الجامعة العربية تهدد بقطع العلاقات مع التشيك حال نقل سفارتها إلى القدس المحتلة
آخر تحديث GMT21:24:10
 العرب اليوم -

أكد أن أي تغيير على وضع المدينة يعد انتهاكًا للقانون الدولي و الانساني

الجامعة العربية تهدد بقطع العلاقات مع التشيك حال نقل سفارتها إلى القدس المحتلة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الجامعة العربية تهدد بقطع العلاقات مع التشيك حال نقل سفارتها إلى القدس المحتلة

مجلس جامعة الدول العربية
القاهرة  - أكرم علي / محمد الدوي

القاهرة  - أكرم علي / محمد الدوي أكد مجلس جامعة الدول العربية، أن القدس الشرقية عاصمة دولة فلسطين "أرض محتلة"، ودان جميع إجراءات سلطات الاحتلال الإسرائيلي باطلة ولاغية بموجب القانون الدولي، وقرارات الشرعية الدولية، وأن أحداث أي تغيير على وضع المدينة يعد انتهاكا للقانون الدولي والقانون الإنساني وقرارات الشرعية الدولية، فيما هدد مجلس الجامعة العربية، على مستوى المندوبين الدائمين، بقطع العلاقات الديبلوماسية مع دولة التشيك، حال نقل سفارتها لدى الكيان الإسرائيلي إلى القدس، في ضوء تصريحات رئيس جمهوريتها ميلوس زيمان، التي أعلن فيها نيته نقل سفارة بلاده إلى القدس المحتلة، عاصمة دولة فلسطين، وموقفه "المسيء" لحق الشعب الفلسطيني.
أكد مجلس جامعة الدول العربية، أن القدس الشرقية عاصمة دولة فلسطين "أرض محتلة"، وأدان جميع إجراءات سلطات الاحتلال الإسرائيلي باطلة ولاغية بموجب القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية، وأن أحداث أي تغيير على وضع المدينة يعد انتهاكا للقانون الدولي والقانون الإنساني وقرارات الشرعية الدولية.
ودان المجلس في قرار له بهذا الخصوص الانتهاكات الإسرائيلية العنصرية في مدينة القدس ومواصلة الاقتحامات اليومية من المستوطنين إلى المسجد الأقصى المبارك، وانتهاكهم حرمته تحت حراسة وحماية الجيش والشرطة الإسرائيلية، ومحاولة إسرائيل الشروع في سن قانون يسمح لليهود بالصلاة في المسجد الأقصى وكذلك التصريحات الإسرائيلية التي تعتبر المسجد الأقصى جزءًا من أراضي إسرائيل.
وطالب القرار المجتمع الدولي والأمم المتحدة وأعضاء اللجنة الرباعية والاتحاد الأوروبي ومنظمة "اليونسكو" بتحمل المسؤولية في الحفاظ على المدينة ومقدساتها الإسلامية والمسيحية وحمايتها من التهديدات الإسرائيلية، مشيدًا بالقرارات الصادرة أخيرًا عن "اليونسكو"، والتي تدين الانتهاكات الإسرائيلية في القدس وتدعو إلى حماية التراث الثقافي والإنساني للمدينة المقدسة.
ودعا القرار الدول والمنظمات العربية والإسلامية والصناديق العربية لتنفيذ وتمويل مشاريع تدعم مؤسسات القدس وتحافظ على الوجود العربي فيها، كما دعا الدول العربية إلى سرعة تنفيذ قرارات القمم العربية الخاصة بدعم صمود المقدسيين على أرضهم.
وأشاد مجلس الجامعة بالقرار الصادر عن الاتحاد الأوروبي في 16 تموز/ يوليو الماضي الذي يحظر على أعضائه تمويل مشروعات في المستوطنات الإسرائيلية، ومطالبة أعضائه بإشارة واضحة وصريحة على أن الاتفاقيات الموقعة بين إسرائيل والاتحاد الأوروبي يجب أن تشير صراحة إلى أنها لا تطبق في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967، ودعوة جميع دول العالم إلى اتخاذ قرارات مماثلة.
و في السياق ذاته هدد مجلس الجامعة العربية، على مستوى المندوبين الدائمين، بقطع العلاقات الديبلوماسية مع دولة التشيك، حال نقل سفارتها لدى الكيان الإسرائيلي إلى القدس، في ضوء تصريحات رئيس جمهوريتها ميلوس زيمان، التي أعلن فيها نيته نقل سفارة بلاده إلى القدس المحتلة، عاصمة دولة فلسطين، وموقفه "المسيء" لحق الشعب الفلسطيني.
وشدد المجلس في قراره، الصادر الأربعاء، ختام اجتماعه الطارئ على مستوى المندوبين، أن "خطوة التشيك تشكل مخالفة صارخة للقانون الدولي، وقرارات الشرعية الدولية، وانتهاكًا لتطبيقات معاهدة جنيف، وغيرها من المرجعيات القانونية الدولية بشأن الأراضي الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس، ومخالفة لموقف الاتحاد الأوروبي، والتي تؤكد جميعها بعدم الاعتراف بأي أوضاع تنجم عن ممارسات الكيان الإسرائيلي، وتعتبر لاغية وباطلة"، مشددًا على "ضرورة طرح تصريحات رئيس التشيك المسيئة للقضية الفلسطينية على جدول أعمال الاجتماع الثاني للمندوبين الدائمين لدى الجامعة العربية، وسفراء اللجنة السياسية والأمنية لمجلس الاتحاد الأوروبي، المقرر في بروكسل، في 6 تشرين الثاني/نوفمبر المقبل".
وتوجه أمين عام الجامعة العربية نبيل العربي برسالة إلى الممثل الأعلى للسياسة الخارجية والأمنية للاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون، واستدعى سفير جمهورية التشيك لدى القاهرة، بغية توضيح خطورة هذه التصريحات، والتي تشكل انتهاكًا لموقف الاتحاد الأوروبي تجاه الأراضي الفلسطينية المحتلة، ولقرارات الشرعية الدولية، وعلى رأسها قرارات مجلس الأمن رقم 252 في العام 1968، والقرارت الأممية المتعاقبة، التي تنص على أن القدس أرض محتلة، وأن أية إجراءات بشأنها باطلة، ولاغية، ولا يعتد بها.
وكلف العربي مجلس السفراء العرب في جمهورية التشيك بـ"التحرك على المستويات كافة، بغية توضيح خطورة تصريحات رئيس التشيك، المخالفة للقانون الدولي، والشرعية الدولية، والتي تمس بالعلاقات العربية – التشيكية، وذلك بالتنسيق مع سفراء مجموعة منظمة التعاون الإسلامي".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجامعة العربية تهدد بقطع العلاقات مع التشيك حال نقل سفارتها إلى القدس المحتلة الجامعة العربية تهدد بقطع العلاقات مع التشيك حال نقل سفارتها إلى القدس المحتلة



GMT 10:55 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

فساتين خطوبة مميزة باللون الأسود من وحي النجمات
 العرب اليوم - فساتين خطوبة مميزة باللون الأسود من وحي النجمات

GMT 00:11 2021 الأحد ,05 كانون الأول / ديسمبر

دبي ثاني أفضل الوجهات السياحية العالمية لعام 2021
 العرب اليوم - دبي ثاني أفضل الوجهات السياحية العالمية لعام 2021

GMT 11:13 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

أخطاء شائعة في ديكورات غرفة الجلوس العائليّة
 العرب اليوم - أخطاء شائعة في ديكورات غرفة الجلوس العائليّة

GMT 19:20 2021 الثلاثاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

أردوغان يؤكد أن شعوب الخليج إخوة لتركيا ويجمعهم الاحترام
 العرب اليوم - أردوغان يؤكد أن شعوب الخليج إخوة لتركيا ويجمعهم الاحترام

GMT 15:40 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار مكياج جذاب وخفيف من وحي النجمات
 العرب اليوم - أفكار مكياج جذاب وخفيف من وحي النجمات

GMT 15:15 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

لاوس وجهة سياحية مُناسبة للباحثين عن إجازة هادئة
 العرب اليوم - لاوس وجهة سياحية مُناسبة للباحثين عن إجازة هادئة

GMT 09:50 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا
 العرب اليوم - ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا

GMT 02:18 2019 الجمعة ,25 كانون الثاني / يناير

تويوتا تكشف عن RAV4 موديل 2019 في هذا الموعد

GMT 06:32 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

ميشال بارنييه يوضح شروط خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي

GMT 15:53 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

"نفسنة" غادة عبد الرازق وسُمية الخشاب تتسبب في كارثة فنية

GMT 01:01 2015 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس إس 600" سيارة تستحق القيادة وتحيي علامة "مايباخ"

GMT 10:59 2019 الجمعة ,25 كانون الثاني / يناير

شرطة دبي تبحث مع نظيرتها الفرنسية التنسيق الأمني

GMT 11:32 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

موعد مباراة نادي الهلال وأحد في الدوري السعودي

GMT 14:51 2018 الأربعاء ,05 أيلول / سبتمبر

"ديكورات ورود" رائعة ومميزة لتزيين حوائط منزلك

GMT 01:02 2018 الإثنين ,03 أيلول / سبتمبر

5 نصائح مهمة تساعدك في الحصول على أظافر جميلة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab