يد الحنّاء للفنّان محمّد كانو تراث شعبيّ يتحدّى النمطيّة
آخر تحديث GMT05:43:02
 العرب اليوم -

"يد الحنّاء" للفنّان محمّد كانو تراث شعبيّ يتحدّى النمطيّة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "يد الحنّاء" للفنّان محمّد كانو تراث شعبيّ يتحدّى النمطيّة

الكويت ـ وكالات

في مجموعة أعمال فنّيّة أنجزها بإبداعٍ يحمل هويّة وطابعاً خاصّين، يبرز الفنّان التشكيليّ محمد عبداللطيف كانوا أهمّيّة الحنّاء كقيمة تراثيّة وجماليّة لها خصوصيّة ارتبطت بالجذور والتراث الأصيل. إبداع اليد على اليد جاء تعبيراً حضاريّاً عن الموروث الشعبيّ بقالب عصريّ وإتقانٍ عالٍ، فالرسم بالحنّاء انعكاسٌ لثقافة اعتادت أن تحافظ عليها أيادي أمّهاتنا وجدّاتنا بطريقتهنّ التقليديّة، لتنتقل إلى أيادي أخواتنا وبناتنا بطرق ابتكرها مبدعون ومبدعات من أبناء وطننا العربيّ الذين اعتادوا إبراز تراثهم الجميل بأشكال تتوافق وتطوّر الزمن وتقنياته. في أعمال الفنّان كانو تحمل اليد قيمة العراقة والأصالة والهوية الإماراتية الخالصة، إضافة إلى الفنّ الإسلاميّ الذي يبدو جليّاً من خلال أشكال استخدمها راسماً بالحنّاء الزهور بأشكالها المختلفة، أو العناقيد المتدلية عن عرائشها، أو النجوم السابحة في فضاءات لونية أو الأهلة في سعيها إلى الأعلى كمرجعية زمنية مكانية معاً. يبدو جلياً لنا أن الفنان محمد كانو يملأ مساحة الكف بمزيج رائع من الرسوم بالخطوط والأشكال الهندسية الأقرب إلى "كودات" كمبيوترية لا تكاد تراها العين المجردة، ولكنها هنا "كودات" فنية عالية التصميم والإبداع.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

يد الحنّاء للفنّان محمّد كانو تراث شعبيّ يتحدّى النمطيّة يد الحنّاء للفنّان محمّد كانو تراث شعبيّ يتحدّى النمطيّة



تسبب الوباء في إلغاء وإرجاء الكثير من أسابيع الموضة والمهرجانات

بيلا حديد تتبرع بأرباح مجموعتها الجديدة من الـ"تي شيرت" لمتضرري "كورونا"

واشنطن ـ العرب اليوم

GMT 14:55 2020 الخميس ,02 إبريل / نيسان

وفاة 4 نجوم في 24 ساعة بسبب فيروس كورونا

GMT 14:44 2020 الأربعاء ,18 آذار/ مارس

الصين تفضح ترامب وتقلب موازين لعبة كورونا

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab