السوري الحر وكتائب إسلامية يدعمون داعش ضد الأكراد في إدلب
آخر تحديث GMT21:16:55
 العرب اليوم -

تزامنًا مع محاصرة المعارضة لمعسكر القرميد وقصفه بالصواريخ

"السوري الحر" وكتائب إسلامية يدعمون "داعش" ضد الأكراد في إدلب

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "السوري الحر" وكتائب إسلامية يدعمون "داعش" ضد الأكراد في إدلب

عناصر من الجيش السوري الحر
حلب ـ هوازن عبدالسلام

أكدت مصادر ميدانية في ريف إدلب السورية، أن عدد قتلى تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" ارتفع إلى 7 أشخاص في اشتباكاتهم مع عناصر الحزب الكردي "بي كي كي". وأشارت المصادر، إلى أنه من المتوقع أن يُعلن في الساعات القليلة المقبلة عن تشكيل غرفة عمليات لإدارة المعركة ضد "بي كي كي"، مؤكدة تمركز عناصر الحزب الكردي في التلال القريبة من قرية أطمة على الحدود السورية التركية، وأن من الكتائب التي انضمت إلى المشاركة

 في القتال إلى جانب عملة داعش الذهبية داعش "جبهة النصرة" و"الفجر" و"الأحرار" و"السوري الحر"، وأنه لم يصدر حتى الآن قرار باقتحام القرى الكردية، بالتزامن مع قصف بمدافع 57 من قِبل الكتائب المشاركة ضد "بي كي كي". وأفادت المعلومات المتوافرة، أن عنصرين تركيين من حركة "الفجر" الإسلامية، أُصيبا بطلق ناري من جهة "بي كي كي"، خلال قيامهما بتمارين رياضية قرب معسكرهم. وتوقعت المصادر، أن تشهد الساعات المقبلة تطورات ميدانية على صعيد المعركة مع الفصيل الكردي، بالتزامن مع محاصرة الثوار لمعسكر القرميد التابع للقوات الحكومية، وقصفه بصواريخ وقذائف محلية الصنع. وشهدت التوترات بين "داعش" و"الفضول" في بلدة حزانو تطورات إيجابية، من خلال تحكيم مبدأ العقل، واعتبار كل من قُتل في المعارك بين الطرفين "شهيدًا"، ونبذ الفرقة وتوحيد الصف لمحاربة قوات الجيش السوري. وقُتل 7 من مقاتلي المعارضة المنتمين إلى تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" المتشددة، في اشتباكات ضد قوات معارضة كردية سورية، ليل الأربعاء، بالقرب من بلدة أطمة على الحدود التركية، والتي تُعتبر طريقًا رئيسًا لعبور السوريين المطالبين باللجوء في تركيا، في حين قُتلت مجندتان في نزاع مسلح آخر وقع بين الجماعتين، المسلحتين والمعارضين للحكومة السورية، على مشارف بلدة جندريس القريبة من أطمة. وقالت مصادر في المعارضة، إن القتال الذي وقع في أطمة يُظهر كيف أن المنطقة أصبحت ساحة قتال لجماعات مسلحة عدة، تتنافس على السيطرة على الأرض. جدير بالذكر أن الاشتباكات تصاعدت في الآونة الأخيرة بين "الدولة الإسلامية في العراق والشام" (داعش) وكتائب "جبهة النصرة"، ضد قوات المعارضة الأكثر اعتدالاً في كل من حلب وإدلب شمال البلاد، وفي دير الزور شرقًا.  
arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السوري الحر وكتائب إسلامية يدعمون داعش ضد الأكراد في إدلب السوري الحر وكتائب إسلامية يدعمون داعش ضد الأكراد في إدلب



GMT 10:55 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

فساتين خطوبة مميزة باللون الأسود من وحي النجمات
 العرب اليوم - فساتين خطوبة مميزة باللون الأسود من وحي النجمات

GMT 00:11 2021 الأحد ,05 كانون الأول / ديسمبر

دبي ثاني أفضل الوجهات السياحية العالمية لعام 2021
 العرب اليوم - دبي ثاني أفضل الوجهات السياحية العالمية لعام 2021

GMT 11:13 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

أخطاء شائعة في ديكورات غرفة الجلوس العائليّة
 العرب اليوم - أخطاء شائعة في ديكورات غرفة الجلوس العائليّة

GMT 19:20 2021 الثلاثاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

أردوغان يؤكد أن شعوب الخليج إخوة لتركيا ويجمعهم الاحترام
 العرب اليوم - أردوغان يؤكد أن شعوب الخليج إخوة لتركيا ويجمعهم الاحترام

GMT 15:40 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار مكياج جذاب وخفيف من وحي النجمات
 العرب اليوم - أفكار مكياج جذاب وخفيف من وحي النجمات

GMT 15:15 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

لاوس وجهة سياحية مُناسبة للباحثين عن إجازة هادئة
 العرب اليوم - لاوس وجهة سياحية مُناسبة للباحثين عن إجازة هادئة

GMT 09:50 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا
 العرب اليوم - ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا

GMT 02:18 2019 الجمعة ,25 كانون الثاني / يناير

تويوتا تكشف عن RAV4 موديل 2019 في هذا الموعد

GMT 06:32 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

ميشال بارنييه يوضح شروط خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي

GMT 15:53 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

"نفسنة" غادة عبد الرازق وسُمية الخشاب تتسبب في كارثة فنية

GMT 01:01 2015 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس إس 600" سيارة تستحق القيادة وتحيي علامة "مايباخ"

GMT 10:59 2019 الجمعة ,25 كانون الثاني / يناير

شرطة دبي تبحث مع نظيرتها الفرنسية التنسيق الأمني

GMT 11:32 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

موعد مباراة نادي الهلال وأحد في الدوري السعودي

GMT 14:51 2018 الأربعاء ,05 أيلول / سبتمبر

"ديكورات ورود" رائعة ومميزة لتزيين حوائط منزلك

GMT 01:02 2018 الإثنين ,03 أيلول / سبتمبر

5 نصائح مهمة تساعدك في الحصول على أظافر جميلة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab