مصطفى شريف أغلبية المسلمين يعارضون التطرف و يرفضون الخلط
آخر تحديث GMT14:44:57
 العرب اليوم -
وزارة الدفاع التركية تقول إنها ضربت أهدافا محددة بعد ضربات جوية قتلت جنودا في إدلب السورية العراق يلغي قرار إعفاء الايرانيين من الدخول اليه من دون تأشيرة الدفاع الروسية تؤكد أن مقاتلات سو 24 الروسية دمرت دبابة و6 مدرعات و5 عربات رباعية الدفع شمالي سورية وزارة الدفاع الروسية تعلن أن المسلحون الموالون لتركيا اخترقوا دفاعات الجيش السوري في منطقتين من محافظة إدلب وزارة الدفاع الروسية تعلن شن طائراتها غارات على عناصر من فصائل مسلحة خرقت الدفاعات السورية في إدلب وتقول إن ذلك سمح للجيش السوري بصد كل الهجمات بنجاح المرصد السوري يعلن عن وقوع قتلى وجرحى في اشتباكات بين الجيش السوري وفصائل مسلحة مدعومة من القوات التركية في محيط بلدة النيرب القوات التركية والفصائل السورية تسيطر على مناطق واسعة في بلدة النيرب وسط استمرار المعارك مع الجيش السوري الملك سلمان يستقبل وزير الخارجية الأميركي وزير الداخلية الألماني يكشف دوافع منفذ إطلاق النار في هاناو إلغاء بطولة في اليابان استعدادا لأولمبياد طوكيو
أخر الأخبار

مصطفى شريف: أغلبية المسلمين يعارضون التطرف و يرفضون الخلط

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مصطفى شريف: أغلبية المسلمين يعارضون التطرف و يرفضون الخلط

باريس - واج

أكد الفيلسوف و المفكر الجزائري مصطفى شريف الثلاثاء في باريس أن أغلبية المسلمين يعارضون التطرف و بالتالي يرفضون الخلط الذي يجعل منهم "إرهابيين من الدرجة الأولى". و قال خلال ملتقى دولي حول "التعلم على مدى الحياة وتبادل الثقافات" أن "التاريخ يدل على أن أغلبية المسلمين يعارضون التطرف و بالتالي يرفضون الخلط. نحن لا نقول أن مفهوم محاكم التفتيش موجود في الإنجيل و كوارث القرن العشرين مرتبطة بالثقافة الأوروبية فلماذا تؤكدون أن العنف موجود في القرآن . و في توضيح لذلك ذكر الجامعي بالشعب الجزائري الذي وقف ضد التطرف لا سيما عندما انساق هذا الأخير نحو الإرهاب- كما قال- مضيفا أن التاريخ سيشهد أن الجزائر هي أول بلد يرفض أي خلط أو استعمال للديانة و يحارب الإرهاب الدولي". و أكد المتدخل الذي يعد بلده الجزائر ضيف شرف الملتقى الذي بادرت بتنظيمه اللجنة العالمية من أجل التعلم على مدى الحياة أن وضع حد للأحكام المسبقة "يعني الاعتراف أنه ينبغي معاملة كل شخص معاملة تليق به مهما كانت انتماءاته" و انه يمكن التعبير عن العصرنة بطرق مختلفة. و أضاف انه لبلوغ ذلك يجب تلقين "مبدأ التفتح" من خلال التشجيع على التفكير و الحوار و التواصل بين مختلف الأطراف من أجل مواجهة الأفكار بما في ذلك حول المسائل التي تشكل موضع جدل. و يرى أنه يجب أيضا "المحافظة" على ما التنوع و ليس على "المحتوى التاريخي" الذي تعطيه كل حقبة من التاريخ. و استطرد يقول في هذا الصدد "في الشمال كما في الجنوب و في المشرق كما في الغرب ينبغي السهر على وجود تنوع يعطيه كل مجتمع و كل جيل محتواه الخاص وفقا للتطور و قدرات التغيير و التحول". و خلال النقاش الذي تخلل هذا اللقاء الذي نظم بالتعاون مع منظمة اليونسكو و المرصد الفرنسي للفنون و المهن حول "العراقيل" التي تحول دون تبادل الثقافات و الحوار بين الديانات و منها الأمية و "تصادم الحضارات" أكد الوزير الأسبق للتعليم العالي و البحث العلمي أن "هناك "فقدان الذاكرة" و "سياسيات مقصودة" جعلت عالم اليوم يجد صعوبات في "تجاوز جدار الأحكام المسبقة التي تفصلنا". و أكد في هذا الصدد أن "هدف الانتصار على ذلك يكمن في العيش سويا و منع الآخرين من تدميره. كما يكمن التحدي المشترك اليوم في إعادة ابتكار هذه الحضارة المشتركة حيث تقرن التعددية و تنوع الثقافات". و حسب المنظمين جاءت دعوة مصطفى شريف لاختتام الملتقى تكريما لهذا الفائز بجائزة اليونسكو 2013 للثقافة العربية. و علاوة على جائزة اليونسكو تحصل مصطفى شريف على جائزة دوتشي للثقافة و السلم اعتبارا لالتزامه في تقويم الحوار ما بين الثقافات و ما بين الديانات. و يعتبر مؤلف نحو 12 كتابا حول الحوار و العيش سويا مؤسس جامعة التكوين المتواصل في الجزائر.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مصطفى شريف أغلبية المسلمين يعارضون التطرف و يرفضون الخلط مصطفى شريف أغلبية المسلمين يعارضون التطرف و يرفضون الخلط



GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 09:00 2016 الأحد ,31 تموز / يوليو

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 00:09 2016 الإثنين ,20 حزيران / يونيو

فوائد عشبة القلب

GMT 18:11 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

لماذا تبكي كثيرات أثناء ممارسة العلاقة الحميمية أو بعدها

GMT 02:36 2018 الخميس ,27 كانون الأول / ديسمبر

كاديلاك اسكاليد 2020 تظهر لأول مرة أثناء اختبارها

GMT 23:20 2019 الثلاثاء ,24 كانون الأول / ديسمبر

تطبيق "ToTOk" للمكالمات المجانية مازال متاحا على هذه الهواتف
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab