خبير آثار يبرئ عمرو بن العاص من إتهامه بهدم أسوار الإسكندرية
آخر تحديث GMT01:24:08
 العرب اليوم -

خبير آثار يبرئ عمرو بن العاص من إتهامه بهدم أسوار الإسكندرية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - خبير آثار يبرئ عمرو بن العاص من إتهامه بهدم أسوار الإسكندرية

القاهرة - أ.ش.أ

أكد خبير الآثار الدكتور عبد الرحيم ريحان أن اتهام عمرو بن العاص رضى الله عنه بهدم أسوار الإسكندرية كما جاء فى كتابات الكثير من المؤرخين العرب والأجانب هو محض افتراء ولا يستند لأى أدلة أثرية أو تاريخية طبقا لما جاء فى كتاب " تاريخ الإسكندرية وحضارتها فى العصر العثمانى " للدكتور السيد عبد العزيز سالم. وقال ريحان فى تصريح له الاحد إن العديد من المصادر العربية والأجنبية ذكرت أن عمرو بن العاص قام بهدم سور الإسكندرية الحصين كله بأبراجه القوية وقلاعه عندما دخلها للمرة الثانية نتيجة لمحاولات الروم العديدة لاسترداد الإسكندرية بعد أن انقض أهلها على حامية المسلمين بها ونزول الجيش البيزنطى بها بقيادة مانويل وهو الأمر الذى جعل عمرو بن العاص يندم على ترك أسوارها سليمة عند فتحها فى المرة الأولى ويقسم على هدمها كلها بعد فتح المدينة للمرة الثانية. وأضاف قائلا " إن كل هذه الكتابات محض افتراء " ، مستندا إلى حادثة تاريخية شهيرة وهى قيام أحد الثوار وهو عبد العزيز الجروى بحصار الإسكندرية وإقامة المجانيق على أسوارها عام 204ه- 819م مما يدل على أن سور الإسكندرية كان ما يزال باقيا حتى عام 204 ه أى بعد 183 عاما من فتح عمرو بن العاص للإسكندرية ، وأنه من غير المعقول أن يهدم عمرو بن العاص سور الإسكندرية كله الذى يحمى المدينة من الغارات البحرية مع خشية العرب من أن ينزل الروم عن طريق البحر للإسكندرية. وأوضح ريحان أن الذى تهدم من سور الإسكندرية عام 25ه ، 645م كان مجرد ثغرة كبيرة أو عدد من الثغرات فى السور كانت كافية لتدفق جيوش العرب منها إلى الإسكندرية حيث أن هدم السور كله يستغرق عدة شهور خاصة أن السور كان من الصلابة والقوة وكانت تتخلله الأبراج والحصون فى جميع أجزائه وأن هذه الثغرات فتحت فى الجانب الجنوبى والجنوبى الشرقى من السور وأبقى عمرو على الجانب الشمالى الغربى والشمالى الشرقى من السور كاملة. وأشار ريحان إلى اهتمام الحكام والولاة المسلمين بتحصين الإسكندرية لما لها من أهمية خاصة فى الدفاع عن مصر ولما لها من أهمية حربية وتجارية واقتصادية كبيرة وبدأت التحصينات حين قرر عمرو بن العاص رضى الله عنه المضى لفتح الإسكندرية 20ه K 640م التى كانت عاصمة لمصر فى ذلك الوقت والتى أصبحت بعد سقوط حصن بابليون الجزء الوحيد المتبقى للروم فى مصر وقد كانت تتمتع بمكانة دينية وتجارية وحربية هامة لدى الروم. وأكد أن المسلمين وضعوا أسس حماية الآثار المصرية منذ اللحظة الأولى لدخولهم مصر K وقال " حين فتحت مصر كتب عمرو بن العاص للخليفة عمر بن الخطاب رضى الله عنه قائلا "أنى وجدت بها أصناما فقال له الخليفة " أيعبدونها من دون الله " قال لا فقال الخليفة دعهم وشأنهمK ومن هذا الوقت تأسست معالم الحضارة الإسلامية فى مصر القائمة على التفاعل مع الحضارة المصرية القديمة والمسيحية والتأثر بها والتأثير فيها فى مجال العمارة والفنون. وأضاف إن هناك نوعا من النسيج الشهير بمصر ظل يعرف باسمه فى العصر الإسلامى وينسجه المسلمون والمسيحيون وهو نسيج القباطى الشهير وأن أحجبة الكنائس (الفاصل الخشبى بين الهيكل وصالة الكنيسة) التى بنيت فى العصر الإسلامى تأثرت بفنون زخارف الخشب لدى المسلمين وهناك دراسات عديدة تؤكد معنى التواصل الحضارى بمصر.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خبير آثار يبرئ عمرو بن العاص من إتهامه بهدم أسوار الإسكندرية خبير آثار يبرئ عمرو بن العاص من إتهامه بهدم أسوار الإسكندرية



تميَّز بقَصَّة الصدر المحتشمة مع الحزام المُحدّد للخصر

أحلام تخطف الأنظار بفستان فضيّ في عيد ميلادها

بيروت - العرب اليوم

GMT 05:49 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة
 العرب اليوم - تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة

GMT 02:02 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

تعرف على بديلة ناردين فرج في برنامج "ذا فويس كيدز"
 العرب اليوم - تعرف على بديلة ناردين فرج في برنامج "ذا فويس كيدز"
 العرب اليوم - أفضل الدول لشهر العسل في شباط 2020 من بينها تنزانيا

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 23:55 2015 الجمعة ,23 كانون الثاني / يناير

ممارسة الجنس من خلال الوضع الأعلى للمرأة أخطر على الرجال

GMT 00:49 2016 الثلاثاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أطعمة خاصة لتجنب آثار شرب الكحول في الكريسماس

GMT 07:43 2013 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

وجود الدم في البراز إنذار بسرطان القولون

GMT 18:10 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

الفيلم السينمائي "30 مليون" يجمع نجوم الكوميديا في المغرب

GMT 00:24 2017 الجمعة ,27 تشرين الأول / أكتوبر

عطر النعومة والصخب سكاندل من جان بول غوتييه

GMT 00:41 2017 الخميس ,28 كانون الأول / ديسمبر

سرحان يؤكّد أنّ اضطرابات التوحّد تُكتشف عند 3 أعوام
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab