الجزائر تقترح إدراج عنصرين من تراثها الثقافي المعنوي في قائمة اليونسكو
آخر تحديث GMT06:42:34
 العرب اليوم -

الجزائر تقترح إدراج عنصرين من تراثها الثقافي المعنوي في قائمة اليونسكو

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الجزائر تقترح إدراج عنصرين من تراثها الثقافي المعنوي في قائمة اليونسكو

باريس - و . ا . ج

قدمت الجزائر ترشحها لإدراج عنصرين من تراثها الثقافي المعنوي على قائمة اللجنة الحكومية المشتركة للحفاظ على التراث المعنوي لليونسكو التي ستجتمع من 2 إلى 7 ديسمبر بباكو (جمهورية أذربيجان) في إطار دورتها الثامنة. و في تصريح ل (وأج) أكد مدير المركز الوطني للبحث في عصور ما قبل التاريخ وعلم الإنسان والتاريخ سليمان حاشي على هامش أشغال الدورة 37 للندوة العامة لليونسكو اليوم السبت بباريس أن "الزيارة السنوية لضريح سيدي عبد القادر بن محمد المعروف باسم +ركب ولاد سيدي الشيخ+ و الممارسات و المعارف الخاصة بآلة الإمزاد المنتشرة عند طوارق الجزائر و مالي و النيجر هما العنصرين اللذين تم اقتراحهما". و في هذا الصدد أوضح حاشي أن "الزيارة السنوية لضريح الولي سيدي الشيخ هو تراث من جنوب غرب الجزائر (ولاية البيض) و هو حدث هام في المنطقة حيث يجري لعدة أيام يتلقي خلالها الكثير منم الأشخاص بالقرب من الضريح". كما أشار إلى أن هذا الحدث ينظم من قبل القبائل الرحل و القاطنين المدعوين اولاد سيدي الشيخ الذي ولد سنة 1532 بغرب الأطلس الصحراوي في الجزائر و توفي بالقرب من منطقة سطيطح (البيض) سنة 1616 ليدفن بلبيوض سيدي الشيخ حيث تم بناء ضريحه. و تضم الزيارة مختلف الجاليات التابعة للطريقة الصوفية "بوشيخية" التي أسسها سيدي الشيخ حيث تجتمع طيلة ثلاثة أيام ابتداءا من آخر يوم خميس من شهر جوان لكل سنة و تقوم بشعائر دينية و احتفالات تضم زيارات بداخل الضريح حيت تتم تلاوة آيات من القرآن الكريم. و تتمثل "السلكة" التي تندرج ضمن هذا "الركب" في تلاوة القرآن جماعة طيلة ليلة الخميس إلى الجمعة و في الصباح الباكر يتم تنظيم حفل "الخاتمة" الذي يشمل تجديد تبعية القبائل إلى الطريقة الصوفية "بوشيخية". و في هذا السياق أوضح حاشي الذي سيقود الوفد الجزائري بباكو أن الزيارة تشمل أيضا رقصات للنساء تعرف بتسمية "الساف" و "لالة ربيعة" و رقصة حربية باسم "علوي" و تمارين على ظهر الأحصنة يشارك فيها أكثر من 300 خيالا. الإمزاد عنصر هام من التراث الثقافي المشترك بين الجزائر و مالي و النيجر أما العنصر الثاني الذي تقدمه الجزائر فيتمثل في ملف دولي تم إدراجه باسمها و باسم البلدين الجارين مالي و النيجر و هو يتمثل في آلة الإمزاد الموسيقية حسب توضيحات حاشي الذي أكد أن هذا العنصر يمثل الثقافة المتعلقة بالشعر و الغناء و الموسيقى و الممارسات الخاصة بالإمزاد باعتباره آلة منتشرة لدى الطوارق تعزف عليها لترافق أشعار و أغاني الرجال. و في هذا الشأن أكد حاشي أن "الجزائر اقترحت ترشحا مشتركا مع مالي و النيجر للحفاظ على هذه الآلة العتيقة التي تعتبر روح ثقافة الطوارق و التي أضحت ممارستها مهددة بالزوال". و أضاف قائلا "نحن ننتظر قرار اللجنة الحكومية للحفاظ على التراث الثقافي المعنوي للبشرية التي ستصدره خلال اجتماعها المقبل بباكو بخصوص ردها على الترشح الذي تقدمنا به". و يشمل التراث المعنوي للبشرية الممارسات و التعبيرات و المعارف و المهارات و الآلات و الأشياء و الفضاءات الثقافية التابعة لها و التي تعترف بها المجتمعات كجزء من تراثها الثقافي.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجزائر تقترح إدراج عنصرين من تراثها الثقافي المعنوي في قائمة اليونسكو الجزائر تقترح إدراج عنصرين من تراثها الثقافي المعنوي في قائمة اليونسكو



تتقن اختيار التصاميم بألوان تُظهر جاذبية بشرتها السمراء

خيارات مميزة للنجمة جينيفر لوبيز بأكثر من ستايل وأسلوب

واشنطن ـ العرب اليوم

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 13:54 2014 الثلاثاء ,29 تموز / يوليو

عبارات حماسية فعالة تحفزك لأداء تمارين اللياقة

GMT 01:55 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

توقعات صادمة للعرافة البلغارية بابا فانغا لعام 2019

GMT 20:25 2017 الأحد ,19 شباط / فبراير

"شخوص البصر" أبرز علامات موت الإنسان

GMT 05:21 2019 السبت ,21 كانون الأول / ديسمبر

"غوغل" تكشف النقاب عن هاتف "Pixel 3" الجديد

GMT 19:17 2018 الإثنين ,16 إبريل / نيسان

رجل يبيع جسد زوجته لصديقه ويموت أثناء معاشرتها

GMT 10:20 2013 السبت ,29 حزيران / يونيو

طرق إرضاء الرجل العنيد

GMT 13:53 2019 الإثنين ,08 تموز / يوليو

بوابات فلل خارجية بتصاميم مميزة وعصرية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab