للمسرح المدرسي والجمعيات الأدبية دور بارز بتأسيس تقاليد البداية المسرحية في الكويت
آخر تحديث GMT12:02:39
 العرب اليوم -

للمسرح المدرسي والجمعيات الأدبية دور بارز بتأسيس تقاليد البداية المسرحية في الكويت

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - للمسرح المدرسي والجمعيات الأدبية دور بارز بتأسيس تقاليد البداية المسرحية في الكويت

الكويت ـ كونا

اكد العميد السابق للمعهد العالي للفنون المسرحية الدكتور محمد مبارك بلال اهمية الدور الذي اداه المسرح المدرسي والجمعيات الأدبية وفترة (مسرح النشمي) في الخمسينات من القرن الماضي في تأسيس تقاليد البداية المسرحية في الكويت. واستعرض الدكتور بلال في الجزء الأول من المحور الثاني من الندوة الرئيسية المصاحبة لمهرجان الكويت المسرحي في بحث بعنوان (المسرح الكوميدي وخلق التقاليد في الكويت) هنا اليوم مرحلة الستينات والسبعينات في الكويت وتميزها بالعديد من الانجازات التي ساهمت في دعم النشاط المسرحي وبلورت دوره وتوجهاته كي يصبح النشاط الفني والثقافي الأول الموجه لخدمة الجمهور وتثقيفه. وقال ان تلك الفترة شهدت ايضا انجازات في تنظيم عمل أربع فرق مسرحية هي المسرح العربي والمسرح الشعبي والمسرح الكويتي ومسرح الخليج العربي والتي انتظمت عروضها آنذاك ضمن موسم سنوي ثابت مضيفا ان تلك الفترة شهدت اتضاح معالم التيارين الرئيسين في المسرح الكويتي وهما تيار المسرحية العامية وتيار المسرحية الفصحى اضافة الى انشاء المعهد العالي للفنون المسرحية. وذكر ان مرحلة منتصف السبعينات شهدت نشأة فرق المسرح الخاص معتبرا اياها "مرحلة خصبة من تطور الفن المسرحي الكوميدي في الكويت" وتبلورت تحت قيادة نجمي الكوميديا في الكويت عبدالحسين عبدالرضا وسعد الفرج وانشائهما فرقة المسرح الوطني الخاصة التي قدمت مجموعة من الأعمال الكوميدية بشكل جديد. وأكد اهمية دور المهرجانات المسرحية المحلية مثل مهرجانات المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب ومهرجان محمد عبدالمحسن الخرافي للابداع المسرحي في التعويض عن غياب المسرح النوعي والتركيز على المسرح الكوميدي الاجتماعي الذي كان سائدا. وعدد الدكتور بلال عدة عوامل داخلية وخارجية اثرت على مسيرة المسرح الكويتي من اهمها هجرة فناني المسرح العكسية من ممثلين وفنيين الى الانتاج التلفزيوني اضافة الى الغزو العراقي للكويت الذي كان عنصرا أساسيا وهداما في مجمل معطيات تراجع الحركة المسرحية في الكويت. واعتبر ان مشكلة المسرح الكوميدي المعاصر في الكويت تتمثل في اعتمادها على المسارح الخاصة التي تحكمها الظروف الموسمية حيث انها لا تنطلق أساسا من منطق أدبي أو فني يهدف الى تطوير الواقع الفني.  

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

للمسرح المدرسي والجمعيات الأدبية دور بارز بتأسيس تقاليد البداية المسرحية في الكويت للمسرح المدرسي والجمعيات الأدبية دور بارز بتأسيس تقاليد البداية المسرحية في الكويت



نسقتها مع حذاء أحمر منح اللوك لمسة من الأنوثة

إيفانكا ترامب تلفت الأنظار بإطلالتها الأنيقة في الهند

واشنطن ـ العرب اليوم

GMT 05:31 2020 الأربعاء ,26 شباط / فبراير

مرسى مينا في أبوظبي وجهة بحرية للترفيه العائلي
 العرب اليوم - مرسى مينا في أبوظبي وجهة بحرية للترفيه العائلي

GMT 05:03 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

تعرف على 7 وجهات سياحية تستحق الزيارة في ربيع 2020
 العرب اليوم - تعرف على 7 وجهات سياحية تستحق الزيارة في ربيع 2020
 العرب اليوم - نصائح لاختيار ورق جدران ديكورات المنازل تعرف عليها

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 21:10 2019 الإثنين ,30 كانون الأول / ديسمبر

"غوغل" ترد على تصريحات فنانة مصرية حول عمل "جي بي إس" بصوتها

GMT 18:10 2019 الإثنين ,30 كانون الأول / ديسمبر

"غوغل" تكشف حقيقة تسجيل صوت بدرية طلبة على تطبيق "جي بي إس"

GMT 19:11 2020 السبت ,18 كانون الثاني / يناير

4 شركات تقاضي موقع التواصل الاجتماعي " Facebook"

GMT 09:53 2018 الجمعة ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 01:49 2019 الخميس ,24 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح وأفكار تُساعدك على اختيار "جبس" غرف النوم "المودرن"

GMT 17:18 2019 الثلاثاء ,07 أيار / مايو

نصائح للحصول على ديكورات غرف نوم أطفال مميزة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab