اليمن يحتفل بالعيد الوطني لثورة 26 سبتمبر في ظل مخاوف أمنية
آخر تحديث GMT12:44:14
 العرب اليوم -

الحراك الجنوبي يرفض مؤتمر الحوار ويدعو إلى مليونية في عدن

اليمن يحتفل بالعيد الوطني لثورة "26 سبتمبر" في ظل مخاوف أمنية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - اليمن يحتفل بالعيد الوطني لثورة "26 سبتمبر" في ظل مخاوف أمنية

اليمن يحتفل بالعيد الوطني الــ 51 لثورة "26 سبتمبر" الخميس
صنعاء ـ عبدالعزيز المعرس

يحتفل اليمن، الخميس، بالعيد الوطني الــ 51 لثورة "26 سبتمبر"، في ظل مخاوف أمنيه وتزايد عدد الاغتيالات في صفوف الشرطة والجيش، فيما دعا المجلس الأعلى للحراك الجنوبي إلى الزحف إلى محافظة عدن، في مسيرة مليونية، لإعلان رفضه مؤتمر الحوار الوطني. وأكد مصدر أمني، لــ"العرب اليوم"، أناللجنة التحضيرية للاحتفالات في العاصمة صنعاء، في اجتماعها، الثلاثاء، رفضت إقامة المهرجان الاحتفالي في منطقة التحرير التي تُقام فيها الاحتفالات سنويًا بسبب مخاوف أمنية.
وأعلنت وزارة الداخلية اليمنية، نقل موقع إيقاد شعلة اليوبيل الذهبي لثورة الـ26 من أيلول/سبتمبر، من منطقة التحرير جنوب العاصمة صنعاء، إلى منطقة العرضي بجوار مجمع وزارة الدفاع في باب اليمن.
وأوضحت مصادر أمنية، أنه تم تأمين بروفة حفل إيقاد الشعلة في مجمع العرضي بـ12 طقمًا من الأمن المركزي, وكتيبة راجلة وكتيبة فضّ شغب، بالإضافة إلى 14 طقمًاً من شرطة النجدة، و60 فردًا، و9 أطقم من أمن الأمانة، و50 فردًا من الشرطة الراجلة.
وحذر بيان صادر عن حزب الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح، الثلاثاء، من أي خطوة لنقل موقع الاحتفال، معتبرًا نقله إلى أي مكان آخر "خيانة للثورة ولأهدافها".
ودعا المجلس الأعلى للحراك الجنوبي إلى الزحف إلى محافظة عدن، في مسيرة مليونية، لرفضه مؤتمر الحوار الوطني، فيما برر المجلس الأعلى رفضه القاطع للمؤتمر بأنه لاحوار مع ما يصفه بـ "الاحتلال اليمني"، وإنما "تفاوض ندي وتحت إشراف دولي لاستعادة دولة الجنوب وعاصمتها عدن".
وجاء في نص بيان المجلس، الذي حصل "العرب اليوم" على نسخه منه:
"بسم الله الرحمن الرحيم .. يا أبناء شعبنا الأحرار في الجنوب المحتل أيام قليلة وتهل علينا ذكرى اليوبيل الذهبي، الذكرى الخمسين لثورة 14 تشرين الأول/أكتوبر 1963م المجيدة، الثورة الأولى التي انطلقت من قمم جبال ردفان الشماء وسطر فيها الأجداد، والأباء ملحمة نضالية جسدت الإرادة الوطنية الفذة لشعبنا الجنوبي العظيم والصمود والتفاني والفداء في اطار نسيج جنوبي متلاحم غير واهن ولا متشقق تكلل بطرد المحتل البريطاني وإرغامه على الرحيل من أراضينا الطاهرة في العام 1967م، وأن هذه الذكرى العطرة التي نستعيد من خلالها الدروس والعبر، ونتفكر مليًا في أسباب نجاحها تجعلنا اليوم ونحن في ظرف احتلال أسوا من الأول أكثر إصرارًا على المضي بثبات وقوة في نضالنا المشروع والعادل حتى طرد المحتل اليمني الذي اجتاح وطننا بالقوة العسكرية في تموظ/يوليو 1994م في غفلة من الزمن وظل يعمل جاهدًا على طمس هويتنا وتاريخنا، ناهيك عن نهب ثرواتنا ونشر الفساد والفوضى، وتأتي هذه الذكرى التاريخية العظيمة التي نترحم فيها على شهدائنا الأوائل ونقف بإجلال لأدوارهم البطولية الملهمة وشعبنا الجنوبي المكافح والصامد يخوض ثورة شعبية عارمة، قدم فيها قافلة من الشهداء سقوا بدمائهم الغالية أرض الجنوب من أجل التحرير والاستقلال، مستبدلاً الكفاح المسلح بالنضال السلمي في الساحات والميادين على طريق التصعيد الثوري من خلال تفعيل آليات منظومة النضال السلمي كافة، ولهذه المناسبة الوطنية يدعو المجلس الاعلى للحراك السلمي لتحرير الجنوب جماهير شعبنا الجنوبي البطل للزحف الى العاصمة عدن مساء 11 تشرين الأول/أكتوبر المقبل، للتجمهر في ساحة الحرية (ساحة العروض) في خور مكسر، استعدادًا للمشاركة في الفعالية الكبرى في 12 من الشهر ذاته، لإحياء الذكرى الخمسين لـ(ثورة أكتوبر) المجيدة، مسطرًا بذلك ملحمة جديدة أمام العالم يثبت فيها قوته وجبروته، وأنه ماضٍ في طريق التحرير والاستقلال وطرد المحتل، وأن هذا الخيار هو خيار الشعب لاهوادة فيه ولا تراجع عنه مهما كلف من ثمن، ويجدد المجلس الأعلى تأكيده على رفضه القاطع للحوار المزعوم في عاصمة الاحتلال اليمني، وأنه لاحوار، وإنما تفاوض ندي، وتحت إشراف دولي لاستعادة دولة الجنوب وعاصمتها عدن، ويؤكد حرصه على وحدة الصف الجنوبي، وعلى مبدأ التصالح والتسامح والتضامن الجنوبي، وتفعيل مضامينه على أرض الواقع قولاً وفعلاً، والتطلع إلى جنوب جديد خالٍ من رواسب الماضي، فالجنوب اليوم وغدًا سيكون ملكًا لكل أبنائه من دون إقصاء أو تخوين لأحد، وأن مهمة تحريره واستقلاله تعتبر مهمة كل أبناء الجنوب، كما يدعو الجميع إلى استلهام المعاني الجليلة لثورة أكتوبر، وأسباب نجاحها الكامن في الوحدة الوطنية الجنوبية المتراصة والمصطفة في خندق واحد، وأنها لثورة حتى النصر المبين، الجنة الخضراء لشهدائنا،والشفاء الكامل لجرحانا، والحرية العاجلة لأسرانا".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اليمن يحتفل بالعيد الوطني لثورة 26 سبتمبر في ظل مخاوف أمنية اليمن يحتفل بالعيد الوطني لثورة 26 سبتمبر في ظل مخاوف أمنية



شذى حسون تحبس الأنفاس بإطلالة كلاسيكية في كليبها الجديد

بغداد - العرب اليوم

GMT 15:40 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار مكياج جذاب وخفيف من وحي النجمات
 العرب اليوم - أفكار مكياج جذاب وخفيف من وحي النجمات

GMT 09:31 2021 الثلاثاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

وجهات سياحية في الشارقة بمناسبة اليوم الوطني الإماراتي
 العرب اليوم - وجهات سياحية في الشارقة بمناسبة اليوم الوطني الإماراتي

GMT 09:50 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا
 العرب اليوم - ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا

GMT 18:42 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

تبون يُجدد تمسك الجزائر بمبادرة السلام العربية
 العرب اليوم - تبون يُجدد تمسك الجزائر بمبادرة السلام العربية

GMT 03:05 2021 الثلاثاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

عماد الدين أديب ينال جائزة "شخصية العام الإعلامية"
 العرب اليوم - عماد الدين أديب ينال جائزة "شخصية العام الإعلامية"

GMT 15:03 2021 الخميس ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

جينيفر لوبيز تسجل أفضل إطلالة في حفل CFDA
 العرب اليوم - جينيفر لوبيز تسجل أفضل إطلالة في حفل CFDA

GMT 02:55 2021 السبت ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

رحلة سياحيّة إلى سالزبوغ النمسوية المُكلّلة بالثلوج
 العرب اليوم - رحلة سياحيّة إلى سالزبوغ النمسوية المُكلّلة بالثلوج

GMT 16:20 2021 الخميس ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

الأخضر يسيطر على موضة ديكورات 2022 الداخليّة
 العرب اليوم - الأخضر يسيطر على موضة ديكورات 2022 الداخليّة

GMT 03:07 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يبدأ الشهر مع تلقيك خبراً جيداً يفرحك كثيراً

GMT 15:44 2016 الخميس ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

برج الديك..أناني في حالة تأهب دائمة ويحارب بشجاعة

GMT 17:08 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

الأقمشة الدافئة عنوان ديكور 2018 المودرن والكلاسيك

GMT 15:37 2016 الخميس ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

برج القرد..ذكي واجتماعي ويملك حس النكتة

GMT 08:44 2019 الأربعاء ,24 تموز / يوليو

سما المصري تواجه المتحرشين بالكيك-بوكسينغ
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab