الاشتباكات مستمرة على جبهة حي القابون في دمشق وغارات جوية روسية على دير الزور
آخر تحديث GMT13:51:54
 العرب اليوم -

خروج الدفعة التاسعة من مهجّري حي الوعر في مدينة حمص باتجاه جرابلس في حلب

الاشتباكات مستمرة على جبهة حي القابون في دمشق وغارات جوية روسية على دير الزور

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الاشتباكات مستمرة على جبهة حي القابون في دمشق وغارات جوية روسية على دير الزور

الطيران الروسي
دمشق - نور خوام

دارت اشتباكات عنيفة بين الفصائل المعارضة والقوات الحكومية في حي القابون شرق العاصمة دمشق، على إثر محاولة تقدم الأخيرة في المنطقة، حيث يتعرض الحي لقصف مدفعي وصاروخي عنيف. وسقطت عدة قذائف هاون في منطقة الروضة وأبو رمانة ومنطقة مساكن برزة أدت الى وقوع جرحى في صفوف المدنيين. وفي ريف دمشق تعرضت بلدتي بيت نايم وحوش الصالحية بالغوطة الشرقية لقصف مدفعي من قبل القوات الحكومية  دون تسجيل أي إصابات بين المدنيين، في خرق لاتفاق التهدئة.

ودارت اشتباكات متقطعة بين "جيش الإسلام" من جهة و"فيلق الرحمن" و"هيئة تحرير الشام" من جهة أخرى  على أطراف بلدة مديرا بالغوطة الشرقية، وأصيب خلالها طفل برصاص قناص من أحد الأطراف. كما استهدفت الفصائل بصواريخ الغراد معاقل القوات الحكومية  في مناطق القصر الإماراتي والسبع بيار وظاظا على طريق “دمشق بغداد” الدولي في البادية السورية بمنطقة القلمون الشرقي محققين إصابات مباشرة، حيث تتواصل المعارك على إثر محاولات من قبل الثوار لاستعادة ما خسروه.

وفي ديرالزور شن الطيران الروسي غارات جوية على أحياء العمال والحميدية والعرضي في مدينة ديرالزور أدت الى سقوط 5 شهداء أطفال والعديد من الجرحى في حي العرضي يوم أمس. وأيضا ارتكبت الطائرات الروسية مجزرة في ناحية الصور بالريف الشمالي راح ضحيتها 14 شهيد والعديد من الجرحى.

وفي الرقة شن طيران التحالف الدولي غارات جوية استهدفت بلدة الصالحية شمال الرقة خلفت مجزرة راح ضحيتها 12 مدنيا بينهم أطفال ونساء وسقوط العديد من الجرحى في صفوف المدنيين، كما استهدفت الغارات نقطة طبية في البلدة، وسقط 4 شهداء جراء غارة لذات الطيران على قرية شنينة، وفي الريف الغربي شن طيران التحالف غارة استهدفت محيط بلدة المنصورة أدت لاستشهاد طفل وإصابة آخرين. كما انفجر لغم أرضي من مخلفات تنظيم الدولة بسيارة مدنية في ناحية الجرنية بالريف الغربي أدت لاستشهاد 3 أشخاص وإصابة آخرين، فيما استشهد طفل جراء انفجار لغم أرضي من مخلفات تنظيم الدولة في منزل عائلته في بلدة الكالطة.

وشن تنظيم "داعش" هجوما على مواقع قوات سورية الديمقراطية "قسد" قرب قرية حزيمة بالريف الشمالي مستغلا العاصفة الغبارية، في حين تمكن التنظيم من قتل عنصر من "قسد" قنصا قرب منطقة تل السمن، وعلى محور آخر تمكن التنظيم من قتل عدد من عناصر "قسد" بعد استهداف تجمع لهم في قرية رويان بصاروخ موجه، ودارت اشتباكات بين الطرفين قرب قرية البابلي شرقي الرقة. وسيطرت قوات سورية الديمقراطية على أحياء مدينة الطبقة "الأول والثاني والثالث" في الريف الغربي بعد انسحاب تنظيم "داعش" منها بشكل تدريجي.

وفي حلب، استهدفت مدفعية الجيش التركي معاقل "قوات سورية الديمقراطية" في مدينة تل رفعت، في حين قامت القوات باستهداف مدينة دارة عزة في ريف حلب الغربي بقذائف المدفعية. ودارت اشتباكات بين "هيئة تحرير الشام" ووحدات حماية الشعب الكردي في حاجز "جبل ليلون" المطل على قرية غزاوية في ريف عفرين في ريف حلب الشمالي، حيث شن الأول هجوما مفاجئاً على الحاجز دون ورود تفاصيل أخرى.

كما أعلن "لواء المعتصم" العامل ضمن قوات درع الفرات أنه تم تفويضه من قبل التحالف الدولي بكتاب جاء فيه: "نحن التحالف الدولي نفوض لواء المعتصم استلام وإدارة المناطق التي سيطرت عليها قوات سورية الديمقراطية وهي (المالكية وشواغرة ومرعناز ومنغ وعين دقنة وتل رفعت والشيخ عيسى وحربل وكفرناصح ومريمين وديرجمال)"، واشترط الكتاب على أن يكون السلاح محصورًا بيد قوات لواء المعتصم بالله، وأيضا إعادة الأهالي والمدنيين وعناصر الجيش الحر إلى بلداتهم بدون سلاح، كما يحق للمدنيين الأكراد من أبناء هذه القرى دخولها والإقامة فيها تحت حماية اللواء".

وأعلنت القوات الحكومية عن تمكنها من السيطرة على قرية المهدوم بالريف الشرقي بعد اشتباكات عنيفة ضد تنظيم "داعش"، كما تدور اشتباكات في قريتي المعمورة وعطشانة على إثر محاولات من قبل القوات الحكومية  لمواصلة التقدم نحو مطار الجراح، وفي المقابل استهدف التنظيم القوات المهاجمة بسيارتين مفخختين أدت لمقتل وجرح العديد من العناصر وتدمير دبابة وعربة "بي أم بي" وإعطاب 3 مدافع رشاشة، فيما استهدف التنظيم دبابة للقوات الحكومية  بقذيفة من طائرة مسيرة قرب قرية المعمورة.

وشنَّ الطيران الحربي والمروحي غارات جوية على مدينة مسكنة ومحيطها في الريف الشرقي. كما انفجر لغم أرضي من مخلفات تنظيم الدولة في مدينة الباب في الريف الشرقي أدى لاستشهاد أحد عناصر الدفاع المدني وإصابة أخر.

اما في  حماة ، شن الطيران الحربي غارات جوية على مدينة اللطامنة ومحيطها بالريف الشمالي في خرق مستمر للتهدئة في المنطقة، وتعرضت المدينة لقصف مدفعي. وفي ادلب  انفجرت عبوة ناسفة على الطريق الدولي بالقرب من مدينة سراقب أدت لإصابة مدني بجروح.

وفي حمص شن الطيران الروسي مساء أمس غارات جوية استهدفت قرية اللاطوم بمنطقة السخنة بالريف الشرقي أدت لسقوط 6 شهداء بينهم 5 سيدات والعديد من الجرحى بين المدنيين، كما أغارت الطائرات الروسية أيضا على مناطق السخنة والطيبة والكوم وأراك ومحيط صوامع الحبوب ومحيط حقول شاعر وجزل. وتعرضت بلدة تلذهب وقرية الطيبة الغربية بمنطقة الحولة بالريف الشمالي لقصف مدفعي وبقذائف الهاون من قبل القوات الحكومية دون تسجيل أي إصابات بين المدنيين، في خرق مستمر لاتفاق التهدئة. كما بدأت امس عملية خروج الدفعة التاسعة من مهجّري حي الوعر المحاصر في مدينة حمص باتجاه مدينة جرابلس بريف حلب الشرقي.

وفي درعا جرت اشتباكات عنيفة بين الفصائل المعارضة وتنظيم "داعش" على جبهة تل عشترة بالريف الغربي، بينما استهدفت الفصائل معاقل التنظيم في تل الجموع وسرية ال "م.د" بصواريخ الغراد وحققوا إصابات مباشرة. وتعرضت أحياء درعا البلد وبلدتي علما والغارية الغربية بالريف الشرقي لقصف بقذائف الهاون والمدفعية من قبل القوات الحكومية في خرق لاتفاق التهدئة.

واستشهد شاب جراء لغم أرضي من مخلفات القوات الحكومية  في محيط بلدة إبطع، وسقط شهيد في البلدة بعد إصابته بطلق ناري من قبل مجهولين. وانفجرت عبوة ناسفة بسيارة على الطريق الواصل بين بلدتي صيدا وكحيل ما أدى لسقوط شهيد.

اما في القنيطرة دارت اشتباكات بين الفصائل المعارضة والقوات الحكومية  على أطراف بلدة أوفانيا بريف القنيطرة الشمالي. وفي السويداء استهدفت الفصائل بقذائف الهاون معاقل القوات الحكومية  داخل مطار خلخلة بريف السويداء الشرقي، في الوقت الذي تقوم به القوات الحكومية  بقصف المناطق المحررة بقذائف المدفعية الثقيلة.

وفي الحسكة سمع بعد منتصف الليل صوت انفجار عنيف في قرية زغاة الواقعة على الطريق بين مدينة المالكية وقرية الزهيرية ناجم عن انفجار مستودع للذخيرة في المنطقة تابع لوحدات حماية الشعب الكردي، دون ورود معلومات عن مسببات الانفجار أو عدد الضحايا.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الاشتباكات مستمرة على جبهة حي القابون في دمشق وغارات جوية روسية على دير الزور الاشتباكات مستمرة على جبهة حي القابون في دمشق وغارات جوية روسية على دير الزور



قفطان مغربي على طريقة النجمات لتتألقي بإطلالات استثنائية

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 15:26 2021 الخميس ,22 إبريل / نيسان

6 صيحات في خزانة ربيع و صيف 2021
 العرب اليوم - 6 صيحات في خزانة ربيع و صيف 2021

GMT 09:55 2021 الجمعة ,23 إبريل / نيسان

أحدث اتجاهات ديكور جدران المنزل لعام 2021
 العرب اليوم - أحدث اتجاهات ديكور جدران المنزل لعام 2021

GMT 10:42 2021 الأربعاء ,21 إبريل / نيسان

أزياء الجلد أبرز صيحات صيف 2021 لتتألقي بحضور أنيق
 العرب اليوم - أزياء الجلد أبرز صيحات صيف 2021 لتتألقي بحضور أنيق

GMT 09:26 2021 الخميس ,22 إبريل / نيسان

كيفية إضافة القليل من Chinoiserie إلى ديكورات منزلك
 العرب اليوم - كيفية إضافة القليل من Chinoiserie إلى ديكورات منزلك

GMT 23:33 2021 الأربعاء ,21 إبريل / نيسان

الموت يخطف الصحافي اللبناني المخضرم رشيد سنو
 العرب اليوم - الموت يخطف الصحافي اللبناني المخضرم رشيد سنو

GMT 19:27 2021 السبت ,17 إبريل / نيسان

10 سيارات تحقق معادلة السعر والفخامة في 2021

GMT 20:04 2021 الإثنين ,05 إبريل / نيسان

قرار هام من صندوق النقد الدولي لصالح 28 دولة

GMT 08:30 2021 الثلاثاء ,13 إبريل / نيسان

"فيسبوك" يطرح تقنية جديدة خاصة بلقاحات "كورونا"

GMT 06:01 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الميزان 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 23:49 2021 الثلاثاء ,13 إبريل / نيسان

نوكيا تطلق سماعات لاسلكية جديدة

GMT 02:33 2019 الأحد ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

منها غطاء ابريق الشاي استخدمي الكروشيه في تزيين مطبخك

GMT 11:09 2018 الثلاثاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

هندية تقتل زوجها وتجري عملية تجميل لعشقيها ليحل محله

GMT 15:16 2014 الجمعة ,07 شباط / فبراير

فوائد زيت الضرو
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab