خروج مقامي العسكريِّين في سامراء من لائحة التُّراث العالمي
آخر تحديث GMT16:30:24
 العرب اليوم -

خروج مقامي العسكريِّين في سامراء من لائحة التُّراث العالمي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - خروج مقامي العسكريِّين في سامراء من لائحة التُّراث العالمي

بغداد - نجلاء الطائي

كشفت منظَّمة اليونسكو العالميَّة، السَّبت، أن "مقامي العسكريِّين في سامراء لم يدرجا في لائحة التُّراث العالمي، رغم إدراج مدينة سامراء الأثرية ذاتها ضمن القائمة". وأكَّدت أن "هنالك اجتماعات دوريَّة عالميَّة لتلك الهيئة الدوليَّة المتخصِّصة، بوضع ورفع مواقع التُّراث العالمي". وقال مسؤول برامج الإعلام والاتصال في اليونسكو مكتب العراق ضياء صبحي، في بيان حصلت "العرب اليوم" على نسخة منه: إنه فيما يتعلق بلائحة مواقع التراث العالمي، فأن المرقدين العسكريين لم يدرجا بالأصل على لائحة التراث العالمي. وأضاف أن "اليونسكو تسعى منذ سقوط النظام السابق وحتى الأن لترتيب أوضاع الآثار والمواقع التاريخية في العراق التي تعاني من مشاكل كبيرة، تحول دون إدخالها على لائحة التراث العالمي"، قائلا: هناك 10 معايير أساسية لابد أن يستوفيها أي معلم تاريخي أو بيئي، لكي يتم إدراجه على لائحة التراث العالمي، وسبق أن أسهمت سياسات النظام السابق في أن تؤجل عمليات إدراج المواقع الأثرية العراقية على تلك اللائحة. وذكر ما يتعلق بمدينة سامراء الأثرية، وأنها لا تزال على قائمة WH التراث العالمي، ولا توجد أي نية حاليا ولا مبادرة مستقبلية لإزالتها من لائحة التراث العالمي. وبين صبحي أن "إزالة موقع تراثي من قائمة WH لائحة التراث العالم هو قرار لا يمكن أن يؤخذ إلا من قبل (لجنة التراث العالمي)، وهي هيئة حكومية دولية، تتألف من الدول الأطراف في الاتفاقية العالمية للتراث العالمي". وأشار إلى أن "قرار الإزالة لا يمكن أن يؤخذ من قبل الأمانة العامة لليونسكو، ولا من قبل أي دولة من الدول الأعضاء التي هي طرف في الاتفاقية"، قائلا: بل هنالك اجتماعات دورية عالمية لتلك الهيئة الدولية المتخصصة بوضع ورفع مواقع التراث العالمي من لائحة أو قائمة التراث العالمي وبحضور الدول الأعضاء بعد تقديم مبررات الرفع على سبيل المثال أو استيفاء شروط الإضافة، لأي موقع تراثي عالمي أو معلم بيئي. وبعدما أشار صبحي إلى أن "مرقد الأمام العسكري ليس جزءًا من لائحة التراث العالمي، قال: إن أية جهة لم تتقدم لا في زمن النظام السابق ولا الحالي لإدراجه على WH، أما ملوية سامراء الأثرية والمنطقة الأثرية المحيطة بها، فإنها على لائحة التراث العالمي ولم يتم رفعها. وأكد صبحي أن "اليونسكو ترحب بالقرار الذي اتخذه محافظ صلاح الدين لوقف أعمال والأشغال التي تتم في الملوية، لأنها تنفذ بشكل لا يتماشى مع اللوائح الدولية المتعلقة بإدارة وحفظ المواقع التراثية وفق منظمة التراث العالمي".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خروج مقامي العسكريِّين في سامراء من لائحة التُّراث العالمي خروج مقامي العسكريِّين في سامراء من لائحة التُّراث العالمي



نانسي عجرم في إطلالة جريئة بفستان أسود من تصميم "JONATHAN SIMKHAI"

القاهرة - العرب اليوم

GMT 19:10 2021 الخميس ,17 حزيران / يونيو

فساتين صيفية بكتِف واحد من صيحات الموضة لصيف 2021
 العرب اليوم - فساتين صيفية بكتِف واحد من صيحات الموضة لصيف 2021

GMT 15:16 2021 الأحد ,20 حزيران / يونيو

أفكار مميزة ومتعددة لإضاءة الحديقة الخارجية
 العرب اليوم - أفكار مميزة ومتعددة لإضاءة الحديقة الخارجية

GMT 19:58 2021 الأربعاء ,16 حزيران / يونيو

عزة فهمي تستوحي مجموعة "النسيم" من رموز السلام
 العرب اليوم - عزة فهمي تستوحي مجموعة "النسيم" من رموز السلام

GMT 14:30 2021 الأربعاء ,16 حزيران / يونيو

تايلاند وجهة سياحية علاجية مميزة وتجارب استثنائية
 العرب اليوم - تايلاند وجهة سياحية علاجية مميزة وتجارب استثنائية

GMT 19:22 2021 الخميس ,17 حزيران / يونيو

تصاميم جدران منازل لهواة الديكورات الجريئة
 العرب اليوم - تصاميم جدران منازل لهواة الديكورات الجريئة

GMT 02:04 2021 الجمعة ,11 حزيران / يونيو

بي إم دبليوX3 موديل 2022 تعود لتخطف الأنظار

GMT 16:13 2021 الجمعة ,11 حزيران / يونيو

تسلا تعرض رسميا أسرع سياراتها الكهربائية!

GMT 15:10 2021 الإثنين ,14 حزيران / يونيو

رجل «يفقد الشعور بالخوف» بعد إزالة جزء من دماغه

GMT 03:42 2021 الأربعاء ,09 حزيران / يونيو

أيسلندا وجهة شهيرة لمشاهدة الحيتان في الصيف

GMT 03:43 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يحذرك هذا اليوم من المخاطرة والمجازفة

GMT 02:18 2014 الخميس ,09 تشرين الأول / أكتوبر

الثوم يضر بصحة الأم خلال فترة الرضاعة الطبيعية

GMT 19:18 2019 الثلاثاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

الرعب والغموض يسيطران على الإعلان الدعائي لـ"ذا جرادج"
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab