنين، حدث عندما نسي أحدهم الآلة المدببة في رأس المومياء، ساعد الباحثين على اكتشاف أحد أسرار التحنيط وعرفهم على الطريقة التي كان القدماء المصريون يتبعونها لتفريغ الرأس من المخ من دون أن تُصاب ولو بخدش من الخارج.
كما اكتشف العلماء أن "هذه الأداة مصنوعة من نوعين من الألياف النباتية، هما ألياف النخيل وألياف البامبو، وهي من نوع الأدوات التي كان القدماء المصريون يستخدمونها بدلًا من الأدوات المعدنية التي كانت باهظة الثمن في ذلك الوقت". وتجدر الإشارة إلى أن هناك أداة أخرى لإزالة المخ اكتشفت قبل ذلك، وكان عمرها يزيد على 2200 سنة، وكانت مصنعة من خامات مشابهة.
وتوجد المومياء التي تُجرى عليها تلك الأبحاث في الوقت الحالي في المتحف الأثري في زغرب في كرواتيا. وكانت قد جُلبت إلى كرواتيا في القرن التاسع عشر من دون التابوت الخاص بها، ولم يكتشف أحد كيف ماتت هذه السيدة صاحبة المومياء ولا من أين أتت؟.
وجدير بالذكر أن التحنيط كان من الممارسات الشائعة لدى المصريين القدماء، إلا أنها كانت عملية مكلفة ومستهلكة للوقت. ووفقًا لما كتبه الباحثون في نتائج الدراسة، "كانت عملية التحنيط مكلفة وتستغرق وقتًا طويلًا، مما جعلها مقصورة على فئات معينة من المصريين القدماء، إذ لم يكن الجميع يستطيع تحمل نفقاتها".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

آلة مدببة صغيرة تكشف سر إزالة المخ من المومياوات الفرعونية آلة مدببة صغيرة تكشف سر إزالة المخ من المومياوات الفرعونية



اختارت سروال لونه أخضر داكن بقصة الخصر العالي

إطلالة مثالية لـ "كيت ميدلتون" خلال مشاركتها في حدث رياضي في لندن

لندن - العرب اليوم

GMT 16:51 2020 الخميس ,27 شباط / فبراير

الخطوط الجوية النيوزيلندية تدرس"العش السماوي"
 العرب اليوم - الخطوط الجوية النيوزيلندية تدرس"العش السماوي"

GMT 14:47 2020 الأربعاء ,26 شباط / فبراير

طبيب حسني مبارك يفجر مفاجأة

GMT 22:24 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

تعرف على وصية مبارك لأولاده ووعد قطعه على نفسه

GMT 17:05 2020 السبت ,15 شباط / فبراير

خلال ساعات كويكب ضخم يصطدم بالأرض

GMT 09:36 2017 السبت ,28 تشرين الأول / أكتوبر

4 طرق مميّزة تحفّز الشريكين على ممارسة الجنس بشغف

GMT 12:14 2015 الأحد ,18 كانون الثاني / يناير

الأمير سعود بن طلال بن سعود يحتفل بزواجه

GMT 00:03 2017 الأحد ,17 أيلول / سبتمبر

اختيار الهدية المناسبة من إتيكيت زيارة المريض

GMT 08:50 2020 الخميس ,23 كانون الثاني / يناير

"سبيس إكس" تطلق 60 قمرا إلى الفضاء قريبا

GMT 07:58 2020 الأربعاء ,12 شباط / فبراير

ناسا تنشر صورة نادرة "للنيل المضيء" في مصر
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab