السيسي يؤكد عدم لقائه بـمرسي بعد 3 تموز محاولاً تجاوز الأزمة
آخر تحديث GMT22:10:53
 العرب اليوم -

أكد عدم إبلاغ الإدارة الأميركية والشاطر هدد بعمليات "إرهابية"

السيسي يؤكد عدم لقائه بـ"مرسي" بعد 3 تموز محاولاً تجاوز الأزمة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - السيسي يؤكد عدم لقائه بـ"مرسي" بعد 3 تموز محاولاً تجاوز الأزمة

السيسي يؤكد عدم لقائه بـ"مرسي" بعد 3 تموز
القاهرة – أكرم علي

القاهرة – أكرم علي كشف النائب الأول لرئيس الوزراء المصري ووزير الدفاع الفريق أول عبد الفتاح السيسي عن عدم لقائه بالرئيس المعزول محمد مرسي، عقب أحداث 3 تموز/يوليو الماضي، موضحًا أن آخر لقاء بينهما كان قبل يوم من بيان الجيش، وأنه حتى آخر توقيت كان يعمل على تجاوز الأزمة، وأنه لم يبلغ الإدارة الأميركية بأي تفاصيل بشأن عزل "مرسي".وأوضح السيسي أنه "في يوم ٢٣ حزيران/يونيو الماضي، منحنا فرصة، عبر مبادرة وضعناها، تتضمن المطالب التي يجمع عليها الناس، وكان سقفها الأعلى هو الاستفتاء على الرئيس، وكنا نتمنى أن يستجيب لها، ويعرض نفسه على الاستفتاء، ولو وافق الشعب على بقائه كانت المعارضة قد صمتت"، مشيرًا إلى أنه "قبل أن أصدر بيان مهلة الأيام السبعة، أطلع مرسي على تفاصيله، وكان يلتقي معه دائمًا، وهو لم يغضب من البيان، وإنما كان متحفظاً على رد الفعل، ولكن عند مهلة الـ٤٨ ساعة، في الأول من تموز/يوليو، أبدى استياءه وغضبه، وقلت له أمامنا ٤٨ ساعة نحل المسألة، لأن الشعب سينزل في ٣٠ حزيران/يونيو، بأعداد ضخمة جداً".
وتابع الفريق أول عبد الفتاح السيسي أن "رئيس حزب الحرية والعدالة سعد الكتاتني اتصل بي، وطلب أن يلتقي معي هو وخيرت الشاطر، وفعلاً التقيت بهما، الثلاثاء ٢٥ حزيران/يونيو، واستمعت إليهما، وبلا مبالغة، استمر خيرت الشاطر يتحدث لمدة ٤٥ دقيقة، ويتوعد بأعمال إرهابية، وموجة عنف وقتل، من جانب جماعات إسلامية، لا يستطيع هو، ولا جماعة الإخوان، السيطرة عليها، موجودة في سيناء وفي الوادي، وبعضها لا يعرفه، جاءت من دول عربية، ثم أخذ الشاطر يشير بإصبعه وكأنه يطلق زناد بندقية".
وأعرب السيسي عن رفضه لحديث الشاطر، معتبرًا أن "ذلك صورة من صور الاستعلاء والتجبر في الأرض"، وأضاف "انفجرت فيه قائلاً (ما الذي تريدونه، دمرتم البلد، وأسأتم للدين، هل تضعونا في مفاضلة بينكم وبين الموت)، وبعدها صمت، لم يتكلم، وأظنه أدرك رد الفعل من جانبنا".
وأوضح السيسي أن "جميع مؤشرات التقارير الرسمية، لاسيما من مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار، الذي كان يرأسه أحد المنتمين للإخوان في ذلك الوقت، وكذلك التقارير غير الرسمية، أعطت دلالات على تفوق حركة تمرد على حركة تجرد، بما يتراوح ما بين ٣ أضعاف على المستوى الرسمي، و١٥ ضعفاً على المستوى غير الرسمي، وأنه وفقاً لذلك، ولعدد الوثائق التي حصدتها تمرد، فإن التوقعات لنسب المشاركة منها في تظاهرات (٣٠ حزيران/يونيو) أشارت لاحتمالات نزول ما بين ٤ إلى ٦ ملايين، والواقع كان مفاجأة كما شاهدناه بعد ذلك، والذي بلغ في أقل تقديراته (١٤) مليوناً، وفي أعلى تقديراته (٣٣) مليوناً".
وفي شأن قرار فض اعتصامي "رابعة" و"النهضة"، أكد السيسي أن "الدولة حرصت أولاً على إتاحة المجال أمام الاحتواء والتهدئة، عبر المعالجة السياسية، ثانياً مراعاة اعتبارات شهر رمضان الكريم، ثم عيد الفطر المبارك، ثالثاً إعطاء الوقت الكافي للدراسة والتخطيط، لتجنب الخسائر في الطرفين، بعد التأكد بما لا يدع مجالاً للشك من وجود أسلحة داخل الاعتصامين، وبعد نحو ٤٨ يوماً وليس ٤٨ ساعة، وبعد العديد من الإنذارات، قامت الأجهزة الأمنية بتنفيذ القرار القضائي لفض الاعتصامات، وفقاً للمعايير الدولية، وجاءت الخسائر في الطرفين نتيجة استخدام السلاح من داخل الاعتصامات، وبالنسبة للنتائج وأرقام الضحايا، تتعدد في شأنها التقارير، وهناك فوارق كبيرة بين التقارير الرسمية، وما تسعى مصادر أخرى للترويج له، والأفضل الانتظار لنتائج تقصي الحقائق والتحقيق في تلك الأحداث، لتبرز الحقائق أمام الجميع".
وعن إبلاغ الإدارة الأميركية بالبيان قبل إذاعته، بيّن السيسي "لم نخطر أحداً، ولم نتعاون مع أحد ولم ننسق مع أحد، ولم نستأذن أحداً، والأحداث والبيان شأن داخلي مصري، لا يحق لأية دولة، مهما كانت العلاقات معها، التدخل فيه، أيضًا البيان هو إنفاذ الإرادة الشعبية، التي تم التوافق عليها من مختلف أطياف الشعب، وتعبير عن أهدافه، التى خرج من أجلها، في ثورتين كبيرتين، في كانون الثاني/يناير ٢٠١١ وحزيران/يونيو ٢٠١٣، والتي تأتي في مقدمتها الحرية، في جميع أبعادها، سواء حرية الرأي والتعبير والعقيدة، أو التحرر من التبعية لأي من القوى الخارجية".
وأشار السيسي إلى أن "هناك دروس كثيرة استفدنا منها من المرحلة الانتقالية الأولى، أولها أن القوات المسلحة لا تتصدر المشهد، وأن السلطة تبقى في يد حكومة مدنية، ورئاسة مدنية كمخرج من أي أزمة، والأمر الثاني أن هناك مشكلات لا يرضى عنها المجتمع، أهمها إجراء تعديلات دستورية، ولم يكن هناك رفض لهذا، ثم تأتي الانتخابات البرلمانية، ومن بعدها انتخابات رئاسة، ويكون الترشح متاحاً للكل، وأريد أن أقول أن ما فعله الشعب، وما فعلناه، كان في إطار رد الفعل، يعنى هم كانوا يفعلون، وموقف الشعب والجيش كان رد فعل، ولو كان عندهم تقدير سليم للموقف ما وصلنا أبداً إلى ما كنا فيه، وكان الأصوب لهم أن يقبلوا النصيحة ويعترفوا بالأخطاء".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السيسي يؤكد عدم لقائه بـمرسي بعد 3 تموز محاولاً تجاوز الأزمة السيسي يؤكد عدم لقائه بـمرسي بعد 3 تموز محاولاً تجاوز الأزمة



GMT 10:55 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

فساتين خطوبة مميزة باللون الأسود من وحي النجمات
 العرب اليوم - فساتين خطوبة مميزة باللون الأسود من وحي النجمات

GMT 00:11 2021 الأحد ,05 كانون الأول / ديسمبر

دبي ثاني أفضل الوجهات السياحية العالمية لعام 2021
 العرب اليوم - دبي ثاني أفضل الوجهات السياحية العالمية لعام 2021

GMT 11:13 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

أخطاء شائعة في ديكورات غرفة الجلوس العائليّة
 العرب اليوم - أخطاء شائعة في ديكورات غرفة الجلوس العائليّة

GMT 19:20 2021 الثلاثاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

أردوغان يؤكد أن شعوب الخليج إخوة لتركيا ويجمعهم الاحترام
 العرب اليوم - أردوغان يؤكد أن شعوب الخليج إخوة لتركيا ويجمعهم الاحترام

GMT 15:40 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار مكياج جذاب وخفيف من وحي النجمات
 العرب اليوم - أفكار مكياج جذاب وخفيف من وحي النجمات

GMT 15:15 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

لاوس وجهة سياحية مُناسبة للباحثين عن إجازة هادئة
 العرب اليوم - لاوس وجهة سياحية مُناسبة للباحثين عن إجازة هادئة

GMT 09:50 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا
 العرب اليوم - ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا

GMT 02:18 2019 الجمعة ,25 كانون الثاني / يناير

تويوتا تكشف عن RAV4 موديل 2019 في هذا الموعد

GMT 06:32 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

ميشال بارنييه يوضح شروط خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي

GMT 15:53 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

"نفسنة" غادة عبد الرازق وسُمية الخشاب تتسبب في كارثة فنية

GMT 01:01 2015 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس إس 600" سيارة تستحق القيادة وتحيي علامة "مايباخ"

GMT 10:59 2019 الجمعة ,25 كانون الثاني / يناير

شرطة دبي تبحث مع نظيرتها الفرنسية التنسيق الأمني

GMT 11:32 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

موعد مباراة نادي الهلال وأحد في الدوري السعودي

GMT 14:51 2018 الأربعاء ,05 أيلول / سبتمبر

"ديكورات ورود" رائعة ومميزة لتزيين حوائط منزلك

GMT 01:02 2018 الإثنين ,03 أيلول / سبتمبر

5 نصائح مهمة تساعدك في الحصول على أظافر جميلة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab