نتنياهو يُؤكِّد عدم استطاعته الإفصاح عن عدد المرات التي زار فيها دولًا عربية
آخر تحديث GMT04:05:10
 العرب اليوم -

زعم أنّ إسرائيل تعيش في وضع ممتاز مقارنة ببعض البلاد الأخرى

نتنياهو يُؤكِّد عدم استطاعته الإفصاح عن عدد المرات التي زار فيها دولًا عربية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - نتنياهو يُؤكِّد عدم استطاعته الإفصاح عن عدد المرات التي زار فيها دولًا عربية

رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو
القدس المحتلة ـ العرب اليوم

أكد رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو أنه "لا يستطيع" الإفصاح عن عدد المرات التي زار فيها دولا عربية، مستثنيا الزيارة العلنية التي أجراها إلى سلطنة عُمان، ولقاء رئيس المجلس السيادي السوداني في أوغندا. وتابع في مقابلة غلب عليها الطابع الدعائي مع قناة "هلا" العربية المحلية «صدقوني أن هناك عددا من الزيارات التي أجريها للدول العربية». وقال عن التطبيع «إنه يتسارع بشكل متزايد، ليس فقط بسبب التهديد الإيراني المشترك، ولكن أيضًا بسبب شغف الدول العربية بالتكنولوجيا الإسرائيلية والتعاون الاقتصادي والاستخباراتي وغيره».

وزعم نتنياهو أن إسرائيل تعيش في وضع ممتاز مقارنة ببعض الدول العربية، بفضل الانفتاح الذي تنتهجه في السياسية الخارجية، خاصة مع الدول العربية، وقال أيضا إنه في حواراته مع الزعماء العرب «سرا وعلانية» يقترح إقامة سلام معهم قبل حل الصراع مع الفلسطينيين. ومضى يقول «سنصل أيضًا إلى تسويات وتفاهمات مع الفلسطينيين، ولكن الأمر متعلق بالزعماء العرب، إنهم 99٪ من العالم العربي، ولا يعقل أن يُحبط 1% علاقتنا مع 99%، في اشارة للفلسطينيين، محاولا دق الأسافين مجددا.

تطبيع تدريجي

وتابع «إذا أقمنا سلاما مع الدول العربية في تطبيع تدريجي، فسيساعدنا ذلك أيضًا على الوصول إلى السلام مع النسبة المتبقية، مع الفلسطينيين». ومع ذلك قال نتنياهو أنه «لن تتوصل إسرائيل إلى سلام كامل مع العالم العربي، حتى حل الصراع مع الفلسطينيين، ولكن يمكننا أن نبدأ بالتطبيع رغم  ذلك».

وأوضح أن العرب في إسرائيل، سيتمكنون قريبا من السفر إلى السعودية، بشكل مباشر من إسرائيل لأداء الحج والعمرة برسوم منخفضة بعكس ما تجبيه لجنة الحج والعمرة اليوم داخل اراضي 48. وحتى الآن، يزور العرب في إسرائيل السعودية بجوازات سفر أردنية مؤقتة، بسبب عدم وجود علاقات دبلوماسية معلنة بين إسرائيل والسعودية. نتنياهو الذي يحاول انتزاع اصوات من المواطنين العرب الذين حرض عليهم وحاول نزع شرعية مواطنتهم مرة تلو المرة، أضاف «إنني أصنع ثورة في علاقاتنا مع العالم العربي، اليوم يُحلّق الإسرائيليون فوق المملكة العربية السعودية»، في إشارة لسماح الرياض للخطوط الجوية الهندية بالسفر عبر أجوائها في رحلاتها المتجهة من وإلى إسرائيل». وقال «قبل أسبوع أصدر وزير الداخلية الإسرائيلي مرسوما بعد التشاور معي، يسمح للإسرائيليين بزيارة السعودية، وهذا جزء من الثورة».

وأضاف نتنياهو الذي سيفشل في تشكيل حكومة هذه المرة وفقا للاستطلاعات «أعتقد أننا سنصل سريعا إلى وضع يمكّن الإسرائيليين من الوصول إلى رحلات مباشرة إلى السعودية للحج، بكلفة مالية أقل من التي يدفعونها اليوم، هذا ما يجب أن يكون وهذا ما سيكون في نهاية المطاف».

وردًا على ما إذا كان قد تراجع عن تأييده لحل الدولتين، أجاب «لقد أخبرت الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أنني مستعد للتفاوض على أساس خطته المقترحة للسلام بيننا وبين الفلسطينيين المعروفة باسم ‘صفقة القرن’. إن تردد السلطة الفلسطينية، يُسبب كارثة للشعب الفلسطيني، إن السلطة الفلسطينية لم تكن مستعدة أبدًا للتسوية، فقد توصل الرئيس ترامب إلى خطة تمنحهم الفرصة بالعيش بكرامة وطنية وتقرير المصير».

وأضاف «هناك شيء واحد لا أخفيه، وهو أن السيطرة الأمنية غرب نهر الأردن ستبقى وبحق في أيدي إسرائيل»، في اشارة للأغوار الفلسطينية المحتلة. وعلل ذلك بأنه «إذا لم تكن هناك لا سمح الله سيطرة أمنية إسرائيلية هناك، فعندها سيدخل تنظيم داعش، ستدخل إيران، ستدخل عناصر متطرفة يعادون كل ما نمثله هنا، وسيكون ذلك وبالا على السلطة الفلسطينية أيضا».

وتساءل نتنياهو «هل ينتمي ذلك إلى التعريف الكلاسيكي للدولة؟» وأجاب «في الحقيقة لا أعرف، ولكن هذا ما وضعه الرئيس ترامب، وأنا مستعد للدخول في مفاوضات على أساسه، وأعتقد أن هذا أمر صحيح» .

وفي تعليقه على تطلعات الفلسطينيين بإقامة دولة على حدود الـ 1967، قال «لن نعود إلى الوضع الذي كان قبل عام 1967، القدس الشرقية على سبيل المثال، ماذا ستُعيد؟ هناك 300 ألف إسرائيلي يسكنون هناك، ماذا سنقول لهم؟ سنشرّدكم! هذا لن يحدث، إنه خيال».

وتابع «لا يمكنك العودة إلى ما قبل 67، كما لا يمكنك العودة إلى ما قبل عام 1917، لكن هذا هو الموقف الرسمي للسلطة الفلسطينية، إنهم يقولون إنهم سيلغون وعد بلفور، إنهم يقاضون بريطانيا على وعد بلفور»، معتبرا ذلك «كارثة». ومضى في مزاعمه «جاء ترامب وطرح اقتراحا آخر عما يؤمن به الفلسطينيون، أعتقد أن المبدأ الأكثر أهمية هو أولاً وقبل كل شيء، الاعتراف بالواقع، والإدراك بأن هناك شعبين يعيشان جنبًا إلى جنب هنا، وهناك حاجة إلى إنشاء إطار للتعايش والأمن أيضًا. إذا لم يكن هناك أمن، فإن كل شيء سينهار، أنظر من حولك، أنظر إلى سوريا، أنظر إلى اليمن، أنظر إلى ما يحدث في العراق، أنظر حتى فيما يحدث للأسف في لبنان».

وتابع نتنياهو المتهم بفضائح فساد: «ناهيك عن الأماكن الأخرى، ونقارن ذلك بالوضع في إسرائيل تحت سياستي، نحن نعيش هنا بسلام تام كبير جدا نسبيا، إن ذلك ليس وليد الصدفة، إنه ناتج عن مزيج من سياستين أنتهجهما: الأولى حازمة بشأن الأمن، والثانية الانفتاح بالسياسية الخارجية، خصوصا مع الدول العربية».

هذا البند هراء

وتطرق نتنياهو إلى بند في «صفقة القرن» وبخلاف حديثه للإسرائيليين واصفا إياه بـ"الفقاعة أو البالون"، ويدور الحديث عن بند يقترح ترحيل المواطنين العرب في منطقة المثلث للسلطة الفلسطينية. وأضاف «الكل يدرك أن هذا البند هراء. آخر شيء أؤمن به هو أنه ينبغي تشريد أي شخص من منزله، ولن يتم ذلك، ولا يوجد شيء من هذا في «صفقة القرن». هناك بعض العبارات الغامضة التي لا معنى لها، لأنه لا توجد موافقة عليها من أي طرف، هذا لن يحدث».

ودعا العرب في إسرائيل، الذين يبلغ عددهم مليونا ونصف مليون نسمة، ويشكّلون 18٪ من إجمالي عدد السكان، لأن يصوتوا له في الانتخابات الوشيكة التي ستجري في 2 مارس / آذار، مخاطبا المشاهدين العرب «إذا كنتُ رئيسا لحكومتكم، فإن السماء هي الحدود لما يمكننا القيام به معًا».

وفي محاولة للتقرب من الناخبين العرب زعم أن «الأطباء الذين عالجوا والديه وحماته هم من العرب في إسرائيل». وتطرق نتنياهو إلى الميزانيات التي حوّلت للعرب في إسرائيل في فترة ولايته، مهاجما «القائمة المشتركة» المناوئة له، متهما إياها بأنها "لم تفعل شيئًا للمواطنين العرب في إسرائيل".

واستخفت القائمة العربية المشتركة بتصريحاته ووصفتها بالكاذبة والمضللة، فيما دعاه النائب أحمد الطيبي لمناظرة بعدما رفض أمس بيني غانتس زعيم المعارضة دعوة نتنياهو له للمشاركة في مناظرة متلفزة قبيل الانتخابات العامة مطلع آذار/ مارس المقبل.

قد يهمك ايضـــًا :

الكشف عن محادثات مُكثّفة لعقد لقاء بين نتنياهو ومحمد بن سلمان في القاهرة

أميركا وإسرائيل يوجِّهان دعوة إلى وحدة الموقف ضد إيران لاعتبارها تهديدًا آخر للبشرية

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نتنياهو يُؤكِّد عدم استطاعته الإفصاح عن عدد المرات التي زار فيها دولًا عربية نتنياهو يُؤكِّد عدم استطاعته الإفصاح عن عدد المرات التي زار فيها دولًا عربية



سحرت قلب أمير موناكو الذي تزوجها وأعطاها لقب أميرة

تعرفي على إطلالات غريس كيلي التي جعلتها أبرز أيقونات الموضة

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 16:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كيفية تعامل الزوجة مع الزوج الخاين الكذاب المخادع

GMT 01:50 2015 الأربعاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

زينب مهدي توضح مخاطر عدم إشباع الزوج لرغبات زوجته الجنسية

GMT 07:33 2016 الأربعاء ,30 آذار/ مارس

طرق علاج تأخر الكلام عند الأطفال بالأعشاب

GMT 03:09 2016 الجمعة ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

"خفقان القلب" أبرز علامات ارتفاع مستويات التوتر

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 21:31 2019 الأربعاء ,26 حزيران / يونيو

المرأة القصيرة هي الأفضل في العلاقة الزوجية

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 05:20 2020 الأربعاء ,20 أيار / مايو

وزراء مالية "السبع" يبحثون تسريع الاقتصادات

GMT 01:00 2016 الأربعاء ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

خلطة بياض الثلج لليدين والرجلين

GMT 17:40 2015 السبت ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"زعفران سورية" يزهر والغرام الواحد بـ5 آلاف ليرة

GMT 22:51 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

أمور مختلفة تؤثرعلى غشاء البكارة ويمكن أن تمزقه

GMT 11:33 2013 الأحد ,19 أيار / مايو

"إخوة يوسف" للجزائري أحمد شنة قريبًا

GMT 21:38 2018 الأربعاء ,30 أيار / مايو

" تعرف على ما يقال في "سجود الشكر

GMT 10:12 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على سعر الريال السعودي مقابل الريال قطري الإثنين
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab