الروائي مرزاق بقطاش يكرم في الجزائرالعاصمة
آخر تحديث GMT16:38:22
 العرب اليوم -

الروائي مرزاق بقطاش يكرم في الجزائرالعاصمة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الروائي مرزاق بقطاش يكرم في الجزائرالعاصمة

الجزائر ـ واج

تم يوم الثلاثاء بالجزائر العاصمة تكريم الروائي والقاص والمترجم الجزائري مرزاق بقطاش بوسام "خادم اللغة العربية" من طرف جمعية "الكلمة" للثقافة والإعلام نظير مسيرته "الأدبية الحافلة" ودوره "الرائد" في خدمة اللغة العربية. وحضرحفل التكريم -الذي أقيم بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية الموافق ل18 ديسمبر- عدد من الأدباء والفنانين على غرار الروائي سمير قاسيمي والشاعر محمد بن عبد القادر السائحي والتشكيلي الطاهر ومان الذين ذكروا في تدخلاتهم بالمسيرة "الطويلة" و"الحافلة" للأديب ودوره "الكبير" في خدمة العربية. وبتأثركبير تسلم مرزاق بقطاش وسام "خادم اللغة العربية" معربا للحضورعن سعادته الكبيرة بهذا التكريم قائلا "هذه اللغة هي جزء منا وجزء أيضا من وجداني (...) لقد تعلمتها وأحببتها في وقت كان لا مستقبل لها" مذكرا في هذا الخصوص ببداياته في مجال الأدب وعمله بعدها في الصحافة. وأثنى بقطاش -على هامش حفل التكريم- على الواقع الحالي للأدب الجزائري المكتوب بالعربية ولكنه انتقد الدور"السلبي" لوسائل الإعلام فيما يخص التعريف بهذا الأدب ورجالاته متأسفا في نفس الوقت لعدم وجود جوائز أدبية جزائرية "قارة" وللواقع "الرديء" للترجمة وخصوصا من الفرنسية للعربية. ودعا صاحب رواية "دم الغزال" الأدباء الجزائريين إلى تناول تاريخ الجزائر الإستعماري وخصوصا الثورة التحريرية في أعمالهم معتبرا أن كتابات الروائيين الاوائل كمحمد ديب وكاتب ياسين وغيرهما مثلت فقط "إرهاصات" مناشدا وزارتي الثقافة والمجاهدين إلى لعب دورفي هذه السيرورة. واعتبر بقطاش من جهة أخرى أن الكتابات عن فترة الإرهاب في التسعينيات هي مجرد "روبورتاجات" أكثر منها أعمال أدبية فنية لأن الموضوع القصصي والروائي والشعري - حسب رأيه- يحتاج إلى "تخمر" ومسألة الإرهاب موضوع "جديد مازلنا نعيشه" مؤكدا أنه لا يعترف بما يسمى الأدب "الإستعجالي". وعاد المتحدث بذاكرته إلى فترة التسعينيات لما كان عضوا بالمجلس الإستشاري الوطني الذي أقامه محمد بوضياف في 1992 خلفا للبرلمان ولما تعرض حينها لمحاولة اغتيال قائلا "لقد كانت فترة نيرة رغم صعوبتها ورغم تعرضي حينها لمحاولة اغتيال برصاصة في الرأس (...) لقد كان بوضياف من القادة الكبار إبان الإستعمار وبعد الإستقلال وأعتز بذكره في رواياتي". وتطرق الكاتب في روايته "دم الغزال" إلى شخصية الرئيس المغتال محمد بوضياف. ولد مرزاق بقطاش بالجزائرالعاصمة في 1945 واشتغل في عدة جرائد عمومية بينها "الشعب" و"المجاهد الأسبوعي" وأيضا بوكالة الأنباء الجزائرية و هوحاليا يساهم بكتاباته الأدبية والنقدية في العديد من الصحف الجزائرية والعربية. ومن أعماله الروائية والقصصية المعروفة "ألوان البحر" و"خويا دحمان" و"جراد البحر" و"طيور الظهيرة" وقد ترجم البعض منها إلى الفرنسية.  

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الروائي مرزاق بقطاش يكرم في الجزائرالعاصمة الروائي مرزاق بقطاش يكرم في الجزائرالعاصمة



أكملت إطلالاتها بزوج من كعوب جلد المارون

الملكة ليتيزيا تتألق بفستان من الورود ارتدته العام الماضي

مدريد - العرب اليوم

GMT 19:20 2018 الثلاثاء ,10 إبريل / نيسان

معلومات لاتعرفها عن قصة نبي الله لوط مع قومه

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 03:09 2016 الجمعة ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

"خفقان القلب" أبرز علامات ارتفاع مستويات التوتر

GMT 19:56 2018 الإثنين ,17 أيلول / سبتمبر

قصة اغتصاب 5 أشخاص لسيدة أمام زوجها أسفل كوبري

GMT 12:05 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

سعر تويوتا راف فور 2019 الجديدة كليًا ينكشف رسميًا على الانترنت

GMT 18:54 2018 الأحد ,17 حزيران / يونيو

تعرف على مميزات وعيوب شفروليه ماليبو 2019

GMT 07:33 2016 الأربعاء ,30 آذار/ مارس

طرق علاج تأخر الكلام عند الأطفال بالأعشاب

GMT 21:40 2016 الثلاثاء ,08 آذار/ مارس

أعراض تسمم الحمل في الشهر التاسع

GMT 22:00 2018 الجمعة ,05 كانون الثاني / يناير

أغرب 6 قصص عن اغتصاب نساء لرجال بالقوة

GMT 05:52 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

حلقة مطاطية صغيرة تقلل من احتمال الولادة المبكرة

GMT 01:44 2016 الثلاثاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

جورج وسوف ينفصل عن زوجته الثانية ندى زيدان
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab