النسخة العربية من تناقضات المؤرخين لبيتر تشارلز هوفر
آخر تحديث GMT01:25:46
 العرب اليوم -

النسخة العربية من "تناقضات المؤرخين" لبيتر تشارلز هوفر

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - النسخة العربية من "تناقضات المؤرخين" لبيتر تشارلز هوفر

القاهرة - العرب اليوم

صدر حديثًا عن المركز القومى للترجمة النسخة العربية من كتاب (تناقضات المؤرخين- دراسة التاريخ فى زماننا) من تأليف بيتر تشارلز هوفر، ومن ترجمة وتقديم قاسم عبده قاسم، هو كتاب يسأل هل من الحماقة أن نبحث فى التاريخ؟ وهل كل الحقائق التاريخية نسبية؟ وبحسب المؤلف، فإن التاريخ مستحيل من وجهة نظره وهو يقصد باستحالة التاريخ هى أننا لا يمكن أن نعود بالتاريخ للوراء لكى نشاهد ما حدث مرة أخرى، وهذا حقيقى إلى درجة كبيرة، ولكن الطريقة التى تم بها تناول الكتاب تثير الدهشة وتدعو للتأمل، لأن الماضى بالفعل لا يمكن استعادته، ولكن يحاول البحث التاريخى إلى استرداد أقرب صورة لجزء من هذا الماضى، مستعينًا بمنهج ووسائل البحث العلمى التى يعمل بها المؤرخون والباحثون لكى يحاولوا رسم أقرب صورة للماضى. يشبه الدكتور قاسم عبده قاسم –مترجم الكتاب- التاريخ بالنهر الذى يجرى من منبعه إلى مصبه حاملًا معه كل التفاصيل الصغيرة والكبيرة من الحياة البشرية فى هذا الكون منذ بداية الوجود الإنسانى حتى اليوم، فإن معنى هذا أننا لا نستطيع بأى حال من الأحوال أن ندرس التاريخ البشرى كله مرة واحدة تحت أى ظرف من الظروف، ومهما كانت أعداد المؤرخين الذين يقومون بهذه الدراسة المفترضة، ذلك لأن دراسة التاريخ أشبة بدراسة المياه التى يحملها النهر، فليس من المتصور، أو من المعقول، أن يتم تفريغ مياه النهر فى أناء كبير لدراسة خصائصها، وإنما تؤخذ عينة من هذه المياه من مناطق مختلفة لدراسة خصائصها، وبالمثل تتم دراسة التاريخ عن طريق "العينات"، فنستنتج من هذا أن دراسة التاريخ ليست مستحيلة إنما تتم بالمناهج التى تطورت واستقرت طوال الفترة التى يمكن أن نسميها "تاريخ التاريخ". على مدار 347 صفحة، تتناول فصول هذا الكتاب التى تصل إلى تسعة، عددا من القضايا أراد بها المؤلف الوصول إلى فلسفة تاريخ زماننا، حيث يتساءل فى مقدمة الكتاب، هل من الحماقة أن نبحث فى التاريخ ونكتبه؟ حيث أنه لا توجد حقائق راسخة فى التاريخ، بل يمكن القول دون مبالغة أن الحقائق حتى أشدها وضوحا نسبية فى المقام الأول، وهى معرضة للتصحيح كلما تقدم البحث التاريخى، وحين الكشف عن سجلات ووثائق لم تكن ظهرت بعد حين كتب المؤرخ- أياً كان- تدوينته التاريخية. المؤلف، بيتر تشارلز هوفر، حاصل على درجة الدكتوراه من جامعة هارفرد الأمريكية، أستاذ وباحث بارز فى قسم التاريخ بجامعة جورجيا،متخصص فى التاريخ الأمريكى وتاريخ القانون وله عدد كبير من المؤلفات. المترجم الأستاذ الدكتور قاسم عبده قاسم، أستاذ تاريخ العصور الوسطى بجامعة الزقازيق، له عدد كبير من المؤلفات فى تاريخ عصر سلاطين المماليك والحروب الصليبية والفكر التاريخى، كما أنه ترجم عدد كبير من أهم الكتب التاريخية نذكر منها، تاريخ الحروب الصليبية، الفتوح العربية الكبرى، كما حصل على جائزة الدولة التشجيعية 1983 وجائزة الدولة للتفوق 2000 وجائزة الدولة التقديرية فى عام2008، بالإضافة إلى وسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى 1983.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

النسخة العربية من تناقضات المؤرخين لبيتر تشارلز هوفر النسخة العربية من تناقضات المؤرخين لبيتر تشارلز هوفر



يتميَّز بتصاميمه المُختلفة مِن ناحية القصّات والألوان

أفكار مختلفة لتنسيق صيحة الجمبسوت بأسلوب نجوى كرم

بيروت_العرب اليوم

GMT 01:26 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

فساتين زفاف لربيع عام 2021 بتصاميم مختلفة ومميَّزة
 العرب اليوم - فساتين زفاف لربيع عام 2021 بتصاميم مختلفة ومميَّزة

GMT 00:28 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

أجمل المنتزهات في نيويورك لقضاء متعة كبيرة
 العرب اليوم - أجمل المنتزهات في نيويورك لقضاء متعة كبيرة

GMT 01:21 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

إليك أبرز تصاميم الأثاث المودرن لتجديد غرفة المعيشة
 العرب اليوم - إليك أبرز تصاميم الأثاث المودرن لتجديد غرفة المعيشة

GMT 03:06 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

تسريحات شعر مستوحاة من أميرات ديزني لعروس 2020 تعرفي عليها
 العرب اليوم - تسريحات شعر مستوحاة من أميرات ديزني لعروس 2020 تعرفي عليها

GMT 03:02 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

10 أماكن سياحية في أثينا تستحق الزيارة عن جدارة تعرف عليها
 العرب اليوم - 10 أماكن سياحية في أثينا تستحق الزيارة عن جدارة تعرف عليها

GMT 02:55 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

7 نصائح لاختيار أرضيات "الباركيه" لمنزل أنيق وعصري
 العرب اليوم - 7 نصائح لاختيار أرضيات "الباركيه" لمنزل أنيق وعصري

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 04:55 2020 الجمعة ,23 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على أفضل 5 جزر سياحية رائعة قريبة من "أثينا"

GMT 03:52 2020 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

تعرّف على الفرق بين مصطلحي "suv" و "cuv" في عالم السيارات

GMT 09:28 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

3 مراحل مر بها رضيع طوخ قبل وفاته

GMT 01:41 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

زوجة ماكرون تأكل 10 فواكه يوميًّا لتُحافظ على نحافتها

GMT 06:01 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الميزان 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 05:11 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

تجديد حبس "عنتيل الجيزة" 45 يومًا على ذمة التحقيقات

GMT 22:30 2020 الجمعة ,23 تشرين الأول / أكتوبر

مصر تستضيف نهائي دوري أبطال أفريقيا 2020 بشكل رسمي

GMT 05:28 2020 الإثنين ,05 تشرين الأول / أكتوبر

وكالة "ناسا" تمنح الجمهور فرصة لإرسال أسمائهم إلى المريخ

GMT 13:55 2019 الأحد ,01 أيلول / سبتمبر

تبحث أمراً مالياً وتركز على بعض الاستثمارات
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab