إفتتاح الدورة الأولى لمهرجان حاحا في إقليم الصويرةالسينما الموريتانية جيل الشباب يسعى للنهوض بالقطاع
آخر تحديث GMT03:45:38
 العرب اليوم -

إفتتاح الدورة الأولى لمهرجان "حاحا" في إقليم الصويرةالسينما الموريتانية: جيل الشباب يسعى للنهوض بالقطاع

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - إفتتاح الدورة الأولى لمهرجان "حاحا" في إقليم الصويرةالسينما الموريتانية: جيل الشباب يسعى للنهوض بالقطاع

الجزائر - واج

سمحت الطبعة الأولى من المهرجان الثقافي المغاربي للسينما من تسليط الضوء على السينما الموريتانية الفتية التي تبقى مجهولة لدى الكثيرو ذلك من خلال برمجت المنظمين لأربعة أفلام في خانتي الأفلام القصيرة و الأشرطة الوثائقية . و كانت هذه الأعمال ثمرة جهد مجموعة من السينمائيين الشباب كان لبعضهمالفضل في بروز صناعة سينماتوغرافية في هذا البلد في السنوات ال10 الأخيرة حيثبقيت موريتانيا حتى وقت قريب بعيدة عن عالم الفن السابع. و نال الشريط الوثائقي" 1989" للمخرج جبريل دياو الذي عرض أمس الخميس و هو اليوم الأخير من فعاليات المهرجان التي انطلقت يوم الأحد الماضي اهتماما كبيرامن قبل جمهور قاعة سينماتك الجزائر التي احتضنت عروض الأفلام القصيرة و الوثائقية. و يسلط هذا الشريط مدة 45 دقيقة الضوء على أحداث 1989 التي وقعت بموريتانياعلى خلفية خلافات مع السنغال. و قد اعتمد المخرج الشاب الذي عاش في سن العاشرةويلات تلك الأحداث التي خلفت مئات الضحايا من السود على شهادات حية لسكان الذينعاشوا الحدث في المناطق التي كانت مسرحا لها خاصة الضحايا. يقدم الشريط في البداية صور عن الفترة السابقة لتلك الأحداث وكيف كانتموريتانيا بلدا موحدا و مستقرا اقتصاديا و اجتماعيا ثم تنطلق الكاميرا في رصد شهاداتمؤثرة عن الاعتقالات والقتل والترحيل إلى السنغال ومالي لقرى بأكملها لأسباب عرقيةحسب شهادات السكان غير الزنوج . و مازالت إلى اليوم أسئلة كثيرة يطرحها أهل الضحايا ممن عادوا إلى قراهمعن أسباب و دوافع تلك الفاجعة التي أصابهم في لحظة من الزمن لا لسبب سوى لون بشرتهممع أنهم يعتبرون أنفسهم أبناء ذلك الوطن و يروي البعض في شهاداتهم أن هناك اسركادت أن ترحل فقط لان تحمل أسماء زنجية . و يقدم المخرج في هذا العمل التاريخي شهادات حية عن تلك الأحداث دون مرارةأو حقد لأنه أراد من خلال هذا العمل الأول عن تلك الأحداث كما صرح "تقديم عملللذاكرة معتبرا أن الكثير من ضحايا تلك الأحداث يعانون أكثر من أثار نفسية نتيجةالاحتقار و الذل الذي تعرضوا له. و قد جاء الشريط خاليا من صور عن تلك الأحداث حيث صرح المخرج خلال النقاشعدم التمكن من الوصول إلى تلك الصور التي أنجزتها وسائل إعلام عراقية موضحا أنعملية البحث عن الأرشيف تحتاج إلى إمكانيات كبيرة في حين أن الإنتاج السمعي البصريو السينمائي في موريتاني يعاني من غياب مساهمة القطاع المعني. كما تطرق المخرج إلى المشاكل التي لقيها خلال تصوير هذا الشريط حيث اضطرأحيانا للتصوير خفية معلنا انه يعمل على انجاز جزء أخر عن الموضوع بإمكانيات اكبرمشيدا في خضم حديثه بدعم الذي لقيه من مدير" دار السينمائيين الموريتانيين"بنواكشوط. و يقول المخرج محمد لمين سيدي عبد الله المدعو ايدومو الذي شارك بفيلمقصير (6 دقائق) بان السينما في موريتانيا التي بدأت إرهاصاتها الأولى في الستيناتلم تحظى بالاهتمام الكبير من الجماهير حيث كانت الأفلام المعروضة غريبة عن مجتمعه. و يضيف أن الأعوام الأخيرة عرفت انطلاقة و لو محتشمة للفن السابع خاصةبعد إنشاء "دار السينمائيين الموريتانيين" التي تشجع الشباب من خلال ورشات تكوينيةفي الإخراج و الكتابة و التصوير تحت إشراف أساتذة موريتانيين و مصريين. و عملت تلك الجمعية التي يرأسها المخرج عبد الرحمان احمد سالم لاهي كماأضاف على تأسيس فعاليات مهرجان نواكشوط الدولي للفيلم القصير الذي نظم في أكتوبرالفارط طبعته الثامنة بمشاركة عربية وأجنبية . و من بين الجهود المبذولة لتكريس التقاليد السينمائية في المجتمع كما قالتنظيم عروض في المناطق البعيدة بواسطة الحافلات المجهزة بإمكانيات العرض. سينمائيون موريتانيون شباب يتبنون انشغالات المجتمع في أعمالهم تطرح اغلب الأفلام المنتجة في موريتانيا كما قال المخرج مواضيع اجتماعيةو انشغالات المواطن خاصة فئة الشباب التي أصبحت تهتم أكثر بالسينما و يبقى المخرجالموريتاني الكبير عبد الرحمان سيسكو الذي اشتغل كثيرا على موضوع الهجرة المثلالأعلى للسينمائيين الشباب كما أكده المخرج ايدومو الذي شارك في المهرجانبفيلمه "محمود" . يتناول هذا الشريط القصير (6 دقائق) الصراعات الطبقية و العبودية من خلالقصة حب حقيقة تعود إلى القرن ال19 جمعت بين عبد و سيدته و تجري وقائعها بجنوب البلاد. وفي الفيلم استنكار للتقاليد البالية و التميز العرقي و الفوارق الاجتماعية. و كانت هذه الطبعة الأولى من المهرجان الثقافي المغاربي للسينما (من 3 إلى 9 نوفمبر) فرصة أيضا لاكتشاف وجوه سينمائية موريتانية أخرى من خلال عملين آخرين الأول عبارة عن فيلم وثائقي لزين العابدين محمد المختار بعنوان "صديقيالمختفي" و يتناول قصة بحث عن صديق اختفى من مقاعد الدراسة إلى جهة غير معلومةلكن فيما بعد يتضح انه انساق وراء تنظيم إرهابي والشريط مؤسس على قصة واقعية . أما العمل الثاني الذي عرض بالمناسبة فهو عبارة عن فيلم قصير بعنوان "أزهارتواليت " لوسيم قربي و يتناول قصة رجل يقرر مغادرة قريته رفقة زوجته إلى جهة مجهولةبحثا عن الاستقرار الذاتي و يجد نفسه في نهاية المطاف في مكان لا وجود فيه لأياثر للإنسان و يبدأ هناك حياة جديدة . يتضح من خلال الأعمال التي قدمت اهتمام السينما الموريتانية بفضل مواهبشابة و طموحة بمواضيع جدية ومتنوعة بعضها نابع من واقع المجتمع و أخرى تسعى إلى طرح تساؤلات فلسفية ووجدانية بنظرة نقدية .

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إفتتاح الدورة الأولى لمهرجان حاحا في إقليم الصويرةالسينما الموريتانية جيل الشباب يسعى للنهوض بالقطاع إفتتاح الدورة الأولى لمهرجان حاحا في إقليم الصويرةالسينما الموريتانية جيل الشباب يسعى للنهوض بالقطاع



GMT 01:05 2021 السبت ,12 حزيران / يونيو

أحدث اتجاهات موضة حقائب اليد النسائية لصيف 2021
 العرب اليوم - أحدث اتجاهات موضة حقائب اليد النسائية لصيف 2021

GMT 03:45 2021 الثلاثاء ,15 حزيران / يونيو

أفكار مبتكرة لديكور سطح المنزل
 العرب اليوم - أفكار مبتكرة لديكور سطح المنزل

GMT 06:25 2021 الأربعاء ,09 حزيران / يونيو

الفستان التيشيرت نجم الموضة في صيف 2021
 العرب اليوم - الفستان التيشيرت نجم الموضة في صيف 2021

GMT 03:42 2021 الأربعاء ,09 حزيران / يونيو

أيسلندا وجهة شهيرة لمشاهدة الحيتان في الصيف

GMT 07:01 2021 الإثنين ,17 أيار / مايو

أشهر وأجمل الأماكن السياحية في جزيرة برمودا

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 08:19 2021 السبت ,22 أيار / مايو

Buick تتألق من جديد بسيارة أنيقة ومميزة
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab