آثار سيدي إفني التاريخية تُعاني من الإهمال والتهديد بالانقراض
آخر تحديث GMT16:14:18
 العرب اليوم -

يرجع تاريخها إلى الحقبة الإسبانية في المغرب

آثار سيدي إفني التاريخية تُعاني من الإهمال والتهديد بالانقراض

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - آثار سيدي إفني التاريخية تُعاني من الإهمال والتهديد بالانقراض

مدينة سيدي افني الساحلية جنوب المغرب

سيدي افني ـ عبدالله أكناو تشهد الآثار التاريخية في ، التي يرجع تاريخها إلى الحقبة الإسبانية، إهمالاً وهجومًا منظمًا يهدف إلى محو كل أثر لها، وبالتالي دفن تاريخ قبيلة آيت بعمران ككل.وقال رئيس "جمعية افني حقوق وذاكرة"، لــ"العرب اليوم"، إن هذا المخطط بدأ بـ"بلاصا إسبانيا" ، وبما وصفها بجريمة بيع "التلفريك" كمتلاشيات، وتغيير تصميم حي "الناتيبوس" و مسجد "كولومينا"، ليقف المزاد هده المرة عند إعدادية سيدي افني، التي صممها الإسبان  على شكل طائرة، والتي تحتضر هذه الأيام في صمت رهيب.
وأضاف المصدر ذاته، أن "إقدام نيابة التعليم، وما يدور في فلكها على هدم إعدادية سيدي افني (ثانوية الحسن الأول الإعدادية) لهو جريمة نكراء يتم ارتكابها في حق الذاكرة التاريخية للإقليم، ووصمة عار على جبين الدولة المغربية والهيئات السياسية والنقابية والحقوقية والمجالس المنتخبة التي فضلت التزام الصمت كنوع من التأييد لهذا الجرم" مشيرًا إلى أن الأجيال القادمة ستحاسب المتسببين فيه بلا شك.
وقد اعترضت الجمعية الناشطة في مجال التراث والذاكرة، في وقت سابق، على فكرة الهدم، كما تقدمت بمشروع تصميم يحافظ على هذا المَعلم من خلال إعادة ترميمه من قِبل المختصين في الآثار، وذلك خلال اليوم الدراسي الذي نظمته نيابة التعليم، إلا أنه حسب المتتبعين، لم يجد المشروع آذانًا صاغية، فكان مصيره سلة المهملات

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

آثار سيدي إفني التاريخية تُعاني من الإهمال والتهديد بالانقراض آثار سيدي إفني التاريخية تُعاني من الإهمال والتهديد بالانقراض



تلازم المنزل برفقة عائلتها بسبب أزمة تفشي فيروس كورونا المستجد

نانسي عجرم تُشارك جمهورها صورة بفستان عصريّ من "ذا فويس كيدز"

بيروت - العرب اليوم
 العرب اليوم - 5 أفكار مختلفة لحفل زفاف بسيط ومميز في زمن "كورونا"
 العرب اليوم - 11 نصيحة لعطلة منزلية لا تنسى في ظل الحجر الصحي

GMT 21:49 2020 الجمعة ,03 إبريل / نيسان

اكتشاف دواء يدمر فيروس كورونا خلال 48 ساعة

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 14:16 2020 الأربعاء ,25 آذار/ مارس

تعرف على تفاصيل أول لقاح مكتشف لعلاج كورونا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab