الأزهر يكشف حُكم قص الأظافر وحلق الشعر في عشر ذي الحجة
آخر تحديث GMT14:35:12
 العرب اليوم -

حُكم قص الأظافر وحلق الشعر في العشر الأوائل من ذي الحجة

الأزهر يكشف حُكم قص الأظافر وحلق الشعر في عشر ذي الحجة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الأزهر يكشف حُكم قص الأظافر وحلق الشعر في عشر ذي الحجة

حُكم قص الأظافر
القاهرة - العرب اليوم

بيَّن الدكتور مختار مرزوق عبدالرحيم، العميد السابق لكلية أصول الدين جامعة الأزهر فرع أسيوط، حُكم قص الأظافر وحلق الشعر في العشر الأوائل من شهر ذي الحجة.

وأشار عبد الرحيم إلى أن المسألة ليست على الوجوب، لكنها من المسائل المختلف فيها، على النحو التالي:

أولًا، جاء في المرقاة، "ﺫﻫب ﻗوﻡ ﺇﻟﻰ ظﺎﻫﺮ اﻟﺤدﻳث، ﻓﻣنعوا ﻣﻦ ﺃخذ اﻟﺸﻌﺮ ﻭاﻟظفر ﻣﺎ ﻟم ﻳذﺑﺢ، ﻭﻛﺎﻥ ﻣﺎﻟك ﻭاﻟﺸﺎﻓﻌﻲ ﻳرﻳﺎﻥ ﺫﻟك ﻋﻠﻰ اﻻﺳﺘﺤﺒﺎﺏ، ﻭﺭخص ﻓﻴﻪ ﺃﺑوﺣﻨﻴﻔﺔ - ﺭﺣﻤﻪ اﻟﻠﻪ - ﻭاﻷﺻﺤﺎﺏ. ﻭﻓﻲ ﻋﺒﺎﺭﺗﻪ ﺃنواﻉ ﻣﻦ اﻻﺳﺘﻐﺮاﺏ".

ﻭتابع: اﻟﺤﺎﺻﻞ ﺃﻥ اﻟﻤﺴﺄﻟﺔ ﺧﻼﻓﻴﺔ، أن اﻟﻤﺴﺘﺤب ﻟﻣﻦ ﻗﺼد ﺃﻥ ﻳﻀﺤﻲ ﻋﻨد ﻣﺎﻟك واﻟﺸﺎﻓﻌﻲ ﺃﻥ ﻻ ﻳﺤﻠﻖ ﺷﻌﺮﻩ، ﻭﻻ ﻳﻘﻠﻢ ظﻔﺮﻩ ﺣﺘﻰ ﻳﻀﺤﻲ، ﻓﺈﻥ ﻓﻌﻞ ﻛﺎﻥ ﻣكرﻭﻫﺎ، ﻭﻗﺎﻝ ﺃﺑوﺣﻨﻴﻔﺔ، "ﻫﻮ ﻣﺒﺎﺡ، ﻭﻻ ﻳﻜرﻩ، ﻭﻻ ﻳﺴﺘﺤب".

كما ﻗﺎﻝ ﺃﺣﻤد، "ﺑﺘﺤﺮﻳﻤﻪ ﻛذا ﻓﻲ ﺭﺣﻤﺔ اﻷﻣﺔ ﻓﻲ اﺧﺘﻼﻑ اﻷﺋﻤﺔ. ﻭظاﻫﺮ ﻛﻼﻡ ﺷﺮاﺡ اﻟﺤديث ﻣﻦ اﻟﺤﻨﻔﻴﺔ ﺃﻧﻪ ﻳﺴﺘﺤب ﻋﻨد ﺃﺑﻲ ﺣﻨﻴﻔﺔ ﻓﻤﻌﻨﻰ ﻗﻮﻟﻪ: ﺭﺧص، ﺃﻥ اﻟﻨﻬﻲ ﻟﻠﺘﻨﺰﻳﻪ ﻓﺨﻼﻓﻪ ﺧﻼﻑ اﻷﻭﻟﻰ، ﻭﻻ ﻛﺮاﻫﺔ ﻓﻴﻪ ﺧﻼﻓﺎ ﻟﻠﺸﺎﻓﻌﻲ".

ثانيًا، جاء في الموسوعة الفقهية الكويتية ما يلي، ﻗﺎﻝ اﻟﻤﺎﻟﻜﻴﺔ ﻭاﻟﺸﺎﻓﻌﻴﺔ، "ﻳﺴﻦ ﻟﻣﻦ ﻳﺮيد اﻟﺘﻀﺤﻴﺔ ﻭلمن ﻳﻌلم ﺃﻥ ﻏﻴﺮﻩ ﻳﻀﺤﻲ ﻋﻨﻪ ﺃﻻ ﻳﺰﻳﻞ ﺷﻴﺌﺎ ﻣﻦ ﺷﻌﺮ ﺭﺃﺳﻪ ﺃﻭ ﺑدنه ﺑﺤﻠﻖ ﺃﻭ قص ﺃﻭ ﻏﻴﺮﻫﻤﺎ، ﻭﻻ ﺷﻴﺌﺎ ﻣﻦ ﺃظﻔﺎﺭﻩ ﺑﺘﻘﻠﻴم ﺃﻭ ﻏﻴﺮﻩ، ﻭﻻ ﺷﻴﺌﺎ ﻣﻦ ﺑﺸﺮﺗﻪ ﻛﺴﻠﻌﺔ ﻻ ﻳﻀﺮﻩ ﺑﻘﺎﺅﻫﺎ، ﻭﺫﻟﻚ ﻣﻦ ﻟﻴﻠﺔ اﻟﻴوﻡ اﻷﻭﻝ ﻣﻦ ﺫﻱ اﻟﺤﺠﺔ ﺇﻟﻰ اﻟﻔﺮاﻍ ﻣﻦ ﺫﺑﺢ اﻷﺿﺤﻴﺔ".

ﻭﻗﺎﻝ اﻟﺤﻨﺎﺑﻠﺔ، "ﺇﻥ ﺫﻟﻚ ﻭاجب، ﻻ ﻣﺴنون، ﻭﺣكي اﻟوجوب ﻋﻦ ﺳﻌﻴﺪ ﺑﻦ اﻟﻤﺴيب ﻭﺭﺑﻴﻌﺔ ﻭﺇﺳﺤﺎﻕ، ﻭﻧﻘﻞ اﺑﻦ قدامة ﻋﻦ اﻟﺤﻨﻔﻴﺔ عدم اﻟﻜﺮاﻫﺔ".

ﻭﻋﻠﻰ اﻟﻘﻮﻝ ﺑﺎﻟﺴﻨﻴﺔ ﻳﻜﻮﻥ اﻹقدام ﻋﻠﻰ هذه اﻷمور ﻣﻜﺮﻭﻫﺎ ﺗﻨﺰﻳﻬﺎ، ﻭﻋﻠﻰ اﻟﻘوﻝ ﺑﺎﻟوجوﺏ ﻳﻜﻮﻥ ﻣﺤﺮﻣﺎً.

واﻷﺻﻞ ﻓﻲ ﺫلك ﺣديث ﺃﻡ ﺳﻠﻤﺔ ﺭﺿﻲ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﺎ، ﺃﻥ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻗﺎﻝ: ﺇﺫا ﺩﺧﻞ اﻟﻌﺸﺮ ﻭﺃﺭاﺩ ﺃحدكم ﺃﻥ ﻳﻀﺤﻲ ﻓﻼ يمس ﻣﻦ ﺷﻌﺮﻩ ﻭﻻ ﻣﻦ ﺑﺸﺮﻩ ﺷﻴﺌﺎ.

ﻭﻓﻲ ﺭﻭاﻳﺔ ﺃﺧﺮﻯ ﻋﻨﻬﺎ ﺭﺿﻲ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﺎ ﺃﻧﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻗﺎﻝ: ﺇﺫا ﺭﺃﻳﺘﻢ ﻫﻼﻝ ﺫﻱ اﻟﺤﺠﺔ ﻭﺃﺭاﺩ ﺃحدكم ﺃﻥ ﻳﻀﺤﻲ ﻓﻞيمسك ﻋﻦ ﺷﻌﺮﻩ ﻭﺃظﻔﺎﺭﻩ.

ﻭاﻟﻘﺎﺋﻠﻮﻥ ﺑﺎﻟﺴﻨﻴﺔ ﺟﻌﻠﻮا اﻟﻨﻬﻲ ﻟﻠﻜﺮاﻫﺔ، ﻭاﻟﺤﺪﻳﺚ اﻟﺪاﻝ ﻋﻠﻰ ﻋﺪﻡ ﺗﺤﺮﻳﻢ اﻟﻔﻌﻞ ﻫﻮ ﺣﺪﻳﺚ ﻋﺎﺋﺸﺔ ﺭﺿﻲ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﺎ ﺃﻧﻬﺎ ﻗﺎﻟﺖ: ﻛﻨﺖ ﺃﻓﺘﻞ ﻗﻼﺋﺪ ﻫﺪﻱ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺛﻢ ﻳﻘﻠﺪﻩ ﻭﻳﺒﻌﺚ ﺑﻪ ﻭﻻ ﻳﺤﺮﻡ ﻋﻠﻴﻪ ﺷﻲء ﺃﺣﻠﻪ اﻟﻠﻪ ﻟﻪ ﺣﺘﻰ ﻳﻨﺤﺮ ﻫﺪﻳﻪ.

وشدد العميد السابق لأصول الدين، أن الأمر هنا ليس متفقًا على أنه للوجوب.

قد يهمك ايضا:

تعرف على حكم حلق الشعر وقص الأظافر لمن أراد الأضحية

حلق الشعر لن يزيد مطلقًا في نموّه وإياك ولسعة الأفعى

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأزهر يكشف حُكم قص الأظافر وحلق الشعر في عشر ذي الحجة الأزهر يكشف حُكم قص الأظافر وحلق الشعر في عشر ذي الحجة



تخطف الأنظار بالتصاميم المميزة والأزياء اللافتة

إطلالات ليدي غاغا في إطلاق خطّها لمستحضرات التجميل

واشنطن - العرب اليوم

GMT 02:55 2019 الخميس ,19 أيلول / سبتمبر

أكثر المواقع تصويرًا في مدينة شنغهاي الصينية
 العرب اليوم - أكثر المواقع تصويرًا في مدينة شنغهاي الصينية

GMT 02:12 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

شحاتة ينفي تصريحات سعدان بشأن تفويت المباراة

GMT 09:56 2018 الثلاثاء ,25 أيلول / سبتمبر

صامويل إيتو يؤكد أن ليونيل ميسي الأفضل في العالم

GMT 18:23 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

فاروق يكشف موقف الأهلي من أزمة الجماهير المفتعلة

GMT 00:40 2019 الجمعة ,13 أيلول / سبتمبر

اعتداء انتحاري لطالبان يودي بحياة 4 جنود أفغان

GMT 04:54 2018 الجمعة ,16 شباط / فبراير

غريب يعقد جلسة مع كوبر لتحديد مصير صلاح محسن

GMT 10:49 2019 الخميس ,25 إبريل / نيسان

ليفاندوفسكي يكشف خطأ بايرن ميونخ أمام بريمن

GMT 14:35 2019 الإثنين ,18 شباط / فبراير

تعرف على مواصفات سيارة "تويوتا سوبرا" الجديدة

GMT 03:41 2019 الخميس ,25 تموز / يوليو

4 أطعمة تُزيد من نشاطك وحيوتك خلال فصل الصيف

GMT 03:16 2019 الثلاثاء ,25 حزيران / يونيو

نجاة عنصر أمني تونسي من كمين أعدته مجموعة متطرفة

GMT 00:45 2019 الجمعة ,24 أيار / مايو

تعديل "فيراري جي تي بي" لتصبح بقوة 800 حصان
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab