الأونروا تكشف عن أرشيف من الصور والأفلام الفلسطينية
آخر تحديث GMT21:35:04
 العرب اليوم -

الأونروا تكشف عن أرشيف من الصور والأفلام الفلسطينية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الأونروا تكشف عن أرشيف من الصور والأفلام الفلسطينية

القدس ـ أ.ف.ب

كشفت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (اونروا) عن كنز من الصور والافلام الملتقطة على مدى اكثر من 60 عاما وتؤرخ للذاكرة الجماعية للفلسطينيين الذين خرجوا أو أجبروا على الخروج من بلادهم. وقامت الأونروا التي تأسست في العام 1949 لمساعدة اللاجئين الفلسطينيين الذين فقدوا وطنهم عندما اقيمت دولة اسرائيل في العام 1948، بتحويل هذا الارشيف الى النظام الرقمي وعرضته في القدس الشرقية. ويضم هذا الارشيف أكثر من نصف مليون مادة من صور "النيغاتيف" والصور المطبوعة، والشرائح المصورة والأفلام وأشرطة الفيديو التي جمعتها الأونروا وتغطي جوانب حياة رجال ونساء واطفال فلسطينيين في بداية حياة جديدة في المخيمات التي انتشرت في ارجاء الشرق الأوسط. وتمثل المجموعة الاولى من الصور والافلام التي عرضت في مركز المعمل بالبلدة القديمة في القدس، جزءا من معرض يحمل اسم "الرحلة الطويلة". وقال المفوض العام للأونروا فيليبو غراندي "هذا المشروع مهم لتاريخ فلسطين والفلسطينيين من اجل الدفاع عن هويتهم والحفاظ عليها". واضاف ان المعرض هو "مساهمة في بناء تراث وطني .. ومشروع جميل يساعد الفلسطينيين في الشتات على الحفاظ على هويتهم". وأعد جورج نعمة المصور السابق في الوكالة والذي اسهم على مدى سنوات بعدد لا يحصى من الصور واشرطة الفيديو للاجئين اختفى عدد منها، فيلما وثائقيا قصيرا للمعرض. وقال نعمة، اللبناني الجنسية ان كل لقطة في الفيلم الوثائقي هي "ومضة من تاريخ هو جزء لا يمكن محوه من تاريخ الشرق الاوسط". وفي بداية السبعينات التقط نعمة صوراً للاجئين في مخيم خان يونس في قطاع غزة، وفي مخيم البقعة في الاردن. وبعد اربعين عاما عاد ليبحث عن عدد منهم. ووجد ان الطفل الذي كان هزيلا ويعاني من الاجتفاف وعمره عام الظاهر في صورة ممسكا بوالدته، اصبح الان ابا لخمسة اطفال، ويظهر نعمة في الفيلم الوثائقي وقد التقى به مجدداً في غزة. وفي صور اخرى يظهر زوجان فرا من اريحا بعد حرب الايام الستة في 1967 الى مخيم بائس للاجئين. والان اصبح لديهما ما بين 70 الى 80 حفيدا. ويقدر عدد الفلسطينيين الذين تقدم لهم الاونروا مساعدات نحو خمسة ملايين موزعين في مخيمات فقيرة للاجئين في الضفة الغربية وقطاع غزة ولبنان والاردن وسوريا التي تشهد الان حربا مدمرة. ونظرا لاهميته، فقد أدرج الأرشيف في سجل "ذاكرة العالم" لدى المنظمة الدولية للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) من العام 2009. وقال غراندي ان الاونروا قررت حفظ الارشيف بالنظام الرقمي لانه بدأ "يتحلل"، مشيرا الى ان طلاب في عمان وغزة يقومون بعملية التحويل. وقدمت الدنمارك وفرنسا المساعدة الفنية، كما قدم عدد من الفلسطينيين بصفتهم الشخصية المال لهذا المشروع الضخم. وتعد مسالة اللاجئين الفلسطينيين من بين العقبات الرئيسية للتوصل الى سلام بين اسرائيل والفلسطينيين، اضافة الى مسالة القدس والحدود والنشاط الاستيطاني اليهودي. ويصر الفلسطينيون على ضرورة حل مشكلة اللاجئين بناء على قرار مجلس الامن 194 الذي يحدد مبادئ "حق العودة". وفي افتتاح المعرض قالت حنان عشراوي عضو اللجنة التنفيذية في منظمة التحرير الفلسطيني ان "قضية اللاجئين مهمة للغاية، وتشكل تجسيداً مهماً لجميع القضايا الفلسطينية". واضافت "يجب منح اللاجئين حق اختيار (العودة)، وعلى اسرائيل الاعتراف بذنبها وبروايتنا للاحداث وبحقوقنا". الا ن رئيس الوزراء الاسرائيلي اكد مرارا على معارضة اسرائيل لعودة اللاجئين.  

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأونروا تكشف عن أرشيف من الصور والأفلام الفلسطينية الأونروا تكشف عن أرشيف من الصور والأفلام الفلسطينية



كشف نحافة خصرها وحمل فتحة طويلة أظهرت ساقها

بيبر تستعيد الزفاف بفستان من أوليانا سيرجينكو

واشنطن - العرب اليوم

GMT 02:40 2020 الأحد ,16 شباط / فبراير

تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار
 العرب اليوم - تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 00:20 2017 الأربعاء ,31 أيار / مايو

8 أشياء غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 14:10 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الخبيزة " الخبازي أو الخبيز"

GMT 16:18 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أهمية "جوان كيلاس" في سيارتك

GMT 19:27 2015 الأحد ,20 كانون الأول / ديسمبر

العبي دور الزوجة العشيقة

GMT 12:43 2013 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

حارة اليهود في حي العتبة شاهدة على تاريخ مصر الحديث

GMT 17:08 2016 الخميس ,17 آذار/ مارس

تعرفي على أضرار المرتديلا للحامل

GMT 12:03 2018 السبت ,12 أيار / مايو

نسب النبي صلى الله عليه وسلم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab